إضراب نقابة الممثلين قد يصل شركات تطوير ألعاب الفيديو قريبًا..

مؤخرًا قامت نقابة SAG-AFTRA وممثليها لديهم باتخاذ موقف ضد تحالف منتجي الصور المتحركة والتلفزيون (AMPTP). حيث تسعى هذه الأخيرة إلى توجيه ضربة ثانية من شأنها أن تكون ضد شركات ألعاب الفيديو الكبرى بسبب كيفية تعاملهم مع الممثلين والمؤديين الصوتيين.

كما ذكر تقرير Variety، قالت SAG-AFTRA إن المفاوضات بشأن عقد جديد لألعاب الفيديو وصلت إلى “طريق مسدود” وأن الإضراب سيكون الخطوة التالية الأفضل للفوز بزيادات في الأجور والحماية من الذكاء الاصطناعي.

كان من المقرر أن ينتهي عقد SAG-AFTRA الحالي مع شركات مثل Activision و Electronic Arts و Insomniac Games و Epic Games و WB Games والمزيد في 7 نوفمبر 2022، لكن الطرفين اتفقا على تمديد المحادثات لمدة عام آخر، وحتى وقت كتابة هذا الخبر، ستستأنف المحادثات بين الطرفين في 26 سبتمبر.

تبحث النقابة عن “زيادة بأثر رجعي بنسبة 11% في معدلات أداء ألعاب الفيديو، تليها زيادات بنسبة 4%. وهذا يتماشى مع الطلبات التي قدمتها SAG- AMPTP للجهات المختصة. ويتضمن أيضًا الحماية المذكورة سابقًا من الذكاء الاصطناعي والتي يقول الاتحاد إنها تهدد الفنانين الذين يسجلون أصواتهم وأدائهم. علاوة على ذلك، تريد SAG-AFTRA فترات راحة، ومسعفًا في موقع التصوير، وحظرًا على الأعمال المثيرة أثناء الاختبارات المسجلة ذاتيًا.

من البديهي أن تعتبر هذه المطالبات عادلة، حيث رأينا خلال السنوات القليلة الماضية كيف اشتكى بعض ممثلي الأصوات في الألعاب من عدم تلقيهم للأجور أو التأخير فيها، فهل تعتقدون أن الإضراب قد يؤثر على صناعة الألعاب إذا وصل إليها؟

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر مخضرم في موقع VGA4A, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل و The Last of Us و Uncharted.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button