جدل حول Christmas Massacre، سوني تسمح بها ومايكروسوفت ونينتندو يرفضونها

ليس من السهل لأي لعبة أن تمر من الهيئات الخاصة بهيئات التصنيف المحلية، حيث يتم تقييم اللعبة بناءً على محتوياتها. لكن بطريقة ما، لعبة Christmas Massacre وصلت إلى الواجهة وبدأت بإثارة جدل كبير بسبب وحشيتها ومحتواها الذي لا يلائم أي فئة عمرية في نظر البعض!

سيتم إصدار Christmas Massacre، وهي لعبة رعب على طراز PS1 على منصات بلايستيشن في وقت لاحق من هذا الشهر، ولكن عندما سأل المعجبون عما إذا كانت ستأتي إلى منصات أخرى، أجاب المطور Puppet Combo أنها ستتاح فقط على منصة PlayStation عبر متجر PSN.

تم وصف اللعبة بأنها وحشية ومرعبة، دموية للغاية وفيها الكثير من الصراخ وطرق عديدة للتعذيب مثل التقطيع والطعن والحرق بالنار. شخصيًا لم أتمكن من مشاهدة أحد عروضها لأنني لم أعتد على رؤية هذا النوع من الألعاب أو بالأحرى لم نره منذ مدة طويلة.

من الغريب حقًا أن تقوم سوني بالسماح لهكذا لعبة بالصدور على منصتها، وفي المقابل أكد مطور اللعبة أن كلًا من مايكروسوفت ونينتندو منعوا إطلاق اللعبة على منصاتهم بشكل قاطع.

كما نشاهد أعلاه، تظهر اللعبة اللاعب وهو يلعب بشخصية سانتا، مستخدمًا قاذف اللهب لقتل الأطفال والراهبات في المدرسة على ما يبدو. وفي سلسلة أخرى من التغريدات، رد المطور على المعجبين قائلًا إن اللعبة “مجنونة جدًا بالنسبة لجهاز Switch” و “مجنونة جدًا بالنسبة لأجهزة Xbox”، في إشارة منه أن اللعبة عرضت على شركات هذه الأجهزة لإطلاقها عليها ولكن قوبلت بالرفض.

اشترك في قناتنا على اليوتيوب

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر مخضرم في موقع VGA4A, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل و The Last of Us و Uncharted.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button