مهندس في مايكروسوفت يسرق بطاقات هدايا اكسبوكس بقيمة 10 ملايين دولار!

مهندس أمان في شركة مايكروسوفت كانت وظيفته أن يعمل اختبارات للبنية التحتية للتجارة الإلكترونية الخاصة بالشركة وأن يعثر على أخطاء تقنية ليصلحها ولكن بدلاً من ذلك، قام باستغلال هذه الأخطاء ولم يبلغ عنها وسرق من الشركة ما يعادل 10 ملايين دولار أمريكي ببطاقات هدايا اكسبوكس – Xbox Gift Cards.

لدى مايكروسوفت نظام اختبار يمكّن الموظفين من القيام بعمليات شراء غير حقيقية باستخدام بطاقات بنكية مزيفة. النظام المستخدم يعلم أنّ البطاقات مزيّفة وبالفعل لا يرسل أيّ منتج فيزيائي ولكن كان هناك خطأ جعله يرسل المنتجات الرقمية دون أيّ مبلغ فعلي. المهندس الذي يدعى فولوديمر كفاشوك اكتشف هذا الخطأ وتمكن من سرقة ملايين الدولارات عبر شراء بطاقات هدايا اكسبوكس وبيعها بسعر مُخفّض على مواقع الانترنت.

وفقاً لـ Bloomberg الناقلة للخبر (عبر The Gamer)، لم يقم المهندس بعمليات السرقة هذه من حسابه الشخصي بل اخترق حساب زميله وكتب برنامج يسرق بطاقات الهدايا تلقائياً باستخدام الحساب دون الحاجة ليقوم بذلك تلقائياً. كان يبيع السارق المهندس البطاقات على موقع Paxful موقع يعمل كسوق للأشخاص الراغبين في تداول بطاقات الهدايا بالعملات المشفرة/الرقمية.

بناءً على المصدر، عثر كفاشوك على الخطأ في وقتٍ ما من عام 2017 ولكن مايكروسوفت لم تعلم بذلك إلى فبراير 2018 حيثُ حينها بدأ فريق التحقق من الاحتيال بالشركة من ملاحقته بعد ما شهدوا ارتفاع كبير في عدد استخدام بطاقات هدايا Xbox واتضح لاحقاً أنّ السارق كان مسؤولاً عن بيع كمية ضخمة من البطاقات وكان له دور كبير في التلاعب بأسعار البطاقات التي تباع من جهات غير رسمية.

تم فصل كفاشوك من عمله في يونيو 2018 وفي 16 يوليو 2019، داهم العملاء الفيدراليون منزله المطل على بحيرة بقيمة 1.675 مليون دولار، والذي اشتراه بالمال الذي كسبه عملية السرقة المذكورة. تم تقديمه للمحاكمة بتهمة غسل الأموال وسرقة الهوية والاحتيال الإلكتروني والبريد وتمت إدانته بجميع التهم الموجهة إليه. وفي نوفمبر 2020، حُكم عليه بالسجن لمدة تسع سنوات.

هذا خبر مثير جداً للاهتمام ومن الجيد جداً أنّه طمع وأراد أن يصبح مليونيراً بسرعة وإلا كان من الصعب جداً اكتشافه. ما رأيكم في هذا الخبر وهل أنتم مع شراء بطاقات هدايا اكسبوكس أو منصات أُخرى من مصادر غير رسمية؟ شاركوان بالتعليقات ادناه!

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى