استوديو Firesprite يعرب عن تضرره من عمليات تسريح سوني الأخيرة

أكدت شركة Firesprite، إحدى أكبر الفرق في سوني بلايستيشن، أنها واحدة من الاستوديوهات المتضررة من تسريح الموظفين التي قامت بها شركة سوني في فبراير الماضي.

وجاء في تصريح Firesprite على منصة اكس، أنه مثل العديد من الفرق الأخرى في PlayStation Studios، تأثر Firesprite بعمليات تسريح العمال التي تم الإعلان عنها في فبراير من هذا العام.

“لقد كانت الأشهر القليلة الماضية وقتًا صعبًا للغاية بالنسبة لشركتنا حيث خضعنا لعملية تشاور صعبة وطويلة. خلال هذا الوقت، ركزنا على مساعدة جميع المتضررين من هذه الظروف المزعجة.”

عمليات تسريح الموظفين التي ذكرتها Firesprite وأجرتها سوني خلال شهر فبراير الماضي، التي أعلنت في ذلك الوقت عن فصل 900 شخص داخل قسم PlayStation. أدى ذلك إلى إغلاق London Studio نهائيًا، وهو الفريق المسؤول عن العديد من ألعاب الواقع الافتراضي مع لعبة جماعية خدمية، والتي لن ترى النور أبدًا.

أما بالنسبة لاستوديو Firesprite، فقد تم شراء الاستوديو في عام 2021 عندما كان لديه في ذلك الوقت حوالي 250 مطورًا، وهو عدد أكبر بكثير من العديد من الشركات الأخرى على الأراضي البريطانية. وفي المقابل استحوذت الشركة على شركة Fabrik Games في نفس العام، مما أدى إلى توسيع قوتها العاملة. في الوقت الحالي، وبحسب الشائعات والتسريبات، يعمل الفريق على لعبة رعب حصرية لجهاز PS5، ويبدو أنه سيتم إنتاج فيلم عنها أيضًا.

المعاناة على معظم الإستوديوهات في الصناعة بسبب عمليات التسريح، ويبدو أن الشركات لن تنتهي من أثارها الجانبية في وقت قريب.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

محمود محمد

كاتب ومراجع في موقع VGA4A، أبلغ من العمر 19 عام، كرست حياتي للألعاب وها أنا أتخذها كمجال لعملي.. عاشق لألعاب الـ Super Heroes والـ E-Sports، والألعاب المصبوغة نوعاً ما بعنصر الـ RPG.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button