ضربة جديد لشركة Epic، تعرف على الأسباب الحقيقية لحظر Fortnite في الصين..

لعبة Fortnite  أو “فورتنايت” واحدة من أشهر ألعاب الباتل رويال المجانية في العالم، حيث تضم نحو 350 مليون مستخدم من مختلف دول العالم، ورغم عدم دقة الأرقام، إلا أن عدد ضخم من هؤلاء اللاعبين هم من الصين، هذه الدولة من المعروف أنها تشكل معظم اعداد اللاعبين في العالم.

بعد ثلاثة سنوات من صدور لعبة Fortnite في الصين، والتي كانت تمتلك نسخة خاصة هناك، تتوافق مع العديد من الشروط الصارمة في ما يتعلق بالمحتوى العنيف أو الفاحش أو الحساس سياسيا بالنسبة للصين، إلا أن هذه النسخة لن تكون متوفرة في غضون أسبوعين من الآن، وذلك بعد إعلان الناشر Epic بأنها ستوقف عمل خوادم اللعبة ابتداءً من تاريخ 15 من نوفمبر هذا الشهر، حيث صرح الناشر في بيان له:

انتهى اختبار Fortnite China Beta، وسيتم إغلاق الخوادم قريبًا.

Epic

رغم أن الشركة لم توضح سبب هذا القرار، ولكنه يأتي في مرحلة حساسة للغاية في مجال ألعاب الفيديو داخل الصين الشعبية، والتي أصبحت تحتوي مؤخراً على من القوانين واللوائح المتشددة من أجل تنظيم هذا القطاع، حيث أصبحت السلطات الصينية متشددة في المسائل المتعلقة بالمنافسة والبيانات الشخصية، حيث قامت السلطات الصينية بإتخاذ العديد من الإجراءات في حق عدد كبير من الشركات الكبرى في القطاع بسبب ما أسمته ممارسات كانت تجيزها سابقا على نطاق واسع.

حيث فرضت السلطات الصينية خلال الأشهر الماضية قوانين صارمة في تحديد وقت ممارسة ألعاب الفيديو المسموح به لمن هم دون الثامنة عشرة، وقد حددته بثلاث ساعات أسبوعيا، وتسعى في نفس الوقت لإزالة شخصيات الرجال المتشبهين بالنساء والمحتوى الغير الأخلاقي من ألعاب الفيديو.

ولكن Fortnite ليست العلامة التجارية الشهيرة الوحيدة التي غادرت الصين، حيث غادرت كذلك كل من محرك البحث الشهير Yahoo وكذلك أعلنت شركة مايكروسوفت أنها ستغلق منصتها الاجتماعية المتخصصة في التوظيف LinkedIn في الصين، بسبب ما أسمته بيئة العمل والشروط الصعبة، وعلى الأغلب قد تكون فعلاً هي الأسباب الحقيقية وراء حظر فورتنايت هناك.

تداعيات هذا القرار اقتصادياً.

بعد قرار شركة آبل بحظر لعبة فورتنايت من متاجرها الرقمية، بالتأكيد سيعتبر هذا القرار ضربة موجعة ثانية للناشر Epic،و لكنه هذه المرة أجبر عليها، حتى وأنه لم يوضح أسباب هذا القرار، ولكنه سيعود بشكل سلبي على أداء اللعبة وشعبيتها، وكذلك إيراداتها بعد إيقاف اللعبة في احدى اكبر الأسواق العالمية، وهي الصين.

وبعد بيان الناشر، تراجعت أسهم شركة Tencent الصينية المدرجة في هونج كونج يوم الثلاثاء الماضي، والتي كان لديها حصة كبيرة في شركة Epic، وهنا يتبين حجم تأثير هذا القرار، رغم أنه لم يتضح بعد مدى سوء بالأرقام ذلك على مطور Fortnite.

ومن الممكن للغاية أن شركة Epic رأت أن السوق الصينية سوف تكون أكثر صعوبة، وأقل ربحاً في المستقبل القريب بعد سلسلة من القرارات التي اتخذتها السلطات الصينية، وخاصةً على شركات تطوير ونشر الألعاب، ففضلت الانسحاب بشكل مبكر.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى