منتج Dragon Age: صفقة مايكروسوفت وأكتفجن سيئة للمستقبل البعيد

لا يزال مجتمع اللاعبين ينتظر الحكم النهائي في مسألة استحواذ مايكروسوفت على اكتفجن، لكن منتج لعبة Dragon Age لديه توقعه الخاص بشأن تأثير الصفقة على صناعة الألعاب مستقبلاً.

المنتج Mark Darrah الذي عمل سابقاً على لعبة Dragon Age تحت قبة شركة Bethesda تحدث عن رأيه الخاص فيما يتعلق بأكبر صفقة في صناعة الألعاب. مارك قال أن استحواذ مايكروسوفت على اكتفجن سيعود بالنفع على الأخيرة ولكن على المدى القصير وليس البعيد.

مارك ذكر أن النفع الوحيد لأكتفجن من هذا الاستحواذ سيكون تغيير الإدارة التي اتهمت سابقاً بالتحرش لفظياً وجنسياً. أما على المدى البعيد فقد صرح بما يلي نقلاً عن موقع TweakTown:

أستطيع أن أقول إن الإندماج ربما يكون شيئًا سيئًا على المدى الطويل.

من المأمول أن يكون شراء  أكتفجن أمرًا جيدًا على المدى القصير لأنه يبدو ثقافيًا أن الشركة تحتاج إلى شخص ما لتنظيف الزوايا ما فعلته الإدارة السابقة.

لكن الدمج طويل الأجل عادة ما يكون أمرًا سيئًا لأنه بمجرد أن يكون لديك سيطرة كافية، تبدأ في الرغبة في التحكم في التكاليف، وهذا يعني عادةً أن الإبداع ينخفض​​، وتنخفض المخاطرة.

نذكر بأن جهة واحدة فقط رسمية هي من وافقت على صفقة الاستحواذ وهي المفوضية البرازيلية. يتبقى الحصول على موافقات ثلاث جهات رسمية أخرى من ضمنها البريطانية والأوروبية.

هذه الصفقة أحدثت جدل واسع في صناعة الألعاب لعدة أسباب، أهمها تكلفتها الكبير البالغ تقريباً 70 مليار دولار امريكي. أيضا مسألة حصر الألعاب الخاصة بالشركة المستحوذ عليها على منصة واحدة جعلت شركة سوني تتدخل لمحاولة منع حدوث الصفقة.

اذا اكتمل الاستحواذ، ستصبح شركة Microsoft مالكة لشركتين كبيرتين في عالم الألعاب مع جميع استديوهاتهم. هل تعتقدون متابعينا أن الصفقة قد تكتمل، والأهم هل تلتزم مايكروسوفت بوعودها للاعبين والشركات المنافسة الأخرى بعدم حصر الألعاب؟. شاركونا ادناه في قسم التعليقات.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى