انطباع الحلقة 1 من مسلسل الانمي الجديد Rurouni Kenshin.. عودة السفاح باتوساي

Rurouni Kenshin: Meiji Kenkaku Romantan

بعد سنوات من الغياب، عاد إلينا السفاح الدموي “الطيب ورقيق القلب” روروني كينشن، من خلال مسلسل جديد عبارة عن ريماستر من أعمق حكايات السيافين التي قد يشاهدها محبي وعشاق الانمي والشونين على الإطلاق، روروني كينشن أو Rurouni Kenshin والمعروف أيضاً في الغرب بإسم ساموراي إكس.

تم تأليف المانجا الأصلية لهذا العمل الرائع Rurouni Kenshin بواسطة المؤلف الياباني نوبوهيرو واتسوكي ونشرت أول مرة في عام 1994. تدور قصة المانجا في العصر الإيدو في اليابان وتتبع حياة هيمورا كينشن، وهو ساموراي سابق يسعى للتوبة وإيجاد السلام بعد فترة من العنف والدماء في الماضي.

صدرت الحلقة الأولى من مسلسل Rurouni Kenshin: Meiji Kenkaku Romantan، وهو عبارة عن إعادة طرح المسلسل الأصلي المعروف Rurouni Kenshin أو Samurai x الذي صدر في عام 1994، وحقق نجاحات كبيرة على مستوى المانجا أو المسلسل، حيث كان الانتاج على عاتق استديوهات Aniplex.

لا نخفيكم أن الحلقة الأولى تبدو مشجعة بشكل أو بآخر، سواء من ناحية الرسومات والتصميم العام، بالإضافة الى دقة الألوان والتمثيل الصوتي، ولكن ما يعيبها هو سرعة الأحداث وخاصة بالنسبة الى الجمهور الجديد الذي قد يعجب بهذا العمل، بالإضافة الى مشاكل الحركة التي تظهر أحياناً في مشاهد القتال السريعة.

على كل حال، حصل المسلسل على تقييمات مرتفعة على Myanimelist وبعض المنصات الأخرى، وهي بداية مشجعة لكي نشاهد 24 حلقة مليئة بالإثارة والتشويق على منصات المشاهدة الرسمية.

تميز مسلسل كينشن الأصلي بقصته المشوقة والمليئة بالمغامرة والأكشن بالإضافة الى حلقات الأوفا التي لا يمكن نسيانها، إلى جانب شخصياتها العميقة والمتنوعة. تميزت المانجا أيضًا بفنها الرائع ورسومها التفصيلية والمبدعة التي تعكس جو العصر الإيدو، حيث حصل هذا العمل المميز على عدة أفلام حقيقية.

Rurouni Kenshin: Meiji Kenkaku Romantan

حققت “Rurouni Kenshin” شعبية كبيرة في اليابان وحول العالم، وتم تكييفها لاحقًا إلى سلسلة أنمي وأفلام سينمائية وألعاب فيديو. إذا كنت تحب المانجا ذات القصة القوية والتاريخية، فإن “Rurouni Kenshin” هي واحدة من الأعمال التي ينصح بقراءتها.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى