هل سمعت بفيلم Resident Evil Biohazard 4D-Executer الصادر قبل 20 عاماً؟ شاهده الآن بالعربية!

سلسلة Resident Evil هي إحدى أيقونات ألعاب الفيديو مِنذُ ما صدرت بالتسعينات وإلى يومنا هذا حيثُ ما زالت اللعبة تحقق نجاحات كبيرة كما رأينا مع Village. صدر الكثير من الأفلام ضمن هذه السلسلة وهناك المزيد من الأفلام القادمة إنما اليوم سنتحدث عن فيلم Biohazard 4D-Exectuer الذي صدر قبل أكثر من 20 عاماً.

صدرَ فيلم الرسوم المتحركة Resident Evil Biohazard 4D-Execture في نوفمبر 2000 وتم انتاجه من قبل شركة كابكوم بالتعاون مع Visual Science Laboratory. لم أسمع بهذا الفيلم سابقاً ولكن خلال تجولي في تويتر عثرته بنسخة مترجمة باللغة العربية ولهذا السبب قررت أن أشاركه معكم حيثُ سيمتعكم لدقائق خاصةً في حال كنتم مهووسين في سلسلة الرعب. بالأسفل يمكنكم مشاهدة الفيلم القصير الذي يمتد لقرابة الثلث ساعة.

تدور أحداث الفيلم في مدينة الراكوون عندما تم تحويل المواطنين إلى زومبي بعد إصابتهم بفيروس T، وهو سلاح بيولوجي طورته شركة الأدوية Umbrella سرا. يتم إرسال فريق عسكري مؤلف من Chief Claus  ورجاله Roger و Ed و Robert و Norman إلى المدينة من قبل الشركة. يهدف أعضاء خدمة المظلة الحيوية المضادة لـ Biohazard ، وهي مجموعة متخصصة في السيطرة على فاشيات biohazard التي تقودها Umbrella  إلى إنقاذ الدكتورة كاميرون، عالمة تبحث عن فيروس جديد.

يتبع الفريق إشارة من بطاقة هويته ويتم جذبه إلى مستودع حيث قتل روبرت في هجوم مفاجئ من قبل وحش مجهول الهوية. يمزق الفريق المخلوق إلى أجزاء، لكنه يتجاهل قدرته على نقل عقله إلى أشكال الحياة الأخرى. يغادر الفريق لمتابعة إشارة الدكتور كاميرون التي تنتقل الآن إلى فتحة، ويتبعها الوحش في جسم الغراب. يرافق نورمان وروجر كلاوس في المجاري، بينما يقف إد في حراسة الشارع.

تحت الأرض، وجد الفريق معدات الدكتور كاميرون ويتعرض للهجوم من قبل كلب. بعد إطلاق النار على الكلب، يرون بطاقة هوية الطبيب ملحقة بها. يكشف روجر، وهو أحد كبار المسؤولين في المظلة للآخرين أن الغرض الحقيقي من مهمتهم هو عدم إنقاذ الأرواح.

https://youtu.be/03jck8Xm910

فيلم Biohazard 4D-Executer هو فيلم مثير للاهتمام والآن بعد مشاهدتكم له باللغة العربية، ما رأيكم به؟ شاركونا بالتعلقيات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى