نقاش | هل هناك حاجة لإصدار كلاسيكية MGS 3: Snake Eater طالما سيصدر ريميك لها؟

هل سيكون مآلها سلبياً على نسخة Metal Gear Solid Delta Snake Eater؟

أعلنت شركة Konami قبل عدة أسابيع عن مجموعة Metal Gear Solid: Master Collection Vol.1 الكلاسيكية التي ستصدر في شهر أكتوبر المقبل من هذا العام الجاري. الحزمة تتضمن مجموعة من الإصدارات المحسنة المتمثلة في ألعاب Metal Gear Solid 2: Sons of Liberty و MGS 3: Snake Eater.

بالإضافة الى ذلك، ستتوفر أيضًا لعبة Metal Gear و Metal Gear 2: Solid Snake، ولا ننسى أن هناك مكافآت إضافية والتي ستكون عبارة عن رواية Metal Gear Solid الرقمية وغيرها من العناصر المميزة بالنسبة لمحبي السلسلة.

وقبلها ببضعة أيام، أعلن الناشر الياباني عن ريميك الجزء الثالث بعنوان Metal Gear Solid Delta Snake Eater الذي سيتم تطويره باستخدام محرك ورسومات جديدة، وستحصل اللعبة فقط على تغييرات في الشكل وطريقة التقديم لكنها ستحافظ على القصة والشخصيات والموسيقى والاحداث.

بمعنى اخر سيكون الامر مشابه الى حد كبير بطريقة تعامل كابكوم مع سلسلة Resident Evil المعاد اصدارها. بل حتى أن بطل الجزء الثالث من السلسلة Naked Snake، سيبقى نفسه الصوت الأصلي للممثل الصوتي والمؤدي David Hayter.

من وجهة نظري، أرى بأنه لم يكن هناك حاجة لإصدار نسخة محسنة من الجزء الثالث ضمن مجموعة Metal Gear Solid: Master Collection Vol.1 الكلاسيكية طالما أن هناك نسخة ريميك قادمة، وكان من الأفضل الاكتفاء فقط بنسخ كلاسيكية محسنة من الجزء الأول والثاني مع الأجزاء الكلاسيكية الأولى.

قد تثير خطوة شركة Konami هذه مخاوف بشأن انخفاض مستوى الاشتياق وتقليل الأهمية التي قد يعكف عليها الريميك، وذلك عندما تعيد الشركة استحضار نفس القصة والشخصيات والموسيقى، يمكن أن يترتب على ذلك تجربة لعب مماثلة بشكل كبير للنسخة الكلاسيكية. وهذا قد يتسبب في تقليل اشتياق اللاعبين للاستمتاع بالريميك بنفس مستوى التوقعات الأصلي،

بل ربما سيصل الأمر الى أن يؤثر ذلك على أداء المبيعات. وفي حالة إطلاق الإصدار المحسن والريميك في فترات زمنية متقاربة، قد يجد اللاعبون أنه من الصعب تبرير شراء النسختين الجديدتين بسبب التشابه الكبير في العناصر الأساسية، مما يمكن أن يؤثر على الاهتمام والمبيعات بشكل عام

ما رأي متابعينا حول خطوة شركة كونامي؟ وهل من الممكن أن يتأثر الريميك واستجابة الجهور له بسبب ذلك؟

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button