إذا كنت من محبي البحث والتنقيب بشكل جشع.. لم لا تجرب لعبة Wall World؟

اذا كنت من محبي وعشاق ألعاب الاكشن السريع والبحث والتنقيب والجشع اللامتناهي، فإن لعبة Wall World هي العنوان المناسب لك.

لعبة Wall World هي عبارة عن عنوان صغير من تطوير الاستديو المستقل Alawar Premium، وتتوفر اللعبة على متجر Steam و GoG وأيضًا متجر Epic Games الرقمي بسعر زهيد للغاية، ونقلاً عن الصحفي جوليان بينسون الذي أعطانا نظرة معمقة للغاية على هذا العنوان الصغير، سنتطرق الى أهم ما يميز هذه اللعبة.

يمكنك أن تخبر نفسك أن هذا من أجل مصلحة العنكبوت الروبوت كما تشاء، لكن جشعك يدفعك إلى التنقيب بعمق في الجدار لدرجة أنه عندما تنطلق أجهزة الإنذار المجاورة للعنكبوت الميكانيكي، تكون بعيدًا جدًا بحيث لا يمكنك العودة لمساعدته.

إنك بالتأكيد تحتاج إلى الموارد المدفونة خلف الجزء الخارجي الكبير من الجدار المصنوع من الطوب. وتحتاج إلى الأسلحة المخبأة في كهوفه. وتحتاج إلى ترقيات العناصر الموجودة في قبضة الهيكل العظمي للمغامرين الموتى الذين سبقوك. لكن كان بإمكانك بدء رحلتك للعودة إلى العنكبوت الروبوت في وقت أقرب. لم يكن عليك أن تقول لنفسك: “طوبة أخرى فقط.” الآن من المستحيل العودة في الوقت المناسب لتشغيل مدافعها ضد الموجة القادمة من الحشرات الشيطانية. عندما ينفجر العنكبوت وتنتهي المناطق الأحيائية الرأسية في Wall World من فئة Rogue، فلن تلوم سوى نفسك.

Wall World عبارة عن مزيج غير متوقع من الأفكار المتنوعة. ستقضي نصف اللعبة في مواجهة Missile Command، وإطلاق مدافع فلاك (Flak Cannon)، وأوتاد بطول 12 قدمًا، وصواريخ موجهة على أسراب من الوحوش في محاولة يائسة لحماية العنكبوت الروبوت الخاص بك، وقاعدتك المتحركة، والوسيلة الوحيدة لتسلق الهيكل الطويل الذي يمتد إلى ما لا نهاية الذي تُسمى اللعبة على اسمه. وفي النصف الآخر ستواجه Manic Miner. ستترك كرسي الطيار وترتدي بدلة آلية وتحفر في الحائط وتكسر العروق المعدنية المفتوحة باستخدام الليزر وتجمع الموارد وتعيدها إلى مقصورة العنكبوت لشراء ترقيات لمعداتك. إنه مزيج غريب ولكنه ناجح في الوقت نفسه.

إن هذا التوتر بين هذين الوضعين هو ما يجعل Wall World تنبض بالحياة. تنتشر موجات الوحوش بشكل دوري، وإذا دمر هذا التهديد الدائم العنكبوت الروبوت الخاص بك، فستنتهي اللعبة. لكن لا يمكنك ببساطة البقاء في مقعد المدفعي لأنك لا تتلقى أي غنائم مقابل قتل الأعداء، وكل موجة أقوى مما تسبقها. ولمواكبة قوتهم المتزايدة، ستحتاج إلى ترقية معداتك. عليك مغادرة كابينة قيادة العنكبوت للتنقيب في الجدار. وكلما تعمقت في التنقيب، اضطررت للعودة عندما يصل الأعداء بشكل حتمي.

يشير الشريط الموجود في الجزء السفلي الأيسر من الشاشة إلى وقت وقوع الهجوم. راقب المؤقت بحذر، ويمكنك ترك مكان التنقيب والعودة على كرسي المدفعي في الوقت المناسب لمحاربة الموجة التالية. وهذا الخيار متاح دائمًا؛ جميع المعلومات التي تحتاجها لاتخاذ قرارات معقولة متاحة. لكن من الصعب مقاومة جاذبية المناجم. قد تكشف كل طوبة تدمرها عن عرق معدني أو عنصر من شأنه أن يقوي دفاعاتك أو قدراتك، مثل طائرة بدون طيار آلية، أو مولد زلزال محطم للطوب، أو بندقية مثالية للقضاء على سرب الوحوش الطائرة التي دمرت العنكبوت الآلي في الجولة الأخيرة. إنه مزيج جذاب من الحاجة والجشع.

لذا، نعم، يمكنك المغادرة في الوقت المناسب، أو يمكنك أخذ رشفة أخرى وكسر تلك الطوبة الأخيرة لرؤية ما هو مخفي خلفها. الخيار يعود لك لكن الوقت يمر. ولن تلوم إلا غطرستك عند انتهاء اللعبة في المرة القادمة.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى