الأب الروحي لسلسلة ألعاب السولز ميازاكي، اعترف من قبل حول سر صعوبة ألعابه ..

بالتأكيد جميعكم تعرفون جيداً الاسم الشهير في عالم ألعاب الفيديو هيديتاكا ميازاكي الذي يعمل على رأس فريق التطوير في From Software، وهو كذلك الذي أعطى الاستديو رؤيته وتصوره لفلسفة ألعابه، وكما تعرفون هو مبتكر سلسلة ألعاب السولز الشهيرة Dark Souls وعناوين بلايستيشن الحصرية Demon’s Souls و Bloodborne، والآن نترقب على أحر من الجمر صدور آخر أعماله الضخمة Elden Rings وجميع تلك العناوين تشترك في شيء واحد، وهو صعوبتها وتفننها في طريق التعذيب النفسي للاعبين.

من الطبيعي أن تكون ألعاب السولز أو “Soulsborne” صعبة ومظلمة للغاية، وهذا لأن ميازاكي “Hidetaka Miyazaki” هو مخرج تلك الألعاب، ويتدخل في كل صغيرة وكبيرة، ولديه السيطرة الكاملة على اخراج ألعابه، سواء النصوص والكتابات والقوائم، وجميع الأسماء سواء كانت أسماء شخصيات او أغراض، وكذلك القصة الرئيسية والجانبية كذلك ان وجدت، وجمهور ألعابه لا يمثل أغلبية اللاعبين، ولذلك يبقى السؤال مطروح هنا، لماذا ألعابه بهذه الصعوبة دوماً، ولما لا يجعلها مثل باقي الألعاب الأخرى لتكتسب شعبية أكبر من التي عليها الآن؟

Dark Souls

ويبدو بأننا عرفنا سر هذه العقلية ذات التوجه الغريب والمستفز والمثير للغضب لهذا الشخص، ورغم ذلك فهو محبوب في نفس الوقت، والآن قد نستطيع أن نقول بأننا كشفنا سر صعوبة ألعابه، وذلك من خلال بودكاست ياباني Game no Shokutaku أجري في وقت سابق مع السيد ميازاكي حيث تم اختصارها من قبل تغريدة الصحفية Albi.

حيث تم سؤال ميازاكي من قبل الممثلة الصوتية Tomomi Isomura ورئيس التحرير Murohashi عن لعبة Demon Souls وكيف أدى ذلك في النهاية إلى Dark Souls، ثم تقدم Isomura تعليقًا غير مباشر حول صعوبة اللعبة ويسأل عما إذا كان اللاعبون في الغالب “يموتون بابتسامة على وجوههم” حينها كانت إجابة ميازاكي الذكية للغاية.

أحيانًا أتلقى هذا السؤال من وسائل الإعلام الأجنبية، وأجيب دوماً بالنفي.

سئلت عدة مرات لماذا أنت سادي جدا؟  بعيدا عن أعضاء الفريق الآخرين، لكنني انا في الواقع مازوشي.

أنا مازوشي للغاية، لذلك عندما أصنع ألعابًا مثل هذه، فهذه هي الطريقة التي أريد أن يتم معاملتي بها.

ان الأمر فقط هو أنه في بعض الأحيان لا يفهم الآخرون هذا الامر وانا سعيد بذلك.

ميازاكي

وهنا وجب علينا التوضيح والتفريق بين شخصية السادي والمازوجي أو الماسوشي، حيث أن السادي وكما هو معروف اضطراب في الشخصية، ولديه المتعة عن طريق تعذيب الآخر والتلذذ بعذابه، وبرؤيته وهو يعاني ويتألم، بينما شخصية المازوشي على العكس، فهي الرغبة للخضوع لعدوانية السادي، أي الاستمتاع بالحصول على الأذى، ومن خصائص هذه الشخصية أنها تسعى بكل الطرق إلى أن تكون في الأماكن والمواقف التي يتوفر لها الأذى فيها.

وهنا تابعت كل من رئيسة التحرير Murohashi و Isomura اللقاء ميازاكي بشكل جريء وصريح، وتم سؤاله كذلك:

موروهاشي: هل تريد أن تُقتل في أعماق الغابة، وتتعرض للضرب بفطر ضخم بكل هذه البساطة؟

ميازاكي: نعم ، نعم وفي منطقة ملعونة كذلك ..

إيسومورا: تريد أن تموت بالتعرض لوابل من الأسهم؟

ميازاكي: إنه أمر ممتع، يعجبني ذلك ، أردت فقط التأكيد عليه، اريد ان تفعل هذا لي!

لا أخفيكم بأن هذا الاعتراف مخجل قليلاً الى حد ما، ولكنني أحييه على هذه الصراحة والجرأة والشفافية في إجاباته، ولم تفاجئني كثيراً، حيث أن تلك الاضطرابات النفسية في العادة لا تصيب الأفراد من المجتمعات العربية كثيراً، ولكنها منتشرة بشكل كبير في المجتمعات الغربية وأقصى غرب آسيا، وأنتم متابعينا ما رأيكم في صعوبة ألعاب السولز، واعترافات ميازاكي؟

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى