مقالاتموضوع مميز

كيف حول ادمانه لالعاب الفيديو الى عمل لكسب المال و اقنع زوجته بها بعد ان كانت ستتركه الى الابد | قصة حقيقية..

كنت اتنقل بين مواقع الانترنت ابحث عن اخبار او افكار جديدة و اثناء ذلك جذبني احد التقارير الذي كتب على صفحات احد المواقع الغربية يتحدث عن قصة احد الاشخاص الذي ابتلي بحب العاب الفيديو الى حد الجنون و لكن و كما يحدث مع الكثير منا حتى لو صلنا الى نصف ما اصاب هذا الرجل من حد الادمان فبكل تأكيد سيتصادم ذلك مع حياتنا الاجتماعية بشكل كبير.

لنتحدث في البداية عن قصة هذا الرجل التي سأنقلها لكم كما قرأتها في ذلك الموقع و الذي تم طرده من احد الوظائف ليجد نفسه منعزل في غرفته يقضي معظم وقته مع العاب الفيديو و يقول هذا الرجل الذي يروي لنا قصته:

انه عام 2001, لقد فقد وظيفتي و اصبحت بلا عمل و اشعر بالاحباط و العجز و وجدت نفسي اقضي اكثر من 8 ساعات من وقتي يوميا العب لعبة Halo عبر شبكة الاكسبوكس لايف او لعبة Championship Manager على الحاسب الشخصي و قد مر شهر او كثر على هذا الحال.

لقد كنت لاعب محترف في السابق و كنت عضو مميز في فريق محترف في لعبة Ghost Recon على الاكسبوكس و كنت اتلقى دورات تدريبية بشكل منتظم لاحترف انا و فريقي اللعبة و لكن بعد ان فقدت وظيفتي مؤخرا وجدت نفسي اريد ان اقضي كل وقتي مع الالعاب التي اعشقها و من هنا بدأت المشاكل بالظهور..

في يوم من الايام و بينما اقضي ليلتي كالمعتاد على الاكسبوكس اذ بصديقتي تدخل علي و تطرح علي اختيار اما انا او الاكسبوكس…؟ كان علي ان اختار او سترحل بلا رجعة, صديقتي منذ 5 سنوات و نوشك على الزواج في وقت قريب, لقد كان الامر في غاية الصدمة و الحيرة فانا لاعب محترف و قد نميت احترافي في الايام القليلة الماضية و انا عشق العاب الفيديو و الان اضع كل هذا في جهة و صديقتي التي احبها في جهة اخرى و علي الاختيار.

لم اتسرع في الاجابة و دخلت في صراع داخلي يتغلب علي في كثير من الاحيان شغفي و حبي لالعاب الفيديو التي قضيت معها الكثير من الوقت و لكن في الناحية الاخرى صديقتي التي قضت معي 5 سنوات و لا اريد ان افقدها ابدا و لكن كيف سأقنعها بان تبقى و تتقبل شغفي بالعاب الفيديو.

هي لم تجرب العاب الفيديو من قبل, و لا تعرف اي شيء عنها و كال ما كانت تعرفه او تسمعة في السابق هو فقط سماع صرخاتي و انا العاب عبر الشبكة و لا ترى في الشاشة سوى راسي الذي يحجب كل شيء عنها, انها لا تعرف اي شيء عن العاب الفيديو.

في اليوم التالي ابلغتها انني احبها و لا استطيع الاستغناء عنها ابدا و بدأنا نجلس مع بعضنا البعض نتحدث و نتشاور كما في الايام الخوالي و ابتعدت بعض الشيء عن الالعاب او اشعرتها انني موجود و لا اريد التفريط بها و لكن كان هناك صراع داخلي يدفعني الى الالعاب التي لا يمكن التخلي عنها و من هنا ادركت انه لا مفر من الانتقال الى الخطوة الثانية في خطتي.

نلعب مع بعضنا البعض, لماذا لا تجربين ان تلعبي معي, فقط حاولي و لو لمرة واحدة و كانت اللعبة حينها هي Silent Hill 2 و بالفعل بدأت اللعب و قد وقفت بجوارها خلال المرحلة الاولى فيها كى تتعود على التحكم و بعد ذلك بدأت في اللعب و التعمق في اللعبة و على ما يبدو انها بدات تتعمق فيها و تتعلق بها اكثر مع تقدمها و تتابع اللعب كلما سنحت لها الفرصة حتى انها بدات تذكرني في المرة الاولى لي في عالم العاب الفيديو.

Silent Hill 2

اما انا ففي هذه المرحلة بدأت اعود الى اللعب الذي لا يمكن ان اتخلى عنه ابدا و لكن بدأت انسق وقتي و توقفت عن قضاء 8 ساعات في اللعبة و كنت اقضي اوقات فراغي في الكتابة عن العاب الفيديو حيث بدات اشارك في كتابة التقارير و المقالات و الاخبار عن الالعاب بينما كنت اتابع مع صديقتي اللعبة في لعبة Silent Hill 2 التي تعلقت بها كثيرا و من هنا بدأت اتحدث معها عن العاب اخرى ستصدر قريبا و قد تعجب بها و من هنا كانت بداية الانتقال الى الاعمق.

في عام 2002 صدرت لعبة Elder Scrolls III Morrowind و خلال ايام قليلة كانت قد تعلقت في عالم اللعبة الكبير و اصبحت تبحث و تطور في شخصيتها و تعمل على جمع المصادر و الادوات لتطور قدراتها السحرية حيث كانت تكره نظام القتال على عكسي انا الذي كنت اكره القدرات السحرية و بالتالي كنا نشكل فريق يكمل بعضه البعض فهي تحترف القدرات السحرية و انا احترف قدرات القتال و هكذا و قد انتهى بها الامر تقضي ساعات طويلة في اللعب.

 

انا قررت العمل في مجال العاب الفيديو و كانت البداية في الكتابة عنها و مشاركة ارائي و كتاباتي على بعض المواقع و هذا فتح لي المجال للتعرف على الكثير من المهتمين بالصناعة و اتاح لي الفرصة خلال وقت قصير بان اتلقى عدة دعوات لحضور مناسبات خاصة بالعاب الفيديو بشكل متكرر بينما اصبحت زوجتي الان تشجعني في عملي فقد اصبحت الان تدرك ما معنى الشغف الحقيقي بالعاب الفيديو بعد 17 عام و هي الان في هذا الوقت منشغلة في لعبة

Detroit: نحو الانسانية

Become Human حيث انهت اللعبة للمرة الاولى و هي الان تنهيها للمرة الثانية بينما انا اصبحت اعرف كيف انظم وقت و متى ابدأ باللعب و متى اطفئ كل الاجهزة.

اخيرا استطيع ان انصح كل شخص بان العاب الفيديو ليس معناها ان تنعزل بنفسك عن الجميع و تقضي وقت وحيدا اما شاشة التلفاز او الكمبيوتر و لكن هذا لا يعين ايضا ان تنقطع عنها و تحاربها بل يمكن ان تنظم وقتك و تعطي نفسك حق الاستمتاع في الالعاب و الغوص في عالمك الافتراضي الجميل و لكن ايضا اجعل هناك وقت لعائلتك و الخروج مع اصدقائك و اقضي وقت معهم و ايضا العاب الفيديو يمكن ان تكون مصدر للرزق و كسب المال كما حدث معي.

هذه القصة كما اسلفت مقتبسة من احد المواقع الغربية و اردت ان احضرها لكم هنا لتكون درس جيد للكثير منا و الذي يشعر احيانا بالذنب بانه يقضي وقته مع العاب الفيديو و لكنه لا يستطيع في ننفس الوقت تركها و قد تكون هذه التجربة دليل لك لان تنظم وقت و ايضا قد تجد مجال لاستثمار الامر من اجل كسب المال.

لا تنسى الاشتراك في قناتنا الجديدة لتصلك عروض الالعاب الجديدة مترجمة للعربية اول بأول

اشترك هنا

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock