مراجعة وتقييم | Sniper Ghost Warrior Contracts 2..

المفهوم الصحيح لاستخدام "سلاح القنص"..

احيانا اتساءل اين تذهب العاب الشوتر من منظور الشخص الاول, لماذا لا نجد سوى جبلين في هذه الصناعة وهما سلسلتي باتلفيلد وكول اوف دوتي, في الحقيقة وجدت نفسي مخطئ كثيرا لانني وجدت لعبة Sniper Ghost Warrior Contracts 2, المفهوم الصحيح لهذا النوع من الالعاب والاصح لكيفية استخدام سلاح “السنايبر” في هكذا نوع من الالعاب بالطريقة المثلى.

لعبة Sniper Ghost Warrior Contracts 2 تأتينا من فريق CI Games ومن نشر الفريق نفسه وهي تابعة لجزءها الرئيسي الاول والعضو السادس في هذه السلسلة مع مجموع العناوين الفرعية الاخرى, شخصيا واقولها بكل صراحة انا اعاني من لعب العاب المنظور الاول لانها تشعرني بالغثيان والدوار ولكن اذا كانت الالعاب القادمة من هذا النوع تقدم اسلوب هذه اللعبة ذاتها كما اختبرته فأنا منفتح لاستقبال المزيد والبدء في الوقوع في حب هذا النوع من الالعاب لم لا..؟

الجزء الاول من اللعبة حصل على لقب افضل لعبة شوتر باستخدام سلاح السنايبر في تاريخ العاب الفيديو بأكملها, بحكم انني قمت بتجربته فأنا اوافق على هذا اللقب ولكن السؤال الذي يجب ان تطرحه هنا هو هل استمرت السلسلة في الحفاظ على هذا اللقب الذي قد يجده اللاعبون عنصري قليلا مع الجزء الثاني ام انها سارت على المثل العامي الذي يقول “يا فرحة ما تمت”, ادناه سنتعرف معا على الاجابة متابعينا.

تقع احداث اللعبة هذه المرة في الشرق الاوسط, وهو ما اجده صعب الاختيار وفيه مخاطرة كبيرة لاي مطور العاب بأن يختار احداث وقوع لعبته في المناطق العربية, كما تعلمون مناطقنا العربية حساسة عالميا ويجب التعامل معها وتقديمها للجمهور بطريقة مثالية صادقة خارجة عن المفهوم الاعلامي الخاطئ, لكن لعبة Sniper Ghost Warrior Contracts 2 لم تلمس سوى القشرة مع مطوريها في هذه المخاطرة.

ستفهم في مرحلة ما انك جندي امريكي ارسل الى الشرق الاوسط لانقاذ السكان من طغيان ملك ديكتاتوري ظالم, هذا الجندي لا يملك سوى ثلاثة اشياء فقط, اولا اسمه وهو ريفن, ثانيا بندقيته الطويلة التي لا تعرف معنى الرحمة وهي السنايبر, اما ثالثا وهو خلوه من اي شيء يتعلق بالمشاعر والاحاسيس او بمعنى اخر يستطيع قتل اعداءه كما وكأنه يسحق حشرة..!

يحسب لمطوري اللعبة تكتمتهم لاسم المنطقة العربية التي تقع فيها احداث اللعبة, حيث انك ستعرف فقط بأنك تتواجد في الشرق الاوسط, اما اين وفي اي بلد لن تستطيع معرفة الجواب, ولا يوجد هناك ابدا اي تمثال او مجسم او رسمة او حتى شكل من اي شكل للاشكال يجعلك تتعرف على المنطقة التي تقع فيها احداث اللعبة وهذا نحن كمراجعين ومقيمين عرب نحترمه لان منطقتنا بالنسبة لنا لها وزنها ومكانتها في العالم مهما كانت وايا كانت طبعا.

للاسف وجدت ان اللعبة تائهة قصصيا قليلا, لا يوجد هناك ما يوجهك او حتى ما يعلمك عن تقدمك, لن تعرف الاجابة عن سؤال ما التالي ماذا بعد ذلك, تماما كالجندي الذي يتم ارساله الى المجهول واعتقد بأن المطورين تعمدوا فعل هذا الامر من اجل الواقعية وجعل اللاعبين يعيشون الظرف ذاته الذي يعيشه اي جندي يرسل الى مهام خارج بلاده.

طريقة اللعب والاسلوب لم يتغير كثيرا عن اسلوب لعب الجزء الاول, الهدف نفسه واضح وصريح للغاية, وهو القضاء على معسكرات العدو بالطرق التي يحبذها اللاعب سواء عن طريق القتل الخفي او القتال اليدوي او القتل بالسلاح الثقيل او الخفيف او استخدام سلاحك او صغيرك او حتى حبيبك وهو السنايبر.

في الحقيقة, استخدام السنايبر في اللعبة يعني ان المتعة قد بدأت معك عزيزي اللاعب, خصوصا مع خصائص تعرف باسم Dramatic Bullet Cam وهي كاميرا الرصاصة الدرامية, التي تعطيك مسار الرصاصة عندما تخرج من السنايبر وحال وصولها الى جسد العدو بطريقة بطيئة خرافية بل خيالية وممتعة ومرضية للاعب ولا يمكن الشعور بالملل منها ابدا.

الرائع ان هذه الخاصية قدمت بشكل اجمل واروع من السابق ورافقها ايضا خاصية اخرى وهي تبطيء خفيف لمشهد قتل العدو بشكل خفي او خاطف وسريع, تعطيك لحظة مميزة للاستمتاع والافتخار بما فعلته بعدوك, كما قلنا اللعبة تعتبر من افضل الالعاب تقديما لمفهوم استخدام سلاح السنايبر بشكل صحيح داخل الالعاب, كما وكأنها محاكاة لاستخدام هذا السلاح تماما..!

الجديد في الجزء الثاني هو وجود عوامل مساعدة تعطيك العون والافضلية في القضاء على معسكرات العدو ذات الشروط الصعبة احيانا, المهمة الممنوحة لك احيانا تقدم شروط صعبة مثل قتل عدو من مسافة ميل كامل او قتل معسكر كامل بشكل خفي وغيرها, بعض هذه العوامل مثلا وجود طائرات الدرون التي تساعدك على الاستطلاع وتحديد مسافة الاعداء عنك, هناك ايضا القنابل والالغام والسهام السامة.

لا ننسى شجرة المهارات الخفيفة في اللعبة, لا تؤثر كثيرا على مجريات اللعب ولا تغيره حتى ولكنها تساعدك عندما تشتد الامور داخل اللعبة, كلما حققت شروط اكثر في المهمة تكسب نقاط تمكنك من زيادة مخزن الرصاص في اسلحتك او قوة تحملك او قدرتك على التمويه للاختباء من العدو, هذه الاخيرة مهمة من ناحية التطوير لان بيئات اللعبة كثيرة وملابس التمويه ستصبح اكثر اهمية كلما تقدمت اكثر في اللعبة.

رسومات اللعبة جميلة جيدة جدا خصوصا بيئات اللعب الصحراوية والثلجية واماكن وجود المعسكرات التي تخرج عن التقليد والمعروف لدى اللاعبي, طريقة تصميم الاعداء وأشكالهم مقبولة ولكن لا يزال شكل الشخصية مجهول حتى ان فريق التطوير قد اخفوه عن اللاعب نفسه مع انه الشخصية الرئيسية التي ستتحكمون بها, لكن انظروا الى جمال الصورة رسوميا ادناه عندما يتم استخدام خاصية Dramatic Bullet Cam.

الاصوات الخاصة بالاسلحة جميلة والمؤثرات الموسيقية رائعة خصوصا في اللحظات الحاسمة, الاجمل والذي جذبني شخصيا هو صوت الاحوال الجوية الصحراوية والثلجية للامانة هذا العنوان اتى ليرينا بأن هناك عناوين احلى واجمل من العناوين المخضرمة التي تعودنا عليها عبر الاجيال.

الايجابيات

  • اسلوب لعب تكتيكي بحت متميز.
  • تنوع اساليب القضاء على الاعداء.
  • وجود عوامل مساعدة تعطي اللاعب التنوع في اللعب مثل طائرات الدرون وغيرها.
  • اصوات مميزة ورسومات مقبولة.
  • سعر اللعبة منطقي ومناسب لها تماما.

السلبيات

  • قصة تائهة نوعا ما.
  • صعوبة شروط بعض المهام.
  • التكرار ملحوظ في بعض المعسكرات.
  • ذكاء اصطناعي للاعداء اقل من العادي.

الخاصة

التقييم النهائي - 7

7

جيدة

لعبة Sniper Ghost Warrior Contracts 2 تبعدك عن الشائع والمعروف في هكذا نوع من الالعاب, تعطيك شعور جديد والاهم انها ما زالت افضل لعبة شوتر بالسنايبر على الاطلاق في تاريخ صناعة الالعاب, الاجمل بأن سعرها في متناول اليد ومناسب لها ولمحتواها.

تقييم المستخدمون: 4.55 ( 2 أصوات)

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى