مميز

مراجعة وتقييم The Expanse: الحلقة الأولى

تمكنت شركة Telltale Games من النهوض أخيرا بعد إعلانها الأخير عن إفلاسها في عام 2018، نتيجةً لضعف المبيعات التي لم تعد تحقق لها ما يكفي لتمويل مشاريعها القادمة. وذلك قبل أن يتم الاستحواذ عليها في العام التالي من شركة “LCG Entertainment“.. وضخ الحياة في عنوانها الجديد The Expanse!

وبعد أزمتها التي استمرت لخمس سنوات، استقر وضعها مجددا لتعلن عن عودة مرتقبة بالتعاون مع الاستوديو الخبير Deck Nine، وتقديم العمل المشترك الأول بينهما!

المطور: Telltale Games، Deck Nine. الناشر: Telltale Games. تصنيف اللعبة: دراما (Drama)، غموض (Mystery)، خيال علمي (Sci-fi). المنصات: (PC) (PS5) (PS4) (Xbox series S|X) (Xbox one)
تاريخ الإطلاق: 27 يوليو 2023. سعر الإطلاق: 39.99$ زمن اللعب: 1 ساعة. نسخة المراجعة: (PC)


نبذة تعريفية

في عمل مقتبس من سلسلة روايات “The Expanse“.. تقود بطلتنا “Camina Drummer” فرقة استكشاف للبحث عن إحدى السفن الفضائية المفقودة التابعة للأمم المتحدة، ليتم الإيقاع بها في مهمة تفوق قدراتها!


القصة

تشتهر “Telltale” بالتعاون المباشر مع الأعمال الفنية الشهيرة، ثم تعمل على إعادة تقديمها في قصة تفاعلية وحبكة مستحدثة.. وعلى هذا النحو تمكنت من “إقتباس” العديد من الروايات والمسلسلات التلفازية ونقلها الى توجه الألعاب.. وها قد لحق الدور هذه المرة الى سلسلة روايات خيال العلمي “The Expanse”، ليتم العمل على تقديم حبكة جديدة لها تسلط الضوء على أحداث ما قبل الجزء الأول من المسلسل التلفازي.

تتخذ “Telltale” نهج المسلسلات ك أساس لها في طريقة تقديم ألعابها على شكل “حلقات” تصدر على فترات متباعدة، يتم إعلانها في وقت لاحق بعد موعد الإصدار. وعلى غير عادتها.. فقد اعتزمت “Telltale” هذه المرة على طرح حلقات “The Expanse” في وقت تم “تحديده مسبقا” بمعدل أسبوعين لكل حلقة، وبمجموع 5 حلقات حتى تكتمل اللعبة!

وهو ما يعني الإنتظار لفترة لا تقل عن شهرين حتى اكتمال صدور جميع الحلقات.. وبالرغم من أن البعض قد لا يتناسب مع هذا التوجه، الا أن العديد من جماهير “Telltale” قد استقبلت هذا الخبر بسرور! يعود ذلك للعناء الذي واجهه الجمهور سابقا في الانتظار طويلا بلا “تحديد مسبق” لمواعيد إصدار الحلقات التالية في عناوينها السابقة. والتي قد تتجاوز فترة الانتظار فيها لتصل إلى عدة أشهر او حتى سنة كاملة قبل أن يتم طرح الحلقة الجديدة!

ما تسبب للكثير منهم في نسيان أحداث الحلقات الفائتة أو فقدان الشغف لإستكمال القصة من بعد ذلك، مما نتج عنه أخيرا بالإمتناع عن شراء الحلقات الإضافية.. وهكذا تلقى الاستوديو العديد من الأضرار والخسائر المتتالية نتيجة “التنظيم” السيء في طرح محتواه. والذي كلفه السمعة الجيدة وعرقلة مشاريعه القادمة، لينتهى به المطاف أخيرًا للإعلان عن “إفلاسه” وإيقاف تطوير جميع عناوينه المستقبلية!

"استكشاف سفنية فضائية مفقودة"
“استكشاف سفينة فضائية مفقودة”

الحبكة 🎭

تبدأ القصة بمشهد صادم يقدم لمحة خاطفة لما سيحدث في المستقبل القريب، ومن غير توضيح للسياق المؤدي إلى هذا الحدث.. وهو أسلوب سردي اعتادت “Telltale” على تقديمه لإثارة الغموض لديك ما يجعلك تطرح الكثير من التساؤلات التي ستعمل لاحقا على تحفيزك لاستكمال القصة والاستمرار باللعب!

تسير الأحداث على رتم متسارع بعض الشيء، تجعل من الأحداث المشوّقة تتراكم على وتيرة مستمرة ولا تترك لك مجالا للاسترخاء الا وقد انتقل بك الى مشهد اخر.. وبالرغم من أن ذلك قد يساعد على قطع حبال الملل، الا أنه قد كلفها بناء قصة مستعجلة، ضحى بالتعريف الجيد للشخصيات! والذي أدى الى عدم الحصول على المعلومات الكافية لتحديد “إختياراتك المصيرية” بعناية.

فمثلا، توجد شخصية تدعى “Cox”، والتي تعتبر إحدى الشخصيات المصيرية في أحداث القصة.. وبالرغم من جمع العديد من المعلومات حوله سواءً من الحوارات الرئيسية أو المحتوى الجانبي الخاص به، فلم يكن ذلك كافيا لتحديد مصيره في النهاية.. والذي بدا وكأنه خيار “مستقل” عن جميع المعلومات التي قمت بجمعها عنه. مما جعل تحديد مصيره يعتمد على عامل “الترجيح” أكثر من “الاستنتاج” لمعرفة أي الاختيارات ستكون أكثر صوابا!

"ترقب حادثة غامضة على كوكب ما"
“حادثة غامضة على كوكب المريخ”

الجودة مقابل المحتوى ⚖️

استعانت “Telltale” هذه المرة بفريق التطوير “Deck Nine” الشهير بمسيرته في “Life Is Strange”، للعمل على تحسين جودة المشاهد وإخراجها.. وهو ما أتقنت بالفعل صنعه، والذي بدى واضحا في الجهد المبذل في صقل تفاصيل الشخصيات وحركات الشفاه الدقيقة الى الأداء الصوتي المُتناسق، لتُبرز نجاح كبيرا في إخراجه بدقة عالية تقارع فيها أعمال سينمائية رفيعة المستوى!

الا أن تحقيق كل هذا لم يأت بلا مقابل أيضا.. بل عمل على تقليص المحتوى بقدر الإمكان، والذي لم يتجاوز “ساعة واحدة” في حلقته الأولى من “The Expanse”.. وهذا ما لم يحدث في عناوين “Telltale” مسبقًا، التي أبرزت دوما اهتماما بتقديم المحتوى الدسم حتى وإن كلّفها ذلك خفض الجودة الرسومية..

ما قد يدل على أن الكفة لديها قد رجحت أخيرا الى “الجودة” مقابل “المحتوى”! استجابة منها للنقد الذي تعرضت إليه سابِقا، ومحاولة الانتقال بعناوينها الى مرحلة سينمائية فائقة تنافس الأعمال التلفازية. ومع ذلك، فمن المحتمل أن تكون “الحلقة الأولى” عبارة عن افتتاحية قصيرة.. ثم تتدارك الأمر في الحلقات القادمة بموازنة كمية المحتوى مع الجودة وتقديم نموذج أفضل.


أسلوب اللعب

لم يقتصر عمل استوديو “Deck Nine” على تحسين جودة المشاهد فحسب.. بل عمل أيضا على تطوير أسلوب اللعب ونقله إلى مرحلة غير مسبوقة في عناوين “Telltale”! امتدت فيها الى حرية التنقل في عالمها على عدة مستويات، تشمل الركض والتحليق في الفضاء ومن ثم الهبوط على الأسطح..

مع تحسينات متفرقة تضمنت طريقة التفاعل مع الأغراض وتوزيعها بشكل أفضل في عالمها. والذي ساهم بشكل كبير على التنوع في المهام الجانبية وتطوير تجربة الاستكشاف.. والتي ستعمل على مكافئتك بمعلومات متفرقة تعرفك أكثر ببعض الشخصيات. وتساعدك على تحديد مصير البعض منهم وفتح خيارات جديدة في مسار القصة.

الا أن نمط الـ”Quick Time Event” أو “التفاعل السريع مع الأحداث” لا يزال يشغل حيّزا كبيرًا في أسلوب اللعب. والذي لم يقدم أي نقلة جديدة من عناوينها السابقة، ولا تحمل “تحدّ” أكثر من “الضغط على الزر في الوقت المناسب” للتقدم في القصة..

"فتح خزانة أثناء مهمة استكشافية"
“فتح خزانة أثناء مهمة استكشافية”

فضاء واسع 🌠

ستبدأ مهمتك داخل سفينة فضائية، والتي ستُبهرك حتما بتصميمها الهندسي الرائع.. لدرجة أنها قد تشعرك بالحاجة الى وجود “خريطة” في بعض الأحيان عند استكشافها! وهذا ما يسلط الضوء على الاستعمال الجيد  “للعلامات الاستدلالية” على الأرض و الجدران، والتي ستعمل على إرشادك نحو الاتجاه الصحيح من غير الحاجة الى مساعدة خارجية.

عمل التركيز على “الإرشادات البيئية” على تقديم تجربة استكشاف غنيّة، جعلت منها تبدوا وكأنك تخوض تجربة فضاء واقعية أثناء التنقل بين السفن الفضائية.. وأما خارجها، فسيتاح لك فيما بعد بالتنقل الحر في الفضاء الخارجي عبر “زيّ” يسمح لك بالتحكم في الطيران والهبوط على الأسطح. مع توظيف متميز لهذه الخاصية، يجعلك تعتمد عليها عند حل الألغاز أو للوصول إلى وجهتك التالية!

ففي بعض المهمات الجانبية قد تجد بعض الأغراض “القابلة للجمع” تقع في مكان مرتفع، بحيث لن تستطيع من الوصول إليها بالمشي فحسب.. من هنا ستضطر الى استخدام خاصية “الزيّ الفضائي” بالطيران الحر، ومن ثم تقوم بـ”الهبوط المعاكس” على الجدران أو السقف.. ليبدوا وكأن كل شيء قد انقلب رأسا على عقب، لتتمكن من بعد ذلك الى الوصول للغرض الذي تود الحصول عليه!

في الجانب الآخر تعاني “The Expanse” من مشكلة نقاط “الحفظ” والتي لا يتم تفعليها الا عند المشاهد السينيمائية أو بعد تخطي أحداث القصة.. ما يعني بأنه إن لم تقم باستكمال القصة بعد عملية الاستكشاف التي قمت بها، فقد تخاطر بفقدانك لجميع الأغراض التي قمت بجمعها أثناء الاستكشاف!

"التحليق في الفضاء بجانب كوكب المشتري"
“التحليق في الفضاء بجانب كوكب المشتري”

الخلاصة

جيدة جدا - 8.5

8.5

جيدة جدا

عودة موفقة تحمل الكثير من الانطباعات الإيجابية حول مشاريع Telltale القادمة! مع عدة ملاحظات حول بعض التقصير في المحتوى والذي قد يتم تحسينه في الحلقات القادمة

تقييم المستخدمون: 2.8 ( 3 أصوات)

Cravilie

(مُراجع متخصص) - نظرتي لعالم الألعاب تكمن في الهدف منها والرسالة المتبعة لتقديم تجربة لا تُنسى. أهتم بالتجارب الشغوفة والأفكار المبتكرة الخارجة عن الصندوق سواء بالقصة أو أسلوب اللعب. أفضل ألعابي: RiME • Hollow Knight • Gris وأيضا Yakuza 0.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button