مطور يرد على ادعاءات ان لعبة The Last of Us Part I هي لنهب الاموال..

احد اكبر الانتقادات التي وجهت للعبة The Last of Us Part I او ريميك الجزء الاول كما يسميه البعض من مجتمع اللاعبين، هو انه جاء لنهب اموال اللاعبين، حيث يتم عرض اللعبة للبيع بسعر 70 دولار بينما هي نسخة محسنة للعبة صدرت عام 2014 لم تقدم اي جديد على مستوى المحتوى والسرد القصصي الذي سيلتزم باللعبة الاصلية بشكل كامل.

بعد ان تم الكشف عن سعر اللعبة الذي سيعادل سعر لعبة جيل جديد كاملة، بدأ مجتمع اللاعبين وحتى الاعلاميين بانتقاد الامر حيث ان الامر وصف بأنه لعبة بتحسينات بصرية بسيطة مقارنة بلعبة اخرى تم تطويرها من الصفر للجيل الجديد ليتم بيعها بالسعر الكامل.

احد المطورين الذي شارك في تطوير نظام الحركة للعبة روبيرت موريسون، انتقد تهجم مجتمع اللاعبين على اللعبة التي وصفوها بأنها بهدف نهب الاموال لا اكثر، حيث علق عبر حسابه على تويتر بالتالي:

إنها مجرد سرقة للنقود.؟!

في الواقع، إنه المشروع الأكثر دقة وصياغة الذي رأيته على الإطلاق أو كنت جزءًا منه طوال حياتي المهنية. أعلى مستوى ممكن من العناية والاهتمام بالتفاصيل..

روبيرت موريسون

يبقى ان نرى كيف ستتمكن سوني من اقناع اللاعبين وعشاق السلسلة من العودة لشراء اللعبة من جديد بسعر كامل لتجربتها على جهاز بلايستيشن 5، ولكن اذا ارادت سوني ان تقوم بخطوة يمكن ان تحسن علاقتها مع جمهور العابها هي ان توفر لمن يمتلكون نسخة الريماستر على بلايستيشن 4 امكانية الترقية المجانية او ان تقوم بتخفيض ثمن اللعبة ليصبح 40 الى 50 دولار.

لا ننسى ان اللعبة ستصدر ايضا على الحاسب الشخصي في وقت ما في المستقبل، وهذا سيمكن سوني من تحقيق مبيعات اوسع خاصة لمجتمع متلهف للحصول على عناوين بلايستيشن ذات الجودة العالية لذلك سيكون من البديهي ان يتم طرح اللعبة بسعر معقول واعادة بيعها للمرة الثالث على التوالي منذ اطلاقها عام 2013.

لعبة The Last of Us Part I ستصدر على بلايستيشن 5 يوم 2 سبتمبر القادم، بينما تم تأكيد وجود نسخة الحاسب الشخصي التي ستصدر في وقت لاحق دون موعد محدد حتى لحظة كتابة هذا التقرير.

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
close button