مايكروسوفت هي من تسببت عن غير قصد في تسريب الكم الهائل من المعلومات السرية

كانت 48 ساعة الأخيرة بالنسبة للإعلاميين واللاعبين على حد سواء ساخنة للغاية بسبب الكم الهائل من المعلومات الدسمة التي حصلنا عليها من المستندات التي تم نشرها على موقع المحكمة الفيدرالية، والتي أظهرت خطط مايكروسوفت السرية والمستقبلية.

من المحتمل أن تكون الوثائق المنشورة على موقع المحكمة بين عشية وضحاها كجزء من معركة مايكروسوفت القانونية مع لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) قد كشفت عن أعمال هامة لاستراتيجية الألعاب والمنافسة الخاصة بالشركة لسنوات قادمة، بما في ذلك خطط لإصدار أجهزة وألعاب، بالإضافة الى وحدة التحكم غير المعلن عنها. حيث وجهت أصابع الاتهام الى اللجنة الفيدرالية و بلومبرج في تسريب هذه البيانات الحساسة.

ولكن نقلاً عن شخص قيل إنه مطلع على الأمر، فقد زعمت مجلة بلومبرج أن شركة مايكروسوفت قامت بتحميل المعلومات عن طريق الخطأ إلى موقع المحكمة على الويب. حيث قال دوجلاس فارار، مدير مكتب الشؤون العامة بلجنة التجارة الفيدرالية، إن الوكالة لم تكن وراء التسريب. وقال صباح هذا اليوم:

“لم تكن لجنة التجارة الفيدرالية “FTC” مسؤولة عن تحميل خطط مايكروسوفت لألعابها ووحدات التحكم الجديدة والغير معلن عنها على موقع المحكمة على الويب”.

ووفقًا لما تم ذكره من موقع VGC، فإن القاضية جاكلين سكوت كورلي المسؤولة عن قضية لجنة التجارة الفيدرالية، أكدت أن شركة مايكروسوفت هي من زودت المحكمة عن غير قصد برابط للمستندات غير المنقحة المعنية، والتي قامت بعد ذلك بتحميلها على صفحة الإنترنت المخصصة للقضية.

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button