الاخبار

السماسرة يتمكنون من الحصول على أكثر من 2000 جهاز بلايستيشن 5 من متجر GAME

قد تكون المشاهد المخلة والجنسية، أو لقطات العنف الدموية أسوء ظاهرة تواجهه اللاعب العربي في مجال ألعاب الفيديو، إلا أنني سأضيف معهم ظاهرة أخرى جديدة وهي “السماسرة” أو “Scalpers” كما يسميهم الآخرين، حيث كان هؤلاء سبب مباشر في حرمان الألاف من اللاعبين حول العالم من الحصول على اجهزة الجيل الجديد وجهاز بلايستيشن 5 على وجه الخصوص بسبب إرتفاع السعر والمساهمة في تقليل وشح الكميات المعروضة في الأسواق.

مجموعة من السماسرة داخل المملكة المتحدة إستطاعو من خلال متجر GAME الحصول على أكثر من 2000 جهاز بلايستيشن 5 النسخة العادية والرقمية كذلك، وحزمة أخرى تضمنت جهاز بلايستيشن 5 مع لعبتين.

توافدت قبلها طوابير كبيرة أمام المتجر لساعات ولكن الكمية نفذت خلال أقل من 10 دقائق فقط كما ذكر، وبعدها بساعات بدأت الأخبار تضرب بقوة داخل وسائل التواصل الاجتماعي حول كيفية تمكن هؤلاء المستخدمين من إستخدام برنامج بوت يعرف بإسم Carnage من أجل ضمان الحصول على عدة اجزة بلايستيشن 5 من أجل بيعها بسعر أغلى في السوق السوداء، وبالطبع لن يفعل هذه الفعلة الشنيعة غير هؤلاء السماسرة.

حساب برنامج الروبوت Carnage على منصة التويتر ذكر بأن مستخدميه استطاعو من خلال برنامجه الحصول على أكثر من 200000 عملية تسجيل من أجل الشراء من متجر GAME وغيره من متاجر البيع العالمية، وكان هذا التصريح سبباً في هجوم أعداد كبيرة من مستخدمي منصة التواصل الإجتماعي تويتر عليهم وإنتقادهم ومطالبتهم بإيقاف البرنامج.

وبعدها بساعات قام حساب Carnage بإغلاق ملفه الشخصي على منصة التويتر، وبالطبع كان إيجابياً من متجر GAME الإستجابة الى الجمهور، ويبدو أنها مستعدة للتحقق من الطلبات المسبقة والتأكد من حجز عنصر واحد فقط لكل من يقوم بعملية شراء.

وصرح المتجر:

لا يزال الطلب على جهاز البلايستيشن 5 مرتفعًا للغاية، وهذا الطلب يفوق العرض المتوفر في الوقت الحالي بكثير، ولذلك لدينا تدابير قوية من أجل المساعدة في ضمان الاحتفاظ بجهاز “1” لكل عميل من أجل السماح لأكبر عدد ممكن من العملاء بالنجاح في عملية الشراء قدر الإمكان.

يعتبر برنامج Carnage جديد نوعاً ما، حيث يمكنله التحايل على قوائم الانتظار واحتلال مراكز متقدمة في طوابير الحجز والشراء الالكترونية، وتم إطلاقه في شهر سبتمبر 2020، مهمته الأساسية كانت التركيز على بضائع مثل الأحذية وغيرها، وبضائع ديزني من اجل إعادة بيعها والحصول على ربح مضاعف، وفي الوقت الحالي يتم إستهداف كل من جهازي الكونسول الجديدان بلايستيشن 5 والأكسبوكس سيرز إكس/أس، حيث صرح مطوري البرنامج بأن أعضائها تمكنو من تحقيق  أرباح كبيرة من خلال إعادة بيع هذه الأجهزة بأسعار خيالية.

Maher

كاتب ومحرر جيمري متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، العابي المفضلة هي The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار