لعبة Detroit تتعرض لهجوم كبير من مؤسسات حقوق الطفل و المخرج مصر على عدم التغير..

يبدو ان لعبة Detroit: Become Human لن تنجوا من القضاء هذه المرة و السبب العرض الاخير للعبة الذي شاهدناه خلال حدث PGW الشهر الماضي, العرض لمن لم يتابع معنا التغطية استعرض لنا عودة الشخصية التي ظهرت في اول عرض تقني للعبة قبل سنوات “كارا” و التي ستقوم بدور خادمة في احد المنازل حيث يستعين بها احد الاباء من اجل ان تهتم بالمنزل و ابنته الصغيرة ولكن تسير الاحداث في اتجاه درامي.

هذا المشهد اثار جدل كبير و كانت منظمة حقوق الطفل اولى المنظمات التي انتقدت وجود مثل هذه المشاهد في العاب الفيديو و حسب تصريحات داميان كولينز عضو مجلس المحافظين و رئيس لجنة الثقافة والإعلام والرياضة الذي قال فيها:

من الخطاء الفادح ان يكون العنف العائلي جزء من العاب الفيديو مهما كانت الغاية من ذلك, ان العنف العائلي ليس مجرد لعبة فيديو و هذه استهانة كبيرة بالامر.

ايضا تحدث داميان عن ردة الفعل التي قد يتوجه اليها اللاعبين نتيجة تعرضهم في اللعبة الى اي صورة من صور الاستغلال و التعنيف و هذا قد يولد عنف مضاد قد ينعكس على الحياة الحقيقية لهذا اللاعب.

ايثر رانتزاين احد الناشطات في حقوق الاطفال تحدثت هي الاخرى عن انتقادها الحاد للمشهد الذي ظهر في اللعبة عندما قام الاب بضرب الطفلة حتى الموت قائلة ان هذا الشيء يجب ان لا يستهان به و ياخذ بهذه البساطة كأنة لعبة فيديو للتسلسة و طالب من شركة سوني الغاء اللعبة او حذف هذا المشهد منها.

مخرج اللعبة ديفيد كيج علق على الامر قائلا ان المشهد كان قوي و مؤثر و قد كان مهتم جدا ان يضع اللاعب في مثل هذا الموقف و اخذ دور الفتاة و لعب اللعبة من وجهة نظرها ولكن لو اخذ الامر من وجهة نظر الرجل لكانت الاحداث مختلفة و النهاية ايضا مختلفة مضيفا انه هناك هدف من اللعبة و نحن سنستمر في تقديم وجهة النظر و قانونيا نحن لا نختلف كثيرا عن كتاب او فيلم يتحدث عن هذا النوع من العنف.

اعرف المزيد عن

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock