مراجعة وتقييم Oxenfree 2: إشاراتٌ ضائعة!

الجزء الثاني من العنوان المستقل Oxenfree، يأتينا هذه المرة من الناشر Netflix. والتي سعت في مشروعها الجديد لتوسعة نطاقها إلى ألعاب الهواتف المحمولة. ما نتج عنه عدة استحواذات إبتدأت بالمطور Night Schools في عام 2021.. والذي يجلب لنا تحت شعاره عنوانه الأخير Oxenfree 2: Lost Signals.

تعتبر Oxenfree 2 أولى وأكبر عناوين الطرف الأول من Netflix Game Studios، التي تعتزم الدخول في الصناعة بشكل تدريجي وبخطوات حذرة. فهل نشهد طابعها السينمائي يتخذ طريق النجاح في الألعاب؟

المطور: Night School. الناشر: Netflix. تصنيف اللعبة: مغامرات، خيال علمي (Sci-fi)، مستقلة (Indie). المنصات: (PS5) (PS4) (PC) (Netflix للهواتف المحمولة).
تاريخ الإطلاق: (12 يوليو 2023). سعر الإطلاق: 19.99$. زمن اللعب: ~6 ساعات. نسخة المراجعة: (PC).


نبذة تعريفية

خمس أعوام بعد حادثة الجزء الأول.. تعود فيها الباحثة البيئية “رايلي” والبطلة الجديدة لهذا الجزء، إلى موطنها لإستكشاف موجات راديو غير طبيعية. لتكتشف بعد ذلك أن رحلتها تأخذها إلى أبعاد مخيفة.


القصة

القصة هنا هي امتداد للجزء الأول، والتي تكمل رحلة البحث عن ظاهرة شاذة أعقاب حادثة مأساوية وقعت في جزيرة ما. تأخذ هذه المرة دور “رايلي” والتي تم تكليفها ضمن فرقة متخصصة في استكشاف الظواهر “فوق الطبيعية” لمعرفة ما يحدث في تلك الجزيرة، بعد العديد من الشائعات وقصص الاختفاء التي حدثت فيها. إلا أن عملية البحث تتم في جزيرة مهجورة مجاورة لها، وهي التي تقع فيها أحداث الجزء الجديد Oxenfree 2: Lost Signals.

تقتضي المهمة أولوية التقصّي عن ترددات الراديو الشاذّة، والتي قامت بالعبث في معدات الاتصال والتلفاز الى الحركة المرورية والجوية على مدار المنطقة ومحيطها! إلا أنه ومع كل تلك الاضطرابات التي تحدثها تلك الترددات، يظهر “صدع” مريب في السماء ومعها أصوات تطلب النجدة..

"صدع زمني يسبب خلل بتوازن الماضي والحاضر"
“صدع زمني يسبب خلل بتوازن الماضي والحاضر”

طابع نتفليكسي 🎥

كنت أود حقًا أن أرى مزيجًا من الطابع الإخراجي المميز لنتفليكس (بعيدا عن الأجندات) يمتد إلى الألعاب القصصية. والتي كان من الممكن أن تكون فرصة مناسبة جدا تعلن فيها نتفليكس عن بصمتها الخاصة بتوجه جديد في الألعاب القصصية! الا أنه وببساطة تم الاكتفاء بنفس أسلوب السرد بالجزء السابق..

والذي كان متعثرًا بجودته في طريقة تقديم المشاهد أو في أسلوب التفاعل مع الشخصيات الثانوية. ففي حين يتم تقديمك بشكل جيد لبعض الشخصيات المهمة التي ستشاركك رحلتك، تفشل في تقديم شخصيات أخرى بطريقة مماثلة.. فمثلا يتم الاتصال بك من شخص غريب لا تعلم كيف انتهى به المطاف بمحادثتك، لتجد أنك تقوم بالتعرف عليه وضمه إلى قائمة أصدقائك مباشرة وبشكل عشوائي!

بعيدا عن هذا ستجد نفسك غارقا في المشاهد العشوائية، والتي تنتقل بك فجأة إلى حدث مختلف بشكل سريع ثم ينتهي بلا معرفة الرابط يبن المشهدين. بالرغم من أن الغرض منها واضح، وهو أن تقدم لك تجربة تُشعرك بالضياع وعدم معرفة ما يحدث، مقابل إخافتك بشكل درامي سيء..

"مشهد عشوائي.. "
“مشهد عشوائي.. “

رعب سيء؟ 👽

لعبة Oxenfree ليست مدرجة تحت تصنيف “الرعب”.. إلا أنها لن تكف عن تضمين عناصره في بناء قصتها. والتي تفتقر كثيرًا إلى عامل “المخاطرة” الذي يعتبر عنصر أساسي فيه! فمهما كانت الحادثة الذي ستمر بها مأساوية في قصة Oxenfree، فلن تحمل اختياراتك أي معنى.. وسينتهي الحدث بلا خسائر أو مجازفات!

ناهيك عن استعمال أكثر الطرق ابتذالا لإثارة خوفك. والتي تستعمل مفهوم “المس” أو “Possess” من مخلوقات خفية لتتحكم في جسد البشري الممسوس، وإظهاره بشكل شيطاني بلا أن يعمل ذلك على تهديدك أو تقليص خيارات النجاة لديك. ما يظهر مدى الاستثمار السيء في عناصر الرعب، والتي كان من الأفضل الإبتعاد عنها إن لم يُحسَن تطبيقها! والبقاء على الأسلوب الدرامي البحت بدلا عن ذلك.

ومع ذلك فلم يكن الشكل النهائي لإخراج القصة سيئا لحد كبير.. إلا أنه كان من الممكن أن يكون أفضل باستغلاله إمكانيات نتفليكس الواسعة في هذا المجال.

"صبي تم مسّه من قبل مخلوقات شيطانية.."
“صبي تم مسّه من قبل مخلوقات شيطانية..”


أسلوب اللعب + العالم

يعتمد أسلوب اللعب على الإختيارات في قصة تفاعلية، والتي تقدم لك حرية محدودة في تغيير مجريات الأحداث، ويقتصر تأثيرها على قوة علاقاتك بالشخصيات. ولكن في مجملها هي تجربة خطية تخلوا من المجازفات حتى تصل إلى المهمة الأخيرة والتي ستفتح لك الباب لعدة نهايات.

قد تكون الألغاز هي العنصر الوحيد الذي ستستمتع به في أسلوب اللعب، وترتكز على حل الألغاز “الهولوغرامية” أو فك “شفرات الراديو”. ومع ذلك، فهي تفتقر الى لتنوع ولا يتم تقديمها إلا قليلا وبشكل متكرر.. عدى عن هذا، ستجد معظم وقتك يضيع في التنقل بعالمها الفارغ، والذي لم يقدّم أي محتوى يميّزه عن الجزء السابق. وبالكاد قد تجد فيه أي يشيء يمكن أن تتفاعل معه.

لا يبدوا أن استوديو Night Schools قد استمع إلى الجانب النّقدي الذي حصل عليه من الجزء السابق.. بالمقابل قام بالتركيز كثيرا على تلك الآراء الجيدة والجمهور الذي اكتسبه منها. ليقوم بتكرار نفسه مع الجزء الثاني وبصورة باهتة أكثر حتى من الجزء الأول، والذي اعتبر إنطلاقة جيدة بالرغم من تجربته غير المتكاملة.

"حل لغز هولوغرامي"
“حل لغز هولوغرامي”

الخلاصة

جيدة - 7

7

جيدة

Oxenfree 2 هي تجربة باهتة ولا تخلوا من العشوائية، كان من الممكن أن يتم استغلالها من "Netflix" وتقديمها بشكل سينمائي أفضل مماهو عليه.

تقييم المستخدمون: 2.73 ( 2 أصوات)

Cravilie

(مُراجع متخصص) - نظرتي لعالم الألعاب تكمن في الهدف منها والرسالة المتبعة لتقديم تجربة لا تُنسى. أهتم بالتجارب الشغوفة والأفكار المبتكرة الخارجة عن الصندوق سواء بالقصة أو أسلوب اللعب. أفضل ألعابي: RiME • Hollow Knight • Gris وأيضا Yakuza 0.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button