بلومبرج: الناشرون يسلكون الطُرق الأسهل مع الألعاب لتقليل المخاطر وتكلفة التطوير

استراتيجية "الحد الأدنى من المخاطر"

في السنوات الأخيرة، قام عدد صغير من الناشرين بإصدار مشاريع AAA بعناوين جديدة تمامًا، حيث هناك المزيد من ألعاب الريميك والأجزاء الجديدة لضمان نجاح هذه الألعاب، ويحاول الناشرون استخدام العناوين الموجودة بالفعل لتقليل المخاطر.

كجزء من حدث GDC 2024، تحدثت شبكة بلومبرج مع ممثلي كبار الناشرين في الصناعة للتحقق من صحة مثل هذه الاستنتاجات، وقد أكدت العديد من الشركات أنها تسعى جاهدة للعمل مع استراتيجية “الحد الأدنى من المخاطر” في صناعة الألعاب، وعلى الرغم من عدم وجود نمو كبير في الصناعة نفسها يتوقع المحللون نموا بنسبة 1٪ فقط في عام 2024، وهذا الارتفاع البسيط يعود إلى تكلفة التطوير ترتفع بشكل ملحوظ، وتكلفة إنشاء لعبة AAA (لعبة بميزانية كبيرة) يتقبلها اللاعب.

المشاريع الكبيرة تصل إلى 300 مليون دولار دون التسويق، حيث لاحظ العديد من الناشرين أنه بالنظر إلى هذا الارتفاع في أسعار تطوير الألعاب، فإنهم سيحاولون استثمار الأموال فقط في المشاريع التي من المحتمل جدًا أن تكون قادرة على جلب هذه الأرقام الكبيرة.

ذكر الناشرون أن الصناعة بمشاريعها ومستوى رسوماتها وحجمها تنمو كل عام، وهي الآن مختلفة بشكل كبير عما كانت عليه قبل 5 سنوات. هكذا، الألعاب “المتوسطة” التي ربما كانت تبدو قبل بضع سنوات وكأنها مشاريع من الدرجة الأولى، أصبحت الآن تبدو كذلك بكل بساطة، ومثل هذه الأنواع من الألعاب أصبحت الآن لا تجلب أموال بسبب صرامة السوق الحالي.

لكن ليس جميع الناشرون متخذين هذا النهج، حيث أشار ممثلو Devolver Digital إلى أنهم يواصلون التخطيط لصنع مشاريع جديدة والاستثمار في مشاريع تصل قيمتها إلى 5 مليون دولار.

ما هو رأيك عزيزي القارئ، هل نجاح اللعبة يعتمد على اسمها أم جودتها بشكل عام؟

محمود محمد

كاتب ومراجع في موقع VGA4A، أبلغ من العمر 19 عام، كرست حياتي للألعاب وها أنا أتخذها كمجال لعملي.. عاشق لألعاب الـ Super Heroes والـ E-Sports، والألعاب المصبوغة نوعاً ما بعنصر الـ RPG.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button