مراجعة وتقييم Marvel’s Spider-Man 2: تحفة البلايستيشن 5 لهذا العام

الجميع قادر على ارتداء القناع

ها هي Marvel’s Spider-Man 2 ترى النور بعد انتظار يقارب عامين، أتيحت لنا الفرصة لوضع أيدينا على أهم حصرية لمنصة PS5 في هذا العام. بتجربة قد حازت على جدل واسع بناءً على توقعات، منها المنفر من تكرار نفس العنوان، ومنها المؤكد لتواجد تجربة جديدة منذ جزء 2018 الذي أحببناه بكل ما به من متعة ومفاجآت مرورًا بأحداث “مايلز موراليس” الشبابية وحتى الآن… واليوم قد أتيت لأضع قلمي لنرى إلى أي مدى من المتعة وصلت إليه هذه التجربة.

المطور: Insomniac Games الناشر: Sony تصنيف اللعبة: أكشن ومغامرات، ذبح وتقطيع (Hack N Slash) المنصات: (PS5) تاريخ الإطلاق: 20 أكتوبر-2023. سعر الإطلاق: 69.99$. نسخة المراجعة: (PS5).

فريق العناكب يحلق في آن واحد!

مدينة نيويورك الآن بها عنكبوتان شهيران “بيتر باركر” و”مايلز موراليس”، فريق مشترك في تقديم كل ما يستطيع وفي معظم الحالات، وهذا ما يجعلهما منسجمان مع كونهما مختلفان في تكوين الشخصية تمامًا، بأفكار وذكاء اجتماعي مختلف.

تبدأ الأحداث بالثنائي برفقة “ماري جين” و”جانكي” كموردي معلومات لكلاهما، ولكن هذه المرة تشن المدينة كل الأخطار المتوقعة والغير متوقعة التي تنقلب رأسًا على عقب.

مع ظهور الشرير الرئيسي “كريفن” الصياد، نرى المدينة وكأنها في حالة جنون البقر، جيش لا ينتهي من المرتزقة الصيادين بمخابئ خفية في بقاع نيويورك المختلفة مع تركيز كامل على صيد جميع وحوش المدينة سواء المسجون منها أو الطليق للتصرف بكل ما تمتلكه هذه الوحوش من قدرات أو أطراف وأشياء من هذا القبيل، الرجال العنكبوتيين ليسوا هدف رئيسي في هذه العملية الانتحارية من جيش “كريفن” لكنهم معرقل لكل مخططاتهم لذا التخلص منهم هو الحل الأمثل بالنسبة لـ “كريفن”.

Marvel's Spider-Man 2

مع محاولة لكل من “بيتر” و”مايلز” لتهدئة الأوضاع في كل مرة يريد بها تنفيذ خطته، يظهر صديق “هاري” مجددًا في حياة “بيتر باركر” و”ماري جين” مما يشكل مفاجأة كبيرة ولكن مع تطورات الموقف، تنقلب عقارب الساعة ليكون هو السبب بشكل أو بآخر في ظهور العدو اللدود للرجل العنكبوتي “فينوم”.

اللعبة أصبحت أكثر سوداوية من الجزئين السابقين ولكنها قدمت الكثير من المفاجآت والتي هي بانتظار عشاق الرجل العنكبوت ومحبي ألعاب الابطال الخارقين، كل ما سأقوله تعليقًا على هذه النقطة هو “انتظر لترى”. لكن لكي أطمئن الجميع اللعبة تعتبر مثل الجزء الأول في عدد الساعات على عكس عنوان “مايلز موراليس” الذي كان يعتبر توسعة قصصية.

العلاقات الإنسانية.. نقطة مهمة محبوكة بقوة!

Marvel's Spider-Man 2

لعبة Marvel’s Spider-Man 2 لا تركز على جانب الأكشن فقط، ولكنها تصب تركيزها في كثير من الأحيان على رحلة العثور على الذات … سواء لـ “بيتر” أو “مايلز”، هل “مايلز” واثق من قدراته وهو قادر على مواجهة التحديات؟ وكذلك العكس على “بيتر” كونه يلعب دور المرشد في الكثير من الأحيان بسبب أقدميته. العلاقات الإنسانية هي شيء ركزت فيه اللعبة على أبطال اللعبة بشتى الطرق وبتفرعات مختلفة لم أتوقع تواجدها بهذه الكثافة هذه المرة.

الطيران والتأرجح صار أمتع بمراحل

Marvel's Spider-Man 2

لعبة Spider-Man 2018 عانت من مشكلة كبيرة وهي التأرجح في المدينة، شخصيًا لا أنكر متعة التأرجح في هذه الحلة الجديدة لكن مع الوقت يصبح الأمر أكثر مللاً وبسبب صغر المدينة بعض الشيء يصير الأمر محبطًا إلى حد ما، وهذا ما عانت منه لعبة Spider-Man: Miles Morales على الحد ذاته. تم معالجة المشكلة في Marvel’s Spider-Man 2 بالأجنحة الشبكية مع طيران أكثر متعة بحركات جديدة ومدينة أكبر بحوالي الضعف.

الأجنحة الشبكية قدمت حرية غامرة في التنقل بالمدينة، ومع تواجد الأماكن الأكثر أيقونية الآن والقدرة على عبور البحر والجسر الأشهر في نيويورك سواء بالطيران أو التأرجح بالشباك، هذا ما جعل للعبة نكهة مختلفة تمامًا وقد أعاد إلي شعور لعبة سبايدرمان القديمة Ultimate Spider-Man الصادرة عام 2005 بآليات تأرجح قد تكون الأكثر واقعية من ناحية الفيزيائيات وقتها.

بشكل عام الأسلوب الجديد للتأرجح والأجنحة الشبكية أضافت تنوع رائع للتنقل في المدينة ولم أتجه في وقت واحد حتى إلى ميزة التنقل السريع في الخريطة على عكس الألعاب السابقة، وعلى الرغم من أن الطيران بالأجنحة الشبكية يبدو غريبًا في بداية الأمر إلا أننا لم آخذ أكثر من بضع دقائق للاعتياد عليه.

أسلوب القتال وشجرة المهارات

Marvel's Spider-Man 2

القتال في لعبة Marvel’s Spider-Man 2 شهد تحسينات إلى حد كبير، مع القدرات التي يمتلكها كل سبايدرمان الآن، لدى بيتر باركر الآن 4 حركات للاختيار من بينهما أثناء المعركة وأربع أدوات للمساعدة في القتال وبالمثل لـ “مايلز موراليس” مع اختلاف القدرات بالطبع لأن “مايلز” لديه شحنات كهربائية قادرة على مساعدته في القتال بشكل كبير، هذه الحركات جعلت القتالات حماسية بشكل كبير ولم تقلل اللعبة من استخدامها، قد يتسم الأمر بالتكرار قليلًا بسبب كثرة موجات الأعداء وهذا العيب قد أزعجني في القتال إلى حد ما.

بالحديث عن القدرات والمهارات، فإن لعبة Marvel’s Spider-Man 2 تمتلك شجرة مهارات رائعة ركزت على جوانب متعددة، وبالنسبة إلى أنها لعبة تقدم تجربة قصصية بشكل رئيسي، فقد خدمت شجرة المهارات اللعبة بشكل جيد وأوفت بالغرض، كان السيمبيوت له إضافة متقنة جدًا في شجرة المهارات جعلها تنبض بالحياة.

حظيت اللعبة في القتال بنظام الـ Parry الرائع وقد زاد من متعة القتال كثيرًا وإذا كنت على غير دراية بهذه الآلية فقد تم تقديمها بشكل مذهل في لعبة Resident Evil 4 Remake والتي تسمح لك بصد الهجمات بشكل استثنائي للقضاء على الأعداء (مثل ليون عندما يصد الهجمات بالسكين) مع مراعاة موازنة نظام الـ QTE في المشاهد السينمائية ولاحظت أن الـ QTE في اللعبة قليل وليس بنفس القدر الموجود في الجزء الأول على سبيل المثال.

بدلة السيمبيوت… حلم يعود من جديد!

Marvel's Spider-Man 2

 

بدلة السيمبيوت ظهرت في عالم ألعاب سبايدرمان لأول مرة بشكل كامل في لعبة Spider-Man Web of Shadows، ومن وقتها لم نحظى بتجربتها مرة أخرى بشكل رائع، Marvel’s Spider-Man 2 حققت هذا الحلم من جديد بتجربة غامرة لبدلة السيمبيوت وقدراتها الفريدة من نوعها، وبلا شك هي أفضل تجربة بدلة سيمبيوت على الإطلاق.

اللعبة قدمت 4 قدرات فريدة مع شجرة مهارات خاصة تمامًا بالبدلة، مما أعطى ديناميكية كبيرة لتطوير البدلة والتعايش معاه وكأنها احدى بدلات بيتر الرئيسية، أسلوب البدلة نفسه غير من أسلوب القتال الذي أصبح أكثر عنفًا وغلظة من البدلة العادية. الأجنحة الشبكية تصبح أكثر سرعة في الأوقات العصيبة لـ “بيتر”، وبعيدًا عن أسلوب البدلة في القتال فقد حولت من شخصية بيتر بالطبع وخلقت محورًا جديدًا في الأحداث قد أشعلها بكل قوة، هذه البدلة تحمل مفاجآت مجنونة في Spider-Man 2 لا يجب علي أن أفسدها لكم في المراجعة.

الاستيحاء من قصص مارفل المصورة

سبايدرمان 2 من مارفل

معظم ألعاب Spider-Man لا تجرؤ على تقديم حبكات من القصص المصورة، وتعتبر Ultimate Spider-Man هي أكثر لعبة جرأت على تقديم شخصيات وأحداث مستوحاة بالكامل من القصص المصورة، حيث يمثل هذا الأمر جرأة كبيرة من المطور لأن الجمهور في صناعة الألعاب يريد الشعور بمشاعر بطل الفيلم السينمائي دومًا. لعبة سبايدرمان 2 قدمت الكثير لمحبي القصص المصورة بأسلوب مميز للغاية.

أشرار مقدمين ومعارك وحتى زملاء جدد يظهرون فجأة من القصص المصورة، وعلى الرغم من عدم ذكر مارفل لهذه الأجزاء في إعلاناتها، إلا أنها خلقت مفاجآت كبيرة في أحداث القصة. أثرت القصص المصورة بشكل خاص على البدلات الموجودة في اللعبة والتعديل في البدلات مع العشرات منها من داخل القصص المصورة والأفلام السينمائية والمزيد.

إن سألتني عن الشخصيات المتوقع ظهورها في اللعبة من القصص المصورة (الكوميكس)، فبالتأكيد مثل أي جزء قد قدمت اللعبة شخصيات فريدة لكن الأمر أصبح مختلف قليلًا لأنه حتى مع الأشرار الأكثر شهرة من عالم مارفل السينمائي، استوديو Insomniac قد جرؤ على تقديمها بشكل أكثر سوداوية وأكثر تقمصًا للقصص المصورة وهذا يضع اللعبة في مواطن قوة مختلفة سواء لمحبي الأسلوب السينمائي من الألعاب أو لعشاق القصص المصورة وبالطبع محبي مارفل بشكل عام الذين سيتفاجئون كثيرًا.

معارك الزعماء وحشية بكل ما تعنيه الكلمة

Marvel's Spider-Man 2

استوديو Insomniac قدم معارك زعماء مليئة بالابتكار والوحشية والمشاهد السينمائية المذهلة والمعتاد عليها من ألعاب سوني. وكالعادة تفتتح اللعبة أول مرحلة بمواجهة زعيم. كما يقدم الزعماء دراما مختلفة على صعيد المشاهد السينمائية. ولوهلة أشعر وكأنني أشاهد فيلم “الرجل العنكبوت” من روعة تنفيذ هذه المشاهد بإخراج بصري بارع.

العالم المفتوح والمهام الجانبية

كما ذكرت أعلاه، تمكنت سبايدرمان 2 من تقديم ضعف حجم الخريطة السابقة. وهذا يعني أنشطة جديدة كليًا وتحديات جديدة مثل تصوير العمارات ومهام “ميستيريو” الغامضة حول العالم. تنوع المهام الجانبية أعطى قيمة كبيرة للعالم المفتوح في اللعبة وكانت جودتها جيدة حقًا. كما تختلف تجربة المهام الجانبية بين “ببيتر باركر” و “مايلز موراليس”. هذه بعض اللمسات التي تعطي قيمة أكبر  للعبة ترتكز على القصة إلى حد كبير.

اللعبة لديها بعض المناطق الأيقونية مثل منطقة الملاهي والألعاب التي مزجت ببراعة بين الإضاءة والزينة. والتي خلقت مشاعر مليئة بالحيوية والحياة، بتفاصيل مبهرة تمامًا.

وضع الصور (Photo Mode)

كالعادة، يعتبر وضع التصوير أو الـ Photo Mode هو الأفضل بين ألعاب الأبطال الخارقين. بسبب الحرية الكبيرة التي تقدمها مع الكثير من الفلاتر والتعديلات التي يمكن إضافتها على الصورة وجعلها تنبض بالحياة.

الرسومات والتقنيات

Marvel's Spider-Man 2

عند مشاهدتي للعرض الأول لأسلوب اللعب في أوائل صيف هذا العام، تكونت لدي مخاوف كثيرة من جودة الرسومات في اللعبة كما الكثير من اللاعبين. لكن في الحقيقة هذه المخاوف لا تمثل شيء إطلاقًا، لأن اللعبة قدمت نقلة كبيرة في الرسومات. ومن الممكن ألا تلاحظ مدى ثقل هذه الترقية الرسومية لكن عندما تعود إلى الأجزاء الماضية ستلاحظ الهبوط الشديد في الرسومات.

المدينة نفسها مناطق مثل “تايمز سكوير” وجسر نيويورك الشهير وهو مضاء ليلًا. مدينة “كوينرز” وهي تقع تحت بقاع الشمس يجعل تتابع الليل والنهار أمر مرتقب بالنسبة إلى كلاعب. تتبع الأشعة جعل الانعكاسات واقعية لأقصى درجة ممكنة وبفضل أسلوب PS5 في موازنة الرسومات والإطارات سويًا، فكل الأوضاع كانت جيدة ولم يفتقد أي وضع لميزة تتبع الأشعة.

الصوتيات في سبايدرمان 2 تستحق الثناء، اللعبة بالتأكيد تمتلك أوضاع صوت مختلفة للتلفاز أو لمكبرات الصوت أو سماعات الرأس. ولكل منها تجربة مختلفة في نقل الصوت وكالعادة سوني تبرع في تقديم صوتيات ألعابها بشكل يعلوا عن المنافسة مع أصوات ثلاثية الأبعاد ومحيطية. على الرغم من أن تجربتي كانت على التلفاز، إلا أن الصوتيات كانت غنية جدًا مع تداخل مكبر صوت كنترولر الـ DualSense جعل منها تجربة دسمة.

Marvel's Spider-Man 2

تقنيات الـ DualSense كانت مدعومة ببراعة وأضفت نكهة خاصة لعشاق التقنيات مثل ردود الفعل اللمسية والـ Adaptive Triggers، استمتعت بشكل شخصي عمومًا في هذه التجربة التقنية المذهلة.

أريد التحدث عن جانب أدق في المرئيات وهي الـ Textures أو النسيج الذي يملأ الصورة بالكثير من التفاصيل.. في وضع الصور يمكنني الاقتراب من سبايدرمان في الصورة وفورًا لاحظت التفاصيل الهائلة في تصاميم البدلات والأحذية.

اللعبة قدمت رسومات متحركة (Animations) رائعة ومتعوب عليها للغاية، تفاصيل حركة الشفاه وتعابير الوجوه كانت مليئة بالمشاعر الحقيقية.. شيء يبرع فيه جهاز PS5 كالعادة بتقديمه بأفضل صورة ممكنة. ولكن على صعيد المطور وقسم الـ Animations في استوديو Insomniac أعطى مجهودات جبارة. الضربات والطيران والحركات القاضية وكيفية ربط كل هذا مع بعضه البعض كانت مذهلة.

ميزات الـ SSD في Marvel’s Spider-Man 2

يثبت جهاز PS5 قدراته الفائقة في تحميل الشاشات باللعبة، ولن تتمكن من غلق عيناك لثانيتان للتنقل بين شاشات التحميل، (إن لاحظت وجودها من الأساس). التنقل في تجربتي كان سلس وفوري فعليًا وهذا الأمر أثر على تجربة التنقل السريع في الخريطة.. ميزة التنقل السريع أصبحت اسمًا على مسمى.

دعم اللغة العربية والدبلجة

سبايدرمان 2 من مارفل

لحسن الحظ تأتينا أن Spider-Man 2 مع دعم كامل للغة العربية، للقوائم والنصوص والحوارات والدبلجة. القوائم تم ترجمتها بكلمات عربية فصحى، على عكس الدبلجة التي تأتي باللهجة المصرية بالكامل… للأسف الدبلجة تعاني من نفس المشكلة حيث كان أداء الشخصيات بالمؤديين الصوتيين فاتر تمامًا. وأحبطتني الدبلجة بشكل كبير على الرغم أن محاولة المؤدي الصوتي لبيتر باركر جيدة في بعض الأحيان.. ويظل هو الأفضل من بين جميع المؤديين الصوتيين.

المشكلة الأكبر تكمن في أن الترجمة النصية للحوارات، والتي تأتي بترجمة كاملة باللكنة أو “اللهجة” المصرية… تظل هذه اللكنة عائق على اللاعبين الغير مصريين. وكان يفضل أن تأخذ بلايستيشن خطوة الترجمة العربية القصة بشكل كامل لمراعاة اللاعبين من جميع البلاد العربية. وعلى أي حال، فإن كنت ضعيف في اللغة الإنجليزية فالترجمة والدبلجة يفيدان بالغرض، ولكن لم تكن الأفضل بسبب اختيار اللهجة المصرية.

شخصيًا وكلاعب مصري، كنت مستمتع بتواجد لهجتي المصرية في اللعبة. لكن مع مراعاة جميع اللاعبين أظن أنه سيزعج البعض، الا أنه يظل تفضيل شخصي بسبب تواجد الكثير من اللاعبين العرب المفضلين لتواجد اللهجة المصرية بسبب فكاهيتها واعتيادهم عليها من أفلام ديزني الكارتونية وما شابه. فلذلك من الممكن أن تكون نقطة اختلاف كبيرة وقت إطلاق اللعبة.

دعم اللعبة للغة العربية بشكل عام يدل على مجهودات كبيرة مبذولة على المنطقة ومراعاتها بعدم وضع أي مشاهد تنافي مجتمعنا. ولكن إن قررت وضع الدبلجة الإنجليزية في أي وقت ستستمتع كثيرًا بأداء الشخصيات الرائع وبالأخص الشرير Venom الذي يبث الرعب دائما عند ظهوره.

الكلمة الأخيرة

Marvel's Spider-Man 2

لعبة Spider-Man 2 تجربة مذهلة تجعلها واحدة ضمن أفضل ألعاب 2023 وأفضل حصرية بلا منازع لسوني هذا العام، أثبتت اللعبة أنها قادرة على تقديم عناصر جديدة سواءً في أسلوب اللعب أو القتال أو حتى المفاجآت في الأحداث التي تنتظر عشاقها على أحر من الجمر … إنه الجيل الجديد يا سادة وتقدمه سبايدرمان 2 على طبق من ذهب.

الإيجابيات

  • قصة بأحداث مليئة بالأكشن والإثارة.
  • المهام الجانبية شهدت تحسينات بالجملة عن الأجزاء الماضية.
  • دعم التقنية الحسية للـ DualSense أصبح أفضل.
  • الرسومات مذهلة للغاية.
  • امكانية رؤية التفاصيل البعيدة أو “Draw Distance” بشكل أوضح من الأجزاء الماضية.
  • قوة بلايستيشن تظهر في أن كمية الأجسام المتحركة أمامك أكثر بكثير من الأجزاء الماضية سواء البعيدة أو حتى القريبة.
  • الآداء التقني للعبة كان سلسًا للغاية ومستقر، ووضع تتبع الأشعة كان رائعًا سواء في وضع الدقة أو الأداء.
  • بدلة السيمبيوت قدمت إضافة استثنائية وكبيرة لأسلوب اللعب.
  • التأرجح أصبح أكثر متعة من أي وقت مضى في نيويورك.
  • إضافة خاصية الطيران بالاجنحة لبذلات سبايدر مان تعتبر من أهم العناصر التي حسنت من التنقل داخل عالم اللعبة.
  • الدبلجة الصوتية الإنجليزية أرفع لها القبعة وعلى رأسهم Venom.
  • دعم رائع لوضع الصور في اللعبة.
  • تحسينات كبيرة على أسلوب القتال وإضافة نظام الـ Parry
  • دعم كامل للغة العربية.

السلبيات

  • بعض التكرار في مواجهات الأعداء والمهام.
  • ترجمة الحوارات باللهجة المصرية تمثل نقطة سلبية بالنسبة لفئة كبيرة من اللاعبين.

الخلاصة

تحفة ملحمية - 9.5

9.5

تحفة ملحمية

قدمت Spider-Man 2 مفاجآت من العيار الثقيل، جعلت منها تجربة لا يمكن نسيانها، وحجزت لها مكانًا ضمن أفضل التجارب الترفيهية على الإطلاق. وبلا أدنى شك، هي واحدة من أفضل الحصريات لدى البلايستيشن. وفي الختام Spider-Man 2 هي تحفة فنية لطالما انتظرها جميع محبي عالم مارفل.

تقييم المستخدمون: 3.37 ( 25 أصوات)

محمود محمد

كاتب ومراجع في موقع VGA4A، أبلغ من العمر 19 عام، كرست حياتي للألعاب وها أنا أتخذها كمجال لعملي.. عاشق لألعاب الـ Super Heroes والـ E-Sports، والألعاب المصبوغة نوعاً ما بعنصر الـ RPG.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button