آبل تجني أموالا من العاب الفيديو أكثر مما تجنيه مايكروسوفت وسوني ونينتندو

لا تعتبر الشركة الأمريكية آبل “Apple” شركة انتاج العاب الفيديو بالدرجة الأولى على قدر ما هي متخصصة في صناعة الهواتف والحواسيب والإلكترونيات وأنظمة التشغيل، رغم أن نظام التشغيل الشهير الخاص بها Mac يمكنك من خلاله لعب مجموعة ضخمة من عناوين ألعاب الفيديو، ولكنها في النهاية ليست منصة ألعاب بالدرجة الأولى، لذلك من البديهي أن لا يظن أحد بأن الشركة تجني أموالاً طائلة من وراء هذه الصناعة الصاعدة.

تقرير جديد صدر من مجلة “وول ستريت جورنال” أثبت عكس ما يظنه البعض، والذي أكد من خلال تقريره أن شركة التفاحة المقضومة تجني أموالاً أكثر من الشركات الكبرى في صناعة الألعاب، وهم الذين يكرسون جزء كبير من أعمالهم من أجل تطوير ونشر الألعاب، وصناعة الأجهزة المنزلية وبيعها.

المعلومات التي حصلت عليها مجلة “وول ستريت” جاءت من خلال تقارير موقع “Sensor Tower” المتخصص في أرباح الشركات العملاقة، بالإضافة الى المعلومات المتاحة للجمهور، وفيما يتعلق بالجزء الصعب من البيانات، حاولت الشركة الحصول على تلك المعلومات من خلال البيانات المالية لشركة آبل، والذي أظهرت أن الشركة قد حققت أرباحاً قدرها 51.9 مليار دولار للسنة المالية 2019 تحديداً من “أكتوبر 2018 إلى سبتمبر 2019”.

حيث أظهرت التقارير المسربة للمعركة القانونية التي ما تزال مستمرة بينها وبين الناشر Epic Games كذلك أن ما يقارب 12.3 مليار دولار فقط كانت من أرباح متجر التطبيقات الخاص بها iOS، حيث قدر موقع Sensor Tower ان ما نسبته 69٪ من عائدات متجر التطبيقات App Store جاءت من ألعاب الفيديو.

في النهاية تلك التقارير لا تعبر سوى عن أهمية مجال صناعة ألعاب الفيديو خلال السنوات الأخيرة، والذي يشهد انتعاشه قوية جداً، ويعتبر في نفس الوقت المجال الأسرع نمواً مقارنة بالمجالات الترفيهية الأخرى.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى