مقالات

مقال | علاقة الحب و الكراهية للعبة Destiny, كيف بدأت و اين انتهت..

ما السر وراء فشل اللعبة ؟

الجميع يتذكر لحظة الاعلان عن لعبة Destiny خصوصاً أنها من تطوير إستديو Bungie الذي قام بصناعة السلسلة الشهيرة Halo، بتعاون مع الناشر Activision و لكن الكل كان قلق بهذا الموضوع بسبب جشع الشركة الناشره مع بعض ألعابها وحلبها.

لأتحدث بشكل أوضح لم أكن مهتم باللعبة حتى تم إطلاق ألفا الجزء الأول لها لعدد من اللاعبين بشكل محدود ومن هنا بدأت قصة الحب.

علاقة الحب بدأت منذ تجربة ألفا و البيتا الخاصة بالجزء الأول للعبة Destiny الذي كان يميزها عنصر الاستكشاف في اللعبة لما يتم دمجه مع أسلوب لعب محبوك سواء كان بتنوع الأسلحة، الشخصيات والقدرات. تصميم كوكب الأرض كان جدا مثير للإهتمام وتنوع الوحوش، أيضاً توفر Strike لمعرفة مهام اللعبة كيف ستكون وهذه كان نقطة مهمه لمعرفة سر المتعة في اللعبة، التعاون مع الإصدقاء لإنهاء المرحلة ولعبها العديد من المرات فقط لنتائج وجوائز أفضل، إستكشاف جمال الأرض نقطة بنقطة كانت فعلا تجربة جميلة، لن أنسى تلك الساعات القليله في البيتا التي جعلتنا نستكشف القمر وكيف تصميمه كان مختلف ومتنوع عن الأرض. وأستطيع القول كنت أنتظر لحظة إصدارها يوماً بيوم!

Destiny

لكن الأحلام السعيدة كانت فقط لهذه الفترة، عندما تم إصدار اللعبة الكل أحبط منها بعد إنهاء القصة لإنها القصة والنهاية لم تكن جيده على الإطلاق. ربما كانت هنالك آمال كبيرة للجزء الأول في يوم إطلاق اللعبة وما زالت أتذكر أول خطوة لإدراك الوضع الحالي وهو إطلاق Raid بأسرع وقت للحصول على دروع أفضل، ومن هنا تبدأ تكوين علاقة الكراهية.

تكونت بسبب طريقة طرح المحتويات الإضافية وما تسمى بمصطلح Expansion. على سبيل المثال:-
في بداية نزول اللعبة يتم إطلاق Expansion Pass يقوم بتوفير توسعة أولى وثانيه بسعر يصل إلى على الأقل 30$ (إذا قمت بتطوير الطلب المسبق للعبة مع Expansion Pass أي يعني ستدفع 90$ إجمالي) هذا السيناريو ما حدث معي في الجزء الأول والثاني للعبة دستني.

The Dark Below
The Dark Below

الجزء الأول من خلال Expansion Pass قام بتقديم The Dark Below (التوسعة الأولى) مهام إضافية مع Raid لكن المميز في House of Wolves(التوسعة الثانية) قامت بتقديم طور يشابه أطوار Arena التي تحتوي على مجموعة من التحديات وبعض الخصائص لجعلها أصعب. من هذه النقطة كانت بداية جيده للأغلبية، لكن يظل اللعبة تحتاج لتحديث كبير جداً وهذا  ما حدث مع The Taken King التوسعة “الحقيقة” الي وصلت قيمتها إلى 40$ لكن السؤال الحقيقي هل كانت فعلا تستحق؟ ونعم الآن نرى السيناريو يتكرر مع الجزء الثاني مع توسعة Forsaken التي تصل سعرها مثل سعر The Taken King، لكن يأتي السؤال هل فعلاً كانت The Taken King تستحق هذا السعر؟

إجابة سؤال بهذا القدر من الصعب بإجابتها بكلمتين، نعم أم لا. ففي البداية من المفترض نسأل ماذا قدمت لنا توسعة The Taken King في الجزء الأول من Destiny ؟

  • رفع مستوى Light
  • كوكب أو عالم جديدة للتجول فيه
  • مهام للقصة جديدة والتعمق قليلا بمشاهد سينمائيه.
  • خرائط أون لاين PvP أو ما يدعى بطور Crucible.
  • إضافة خاصية جديدة (Subclass) وأسلحة جديدة
  • أهم نقطة Raid جديد وكان طريقة تقديمه مع تصميم مراحله (Level Design) ممتاز!

كان توسعه ضخمه مقارنة بالإضافات السابقه بسبب السعر وكانت فعلا التغير الذي كان يحتاجه الجزء الأول لتعديل وإصلاح مشاكل محتوى اللعبة. ومن هنالك أستطيع القول أصبحت اللعبة ممتازه وثم بعدها فترة زمنيه شبه طويله تم إصدار التوسعه الأخيرة وهي Rise of Iron وكان ختام جميل مع Raid جديد ومكان جديد مثل Tower الذي تستطيع فيه شراء الأسلحة والخ.

Destiny 2

مثل ما تحدثت قبل قليل بإن الجزء الثاني الآن بنفس سيناريو الجزء الأول، وصلنا إلى الآن فقرة التوسعه التي من المفترض تقوم بإنقاذ اللعبة وهي Forsaken بنفس سعر توسعة The Taken King. لكن بعد هذه النقطة إختلف السيناريو بحيث نرى Annual Pass الذي سيقوم بتقديم ثلاث إضافات

  • Black Armory, مقرر إصدارها في شتاء سنة 2018.
  • Joker’s Wild, مقرر إصدارها في ربيع سنة 2019.
  • Penumbra, مقرر إصدارها في صيف سنة 2019.

الإضافات الثلاثه التي لا نعلم عنها أي تفاصيل غير مواعيد إصدارها، متاحه للطلب المسبق الآن مع Forsaken بحزمة تصل سعرها بـ70$! إذا قمنا بعملية حسابية سريعه سعر Forsaken يصل إلى 40$ أي يعني سعر Annual Pass يصل إلى 30$.

هذا ما يزيد غضبي كلاعب دستني وهي كمية الإستغلال التي تراها بكمية التوسعات الي تتطلب مقابل مادي! وعبارة عن آلة شفط آموال لاعبين دستني! الكل كان متوقع مع الجزء الثاني بإنهم تعلموا الدرس من ناحية تقديم المحتويات (بشكل معقول وغير إستغلالي) والتركيز الأكثر على تحديثات مجانيه تقوم بإضافة مهام والخ، لكن زاد الإستغلال مع Annual Pass.

خطة اطلاق المحتوى الاضافي للعبة Destiny 2

ربما البعض يتحدث عن Development Roadmap الذي قام بتقديم مجموعة تحديثات بتعديل عدة أشياء سواء كان قبل الإضافة الثانية Warmind أو بعدها، لكن التعديلات هذه الطبيعه بسبب العديد المشاكل من اللعبة سواء كانت في الأسلحة وقوتها، الجوائز وغيره.

لكن المشكلة الحقيقة ضعف المحتوى وأنا أتحدث هنا قبل صدور تحديث 17 يوليو بالإضافة إلى Forsaken، والفترات لإصدار الإضافات. العديد من اللاعبين دستني متعطشين لأي محتوى ولكن ما يجعلنا أغلبيتنا مترددين وهو المقابل المادي لأي محتوى إضافي سيقوم بإضافة مهام.

ما هو الحل الحقيقي لهذه المشكلة؟

أتذكر Bungie قامت بإطلاق فعالية سباقات (تحديث مجاني) وكانت فكرة ممتازه، لكن ماذا لو خلال الجزء الثاني من Destiny تم إطلاق التوسعه الأولى والثانية بشكل مجاني ثم إطلاق Forsaken بمقابل مادي ربما على الأقل يقلل قليلاً من شفط أموال اللاعبين بمقابل مهام وساعات أكثر للعب.

حالياً يتم إطلاق العديد من تفاصيل Forsaken وربما أتحدث عنها بمقاله مفصله تماماً، لكن لا زالت غير راضي عن معاملة Bungie لللاعبين دستني في طرح الإضافات.

شاركني برأيك!

اعرف المزيد عن

رياض القدهي

أعمل بمجال صحافة ألعاب الفديو كمحرر أخبار، طالب جامعي بكلية علوم الحاسب
إغلاق
إغلاق