مطوري The Medium يعملون على ثلاثة عناوين مختلفة، إليك ما نعرفه عنها..

استديو Bloober Team البولندي نال شهرة واسعة مع إطلاق الجيل الجديد ولعبة The Medium المثيرة للاهتمام بالإضافة إلى الألعاب الممتعة السابقة التي قدمها لنا مثل Layers of Fear و Observer و Blair Witch. حالياً يعمل الفريق على ثلاثة ألعاب مختلفة.

اللاعبون على ريديت رصدوا أنّ الاستديو حصل على تمويل مالي من برنامج الإعلام الإبداعي الأوروبي وضمن الوثائق، تم الكشف عن أسماء مشاريع العناوين الثلاثة الغير مُعلن عنها إلى الآن بالإضافة إلى نبذة عن كل مشروع.

في البداية، المشروع الأول يدعى H2O ونتوقع أنه جزء ثالث من Layers of Fear حيثُ ينص الوصف أنّ النجاحات التجارية للسلسلة وطلب اللاعبين واهتمامهم بجزء جديد دفع استديو Bloober للعمل على لعبة أُخرى في السلسلة.

وفقاً للوصف: “لعبة H2O (عنوان مؤقت) ستكون لعبة رعب تقدم أسلوب لعب محسن وعالي الجودة. يجمع الرعب المخفي بين أهم جانبين في اللعبة من منظور اللاعب: مستوى عالٍ من المشاعر أثناء اللعب وسرد ممتع فريد من نوعه. الهدف الأساسي لفريق التصميم هو إنشاء عالم لعبة يعتمد على جوانب وأفكار مختارة من Layers of Fear الأصلية “.

المشروع الثاني هو Black وسيكون عبارة عن لعبة تدور في العصور الوسطى وستقاتل فضائيين فيه، وهو مزيج مثير للاهتمام بدون شك. وفقاً للوصف، ستحتوي اللعبة على نظام قتال قريب وستركز على التسلل والتخفي والبقاء وسكيون هناك قرارات مهمة ونهايتين مختلفتين.

المشروع الثالث والأخير من مطوري The Medium يدعى Dum Spiro وستدور أحداثه في الحرب العالمية الثانية وستلعب به كصبي صغير مسجون في حي يهودي بولندي وهدفك الرئيسي سيكون إنقاذ أختك. ينص الوصف على أنّ اللعبة ستكون وكأنها من منظور الشخص الأول عندما تنظر إليها ولكن هدف المطورين والميزة الفريدة م نوعها بها هي كيسر “الجدار الخامس” الذي يفصل اللاعب عن التاريخ المعروض. أيضاً ستركز اللعبة على السرد والقصة وستلعب قراراتك دوراً مهماً في التقدم والنهاية.

جميع هذه العناوين مثيرة للاهتمام خاصةً المشروع الأخير لأنه يبدو أنه يهدف ليقدم شيء مثير للاهتام في الصناعة. هل أنتم متشوقون لتجربة H2O و Black و Dum Spiro؟ أخبرونا في التعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى