مايكروسوفت تستعد للتنازل للحصول على موافقة الاتحاد الأوروبي على صفقة Activision

بما في ذلك صفقة ترخيص مدتها 10 سنوات لشركة سوني

صفقة استحواذ مايكروسوفت على الناشر العملاق Activision المنتظر إغلاقها خلال منتصف العام المقبل، بدأت تلقي بظلالها على اللاعبين بشكل كبير، حيث أصبح مستقبل سلسلة Call of Duty مجهولاً حتى هذه اللحظة.

لا تزال الهيئات التنظيمية تدقق بشكل كبير في صفقة اندماج Microsoft Activision التي كلفت مالك اكسبوكس ما يقارب 70 مليار دولار أمريكي، على رأسها الهيئة التنظيمية البريطانية CMA والاتحاد الأوروبي، حيث لم تحصل مايكروسوفت سوى على موافقة المملكة العربية السعودية والبرازيل من بين 16 جهة تنظيمها تعمل على مراجعة الصفقة.

مخاوف المنظمين تتمثل في ازدياد قلقهم من احتمالية أن تتسبب هذه الصفقة بالتأثير على المنافسة، وهنا تحديدًا المنافس الأكبر شركة سوني بحرمانها من سلسلة Call of Duty أو التحكم في مصيرها بشكل يؤثر على المنافسة النزيهة بسبب شعبية لعبة إطلاق النار.

وفقًا لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء، فإن شركة مايكروسوفت تستعد لتقديم تنازلات أكبر أمام الهيئات التنظيمية الاوربية من أجل الحصول على موافقتها لإغلاق صفقة الاستحواذ، من غير المؤكد حتى الآن ماهية هذه التنازلات، ولكنها من الممكن أن تشمل الحصول على ضمانات من أجل استمرار Call of Duty على بلايستيشن لمدة 10 سنوات. كما ذكرت الشركة في وقت سابق. حيث صرح المتحدث باسم مايكروسوفت لوكالة رويترز:

سوني بصفتها الشركة الرائدة في الصناعة، تقول إنها قلقة بشأن Call of Duty، لكننا قلنا إننا ملتزمون بإتاحة نفس اللعبة في نفس اليوم على كل من Xbox و PlayStation.

نريد أن يتمتع الأشخاص بإمكانية وصول أكبر إلى الألعاب، وليس أقل.

من المفترض أن نشهد نهاية لهذه الصفقة اما بالفشل او بالنجاح خلال منتصف عام 2023، حيث من المتوقع لها أن تحصل على جميع الموافقات من قبل جميع الهيئات التنظيمية.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو لدى موقع VGA4A، دخلت عالم الألعاب منذ نعومة أظافري حين أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن قمت بتجربة لعبة Another World على جهاز السيجا، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring و Warzone..
زر الذهاب إلى الأعلى