منظمة PETA لحماية الحيوان تدعوا يوبيسوفت لإستبدال محتوى عنيف في Far Cry 6 بشكل فوري

صدرت أخيرا واحدة من أكثر ألعاب الناشر Ubisoft انتظارا لعبة Far Cry 6، والتي تميزت بعالمها المفتوح والشاسع للغاية، وبرسومات تعتبر الأفضل من الناحية البصرية في تاريخ السلسلة ولا ننسى لعبة مصارعة الديوك المصغرة في اللعبة والتي على ما يبدو اثارة غضب مؤسسات الحيوانات.

واحدة الانتقادات التي واجهت اللعبة وضجت بسببها بعض مواقع وحسابات التواصل الاجتماعي، ومنظمات حقوقية متخصصة في حماية الحيوانات، هي محتوى أو عنصر مصارعة الديوك داخل Far Cry 6، والتي تجعلك تتحكم في ديك مقاتل، وتقاتل به ديك آخر في حلبة مخصصة للقتال، وكأنها لعبة منفصلة تشبه نظام لعبة Tekken بشكل كبير، وفي مشهد مخجل الى حد كبير، حيث ستشاهد بنفسك كمية معتبرة من العنف والدماء تجاه الحيوانات البريئة التي تجبر على القتال دون إرادتها.

وبعد عدة أيام من إطلاق اللعبة، دعت المنظمة الدولية PETA لمساعدة وحماية الحيوان على لسان مديرتها التنفيذية  أليسيا أجوايو شركة Ubisoft الى تعديل محتوى اللعبة الذي يحتوي على لعبة مصارعة الديوك، حيث تضمن بيان المنظمة انتقاد شديد اللهجة للناشر، وكتبت الآتي:

إن تحويل رياضة دموية مروعة مثل مصارعة الديوك إلى لعبة فيديو على غرار لعبة Mortal Kombat هو بعيد كل البعد عن الابتكار الحقيقي، حيث يعارض المجتمع اليوم بشدة إجبار الحيوانات على القتال حتى الموت، حيث يتم تزويد الديوك المستخدمة في مصارعة الديوك بمحفزات وأدوات حادة تمزق اللحم والعظام، مما يتسبب في إصابات مؤلمة الى حد الموت، و تحث PETA Latino شركة Ubisoft على استبدال هذه اللعبة الصغيرة المشينة بأخرى لا تمجد القسوة.

PETA Latino

ومع ذلك لا يبدوا بأن شركة Ubisoft سوف تستجيب لطلب هذه المنظمة في إزالة أو تعديل “Cockfighting”، حيث ردت من خلال بيان لها كالآتي:

Far Cry 6 هو عمل خيالي تدور أحداثه في يارا، وهي جزيرة خيالية في منطقة البحر الكاريبي، حيث العديد من الأنشطة الجانبية تعتبر اختيارية، وهي جزء من ثقافة وتاريخ يارا، المستوحاة من مجموعة متنوعة من ثقافات أمريكا اللاتينية.

يوبيسوفت

هذه ليست المرة الأولى التي تتدخل فيها منظمة PETA للحديث عن القسوة في عالم الحيوانات من خلال ألعاب الفيديو، حيث انتقدت في وقت سابق لعبة “Animal Crossing: New Horizons”، بسبب عناصر الصيد في اللعبة، ويبقى السؤال المطروح هنا، لماذا لا تزال بعض الشركات الغربية تعيد تجسيد الأفكار النمطية والمبالغ فيها بعض الأحيان حول الثقافات الأخرى، مثل الثقافة اللاتينية، والعربية كذلك في ألعاب الفيديو.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى