مطوري STALKER 2 ينفون تعرضهم لضغوط من مايكروسوفت لإضافة الأقليات في اللعبة

بعد غياب لعدة أشهر، أصدر مطور لعبة STALKER 2: Heart of Chornobyl استعراض جديد للعبة، وكما توقعنا احتوى العرض على نفس الأجواء المثيرة والغامضة المرعبة التي شهدناها وتميزت بها الأجزاء الماضية من السلسلة.

بينما نحن بصدد معرفة تاريخ الإصدار الرسمي للعبة، خرجت الى العلن بعض الأخبار المتعلقة بطلب شركة مايكروسوفت من مطور اللعبة استديو GSC Game World والضغط عليهم بشكل كبير من خلال الدخول في مفاوضات حثيثة من أجل إدخال الأقليات المتنوعة على نطاق واسع داخل عالم اللعبة، وهنا يقصد بالأقليات كما جاء في تعريف الأمم المتحدة أنها عبارة عن مجموعة قومية إثنية أو دينية أو لغوية أو الثقافية، يكون عددها أقل من عدد بقية السكان.

الأخبار التي تم تداولها هو أن شركة مايكروسوفت نجحت في إقناع المطور الاوكراني بوضع الأقليات على نطاق واسع، وأن الاتفاق لقي إحتجاج واسع من قبل المطورين داخل الاستديو بحجة “أن الأقليات لا تصبح أغلبية، وإلا فلن تعمل بشكل جيد”، وهو ما نفاه أحد مديري مجتمع الاستوديو في قناته الرسمية على Discord بشكل كامل، والذي أكد أن مايكروسفت لم تطلب ذلك من الأساس، وأن الأخبار المتداولة مزيفة كليًا.

وفي نفس السياق، نذكر متابعينا أنه تم تطوير لعبة STALKER 2: Heart of Chornobyl باستخدام محرك Unreal Engine 5، وقد أعلن المطور الذي يقع مقره في مدينة كييف عاصمة أوكرانيا أنه سيكمل العمل على اللعبة بعد تحقيق النصر على روسيا في المعارك التي تجري في الوقت الحالي على حسب تعبيره.

نذكر متابعينا أنه كان من المفترض إصدار اللعبة على Xbox Series X | S والكمبيوتر الشخصي على خدمة الاشتراك Game Pass في النصف الأول من هذا العام، لكنه لم يكن التأجيل الوحيد الذي عانت منه اللعبة. حيث أصبح من المقرر إصدارها خلال عام 2023.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button