مايكروسوفت: سوني تستحوذ على 30 بالمائة من ايرادات ألعابنا وتستخدمها لتحجيمنا

سبنسر يرى أن مايكروسوفت في المركز الثالث لأكثر من 20 سنة وراء سوني ونينتندو

لا تزال الأخبار تتوالى على خلفية المواجهة القضائية بين لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) ضد شركة مايكروسوفت بسبب صفقة استحواذها المقترحة بقيمة 68.7 مليار دولار على الناشر Activision Blizzard.

شهدت قاعة المحكمة التي حضر فيها كل من الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا رفقة رئيس قطاع الالعاب لدى الشركة فيل سبنسر بشكل شخصي الى قاعة المحكمة، بالإضافة الى عدد من المديرين التنفيذيين الآخرين، بجانب رئيس بلايستيشن جيم رايان والرئيس التنفيذي لشركة Activision بوبي كوتيك.

بدأت أحداث الجلسة منذ الأمس 22 يونيو، وسوف تستمر هذه لمدة خمسة أيام، ستحدد خلالها مستقبل استحواذها على أحد أكبر ناشري الألعاب، تريد لجنة التجارة الفيدرالية (FTC) من خلالها إصدار أمر قضائي أولي لمنع Microsoft من إبرام صفقتها قبل طعن قانوني منفصل من المقرر أن يصدر في الثاني من أغسطس.

شهدت الجلسة الأولى الكثير من الأسئلة والأجوبة المباشرة، كان من بينها تصريحات رئيس اكس بوكس فيل سبنسر، وفي أثناء سؤاله من قبل محامي FTC حول طبيعة المنافسة مع سوني، أجاب بشكل صريح بأنه يرى أن شركة سوني منافس شرس، وتابع متحدثاً:

“سوني هي الشركة الرائدة في السوق بقدرات كبيرة ومنافس قوي”.

“في كل مرة نشحن فيها لعبة على PlayStation … تستحوذ Sony على 30 بالمائة من الإيرادات التي نحققها على منصتهم، ثم يستخدمون تلك الأموال من بين الإيرادات الأخرى التي يتعين عليهم القيام بها لمحاولة تقليل بقاء Xbox في السوق.”

نحاول التنافس، لكن كما قلت، فشلنا خلال العشرين عامًا الماضية في القيام بذلك بشكل فعال.”

من خلال هذه التصريحات، يرى سبنسر أن شركة سوني تستخدم مكانتها السوقية من أجل تحجيم دور مايكروسوفت في سوق ألعاب الفيديو، وتستخدم الأموال التي يحصلون عليها من ايرادات إصدار الألعاب التي تمتلكها مايكروسوفت وصدرت على بلايستيشن مثل Minecraft وغيرها من أجل القيام بذلك.

فيل سبنسر أكد أن اكس بوكس خسر حرب وحدات التحكم، مؤكداً بأنهم في المركز الثالث وراء كل من شركتي سوني ونينتندو في سوق ألعاب وحدات التحكم لأكثر من عشرون عاماً.

الرهانات عالية أمام شركة مايكروسوفت، فأمامها الآن حتى يوم 18 يوليو لمحاولة إغلاق عملية الاستحواذ المقترحة؛ خلافًا لذلك، سيتعين عليهم دفع 3 مليارات دولار كرسوم تفكيك لشركة Activision Blizzard أو إعادة التفاوض على شروط جديدة. كما أن لجنة التجارة الفيدرالية “FTC” ليست الجهة التنظيمية الوحيدة التي تحاول منع حدوث هذه الصفقة، حيث قررت هيئة المنافسة والأسواق في المملكة المتحدة (CMA) منع الصفقة في أبريل، وتعمل الشركة في الوقت الحالي على استئناف هذا القرار.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى