معركة الذكاء الصناعي بدأت.. جوجل تقدم لنا “Bard” منافس ChatGPT

اعلنت شركة جوجل عن البدء في المراحل الاولى لاطلاق خدمة Chatbot جديدة تحت اسم Bard والتي من شأنها ان تنافس ChatGPT.

حسب ما صرح به سوندار بيتشاي الرئيس التنفيذي لشركة جوجل بأنه سيتم في البداية فتح خدمة Bard للمختبرين الداخلين. وبعد ذلك وفي وقت لاحق لم يكشف عنه بعد سيتم فتحها للعامة.

وقد علق بيتشاي على الامر قائلاً:

كنا نعمل على خدمة AI للمحادثة التجريبية، مدعومة من LaMDA، والتي نطلق عليها اسم Bard. واليوم، نتخذ خطوة أخرى إلى الأمام من خلال فتحه أمام المختبرين الموثوق بهم قبل إتاحته على نطاق أوسع للجمهور في الأسابيع المقبلة.

كما هو الحال مع ChatGPT الذي تم إصداره في أواخر نوفمبر من قبل شركة أبحاث الذكاء الاصطناعي OpenAI، تم تصميم Bard على نموذج لغة موسعة. يتم تدريب هذه النماذج على مجموعة كبيرة من البيانات عبر الإنترنت من أجل توليد استجابات مقنعة لطلبات المستخدمين.

تأتي هذه الأخبار في وقت يُنظر فيه إلى منتج Google الأساسي على نطاق واسع على أنه يواجه أكبر خطر منذ سنوات. في غضون شهرين من إطلاقه للجمهور، تم استخدام ChatGPT لإنشاء مقالات وقصص وكلمات غنائية والإجابة على بعض الأسئلة التي ربما طرحها الأشخاص من قبل على Google.

Google unveils Bard, a ChatGPT rival | TechCabal

ورد أن الاهتمام الهائل بـ ChatGPT دفع إدارة Google إلى إعلان حالة التأهب القصوىمن اجل تقديم اداة مماثلة يمكنها القيام بعدة عمليات ونشاطات من خلال استخدام الذكاء الصناعي.

في تغريدة العام الماضي، حذر المؤسس المشارك لـ Gmail بول بوشيه من أن Google قد تكون على بعد عام أو عامين فقط من توقفها الكامل بسبب صعود الذكاء الاصطناعي.

من ناحيتها، كشفت مايكروسوفت عن خطط لاستثمار مليارات الدولارات في قواعد الذكاء الصناعي OpenAI وقالت إنها ستدمج الأداة في بعض منتجاتها – يشاع أنها تخطط لدمجها في محرك بحث Bing الخاص بها.

ما هو Bard وكيف يختلف عن ChatGPT؟

كانت التكنولوجيا الأساسية التي تدعم Bard موجودة منذ وقت طويل، على الرغم من أنها ليست متاحة على نطاق واسع للجمهور. منذ حوالي عامين، كشفت Google النقاب عن نموذجها اللغوي لتطبيقات المحادثة، أو ما يعرف بـ LaMDA. وقد علقت يوم الاثنين الماضي إن التكنولوجيا ستعمل على دعم Bard.

تصدرت LaMDA عناوين الصحف في أواخر العام الماضي عندما ادعى مهندس سابق في Google أن برنامج الدردشة الآلي كان “واعيًا” ويتصرف بطريقة تتخطى المتوقع. تم انتقاد ادعاءاته على نطاق واسع في مجتمع الذكاء الاصطناعي حينها.

قدمت Google أيضًا مثال لمستخدم يطلب من Bard شرح الاكتشافات الجديدة من تلسكوب جيمس ويب الفضائي التابع لناسا بطريقة قد تثير اهتمام طفل يبلغ من العمر 9 سنوات.

وقد أعطى بارد نقاطًا للحديث في إجابته:

في عام 2023، لاحظ JWST عددًا من المجرات الملقبة بـ “البازلاء الخضراء”. وقد سميت بهذا الاسم لأنها كانت صغيرة، مستديرة، وخضراء، مثل البازلاء نفسها.

يمكن لـ Bard ان يساعدك في اتخاذ الكثير من القرارات، مثل التخطيط لحفل، او يقترح عليك صنع وجبة حسب المكونات المتاحة في ثلاجتك او انشاء مقالة كاملة كما هو الحال مع هذه المقالة التي اعتمدنا على الذكاء الصناعي لتجهيزها.

ايضا تخيل انت تلعب لعبة فيديو PvE حيث يمكن للذكاء الصناعي ان يتولى التحكم بالاعداء بينما يدرس تصرفاتك وطريقتك في اللعب ومن ثم يقوم بمواجهتك. ستكون التحديات مميته حينها وربما نقول وداعاً لالعاب السولز لندخل حقبة الذكاء الصناعي الذي سيجعلك تشعر باليأس في مرحلة ما.

فهل انت مستعد للمستقبل؟

زكريا احمد

مؤسس ورئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
close button