يبدو أن لعبة Call of Duty التي نعرفها تموت ببطء مع هذا الإعلان المثير للسخرية!

هل أصبح لدينا منافس شرس للعبة Fortnite!

لطالما اشتهرت سلسلة Call of Duty بواقعيتها الحربية وجديتها، مقدمة للاعبين تجربة قتالية غامرة ومليئة بالتحديات. ومع ذلك، في الأشهر الأخيرة، اتخذت اللعبة منعطفًا جديدًا نحو الترفيه، حيث قامت بدمج شخصيات من عوالم مختلفة تمامًا.

شهدنا خلال السنوات الأخيرة دخول رياضيين مشهورين مثل ليونيل ميسي ونيمار إلى ساحة المعركة، جنبًا إلى جنب مع شخصيات أيقونية من عالم الأنمي مثل “هجوم العمالقة” بالإضافة إلى ذلك، تم استضافة شخصيات من مسلسلات وأفلام شهيرة، مما أثار حفيظة بعض محبي السلسلة التقليديين الذين يفضلون الحفاظ على الطابع الحربي الجاد الذي اشتهرت به اللعبة.

هذا التوجه الجديد يطرح تساؤلات حول ما إذا كان يصب في مصلحة السلسلة ومستقبلها، ويساعدها على الاستمرار في جذب جمهور جديد، أم أنه يمثل انحرافًا عن جذورها ويهدد بتنفير جمهورها الأساسي. هل سيؤثر على هويتها الأساسية، أو ربما هي مجرد محاولات جريئة لجذب جمهور أوسع وتوسيع نطاق جاذبية اللعبة، أم أنها خطوة قد تضر بسمعتها وتبعد جمهورها المخلص؟

من أجل الإجابة على مثل هذه التساؤلات والمخاوف، سنتطرق الى بعض الإيجابيات والسلبيات من خلال وجهة نظر “مجردة” رغم خلوها من الأرقام الرسمية، ولكنها تعطي بشكل أو بآخر لمحة عن الوضع الحالي لهذه السلسلة العريقة، وألعابها الخدمية المتمثلة في Warzone وغيرها من أطوار اللعب الجماعي، حيث شهدنا مؤخرًا إعلان الدجاج المثير للسخرية في لعبة Call of Duty Warzone Mobile.

إيجابيات التوجه الجديد

  • يرى بعض المؤيدون أن هذا التوجه يجذب شريحة جديدة من اللاعبين، خاصة من محبي تلك الأعمال الأخرى، مما يوسع قاعدة جمهور اللعبة.
  • يمكن أن يعتقد البعض أن إضافة شخصيات جديدة ومختلفة يضفي جوًا من التجديد والتنوع على اللعبة، ويجعلها أكثر متعة وتشويقًا.
  • من المؤكد أن هذا التوجه يساهم في زيادة أرباح اللعبة، من خلال بيع المحتوى الإضافي المتعلق بتلك الشخصيات.
  • يمكن أن يكون هذا التنوع هو ما تحتاجه السلسلة للبقاء في دائرة الضوء والتنافس مع الألعاب الأخرى في السوق.

سلبيات التوجه الجديد

  • يخشى المعارضون أن يؤدي هذا التوجه إلى فقدان اللعبة لهويتها الأصلية كعنوان حربي جاد، وتحولها إلى مجرد منصة ترفيهية بحت على غرار للعبة Fortnite.
  • قد يرى البعض أن هذا التوجه قد ينفر الجمهور الأساسي الذي جذبته اللعبة في الأصل بأجوائها الحربية الواقعية.
  • قد يؤثر إضافة شخصيات ذات قدرات خاصة على توازن اللعبة، مما يجعلها غير عادلة للاعبين الذين لا يمتلكون تلك الشخصيات، وخاصة إذا كانت شخصيات وعناصر يتم شرائها بالمعاملات الدقيقة.

أعتقد أن هذا التوجه الجديد يمكن أن يكون سلبيًا للغاية في حال لم يتم تنفيذه بالشكل صحيح والذي لا يجعلها سمة طاغية للغاية في إعلانات اللعبة ومحتوياتها، وبما أنه يمكن أن يجذب جمهورًا جديدًا ويضفي جوًا من التجديد على اللعبة، فعلى المطورين الحرص بشكل جدي على عدم الإفراط في ذلك، والمحافظة على جوهر اللعبة الحربي الجاد الذي يميزها عن غيرها.

على كل حال، لا يزال من المبكر الحكم على مدى نجاح هذا التوجه الجديد في تحقيق أهدافه، ولكن من الواضح أنه يمثل تحولًا كبيرًا في استراتيجية Call of Duty، ويبقى أن نرى كيف سيتفاعل جمهور اللعبة مع هذا التغيير، وما إذا كان سيستمر في دعم السلسلة على المدى الطويل، وسيكون الوقت هو الحكم النهائي على نجاح أو فشل هذه الاستراتيجية الجديدة.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button