مراجعة وتقييم مغامرات الفضاء جريندايزر وليمة الذئاب 🛸: رحلة عبر الفضاء والزمن

تحقق الحلم أخيرًا في تجسيد شخصية “الدوق فليد” أو “دايسكي” الشهيرة، والتي لطالما أحببناها في عالم الأنمي وكبرنا معها.. بل وأردنا أيضا بأن نكون مثلها! حيث سنخوض فيها مغامرة لاستكشاف أسرار الكون ومحاربة الأعداء الفضائيين. مرحبًا بكم في مراجعة وتقييم مغامرات الفضاء جريندايزر: وليمة الذئاب.

| نبذة تعريفية🛸 |

جرندايزر هي في الأصل مانجا ومسلسل أنمي ياباني من إنتاج استوديو توي أنيميشن، تم عرضه للمرة الأولى في (5 أكتوبر 1975) حتى (27 فبراير 1977). وتعد من أشهر مسلسلات الأنمي في العالم العربي، وتحولت أكثر من مرة الى لعبة فيديو، ولكن هذه المرة مع جزء “وليمة الذئاب” نستطيع أن نقول بأنه المشروع الأكبر لهذا الانمي الشهير.

سنقف في النهاية أمام سؤال مهم.. وهو هل ترقى هذه اللعبة إلى توقعاتنا المرتفعة وتأخذنا في رحلة استثنائية عبر الفضاء؟  وهل تنجح في أن تشعرنا بالحنين الى العمل الأصلي؟

إن ما يجعلنا متشوقين لهذه التجربة هو بأنها تأتي إلينا بعد أشهر من الانتظار.. وبالتالي يمكننا أن توقع مستوى مرضي لمحبي هذا العمل. لذا سنستكشف مغامراتنا في عوالم الفضاء مع جريندايزر، ونلقي نظرة على تفاصيل هذه التجربة الجديدة، ونستعرض كيف عملت على تلبية توقعات اللاعبين الذين كانوا ينتظرون هذه اللحظة بشغف.

المطور: Endroad. الناشر: Microids – مانجا للإنتاج الفنيتصنيف اللعبة: مغامرات، أكشن، خيال علمي، ميكا. المنصات: (PC) (PS5) (PS4) (Nintendo Switch) (Xbox Series S|X) (Xbox One).
تاريخ الإطلاق: 14-اكتوبر-2023. سعر الإطلاق: 39.99$ زمن اللعب: ~8 ساعات. نسخة المراجعة: (PS5).

| القصة |

تدور أحداث المسلسل والذي يُطابق تمامًا أحداث اللعبة، حول قصة الشاب “دوق فليد”. وهو أمير كوكب “فليد المسالم”، احدى كواكب المجرة. والتي تتمحور صراعاتها بشكل عام بين الخير والشر..

ففي احدى الأيام الهادئة، حيث كان من المفترض من أن يكون هناك زفاف بين أبناء الملكين.. تعرض كوكب “فليد” لخيانة غير متوقعة، عبر هجوم فضائي من القائد “فيغا” وقواته. والتي سعت الى تدمير الكوكب والسيطرة عليه، نظرًا لكونه مناسبًا أكثر للعيش فيه من موطنهم الأصلي الذي تنبعث منه الإشعاعات.

مغامرات الفضاء جريندايزر grendizer وليمة الذئاب

وبعد إحساسه بطعم الخسارة ومرارة الخيانة المؤلمة.. ينجح “دوق فليد” في الهرب من الكوكب المحتل تاركًا ورائه عائلته ومعلمه وكل ماضيه! ليجد طريقه إلى كوكب الأرض مستعينًا بالرجل الآلي الأسطوري “جريندايزر”، ويلتقي من بعدها بالدكتور “آمون” رئيس مركز أبحاث الفضاء في اليابان والذي قام بتبينه كإبن له. وبعد عامين من الهروب، يكتشف “فيغا” وقواته مخبأ “دايسكي” ليبدأ في عملية تعقبه.. ومن هنا تبدأ مغامرة جريندايزر!

| الرسومات وأسلوب اللعب |

لا يمكننا أن نذكر العديد من التفاصيل فيما يخص أسلوب اللعب.. فهو بسيط للغاية ويعتمد على عناصر “RPG” بسيطة، مع التنقل في عالم “شبه مفتوح” يتكون من عدة مناطق تخلوا بعض الشيء من التفاصيل. مع ذلك فيجب أن لا ننسى بأن اللعبة قد تم تطويرها باستخدام محرك “Unity”.

يمتلك جرندايزر قدرات متنوعة تتمثل في إطلاق شعاع التجميد والسهم الدوار، ورعد الفضاء وكذلك الرزة المزدوجة. إلا أنه يعتمد بالأساس على توجيه مجموعة من ضربات اليد والمراوغة مثل ألعاب “السولز”.. وهي عناصر جديدة تختلف عما عهدناه في العمل الأصلي من مسلسل الأنمي، والتي كانت احدى أكبر سلبياتها، وذلك لعدم توافقها مع نمط الميكا أو الآلات.

يمكنك الانتقال الى نمط Up-Down عند القتال بشخصية البطل الثاني “كوجي”، من خلال الصحن الطائر لمواجهة الصحون الطائرة أو الـ”UFO” الخاصة بالأعداء. كما يمكنك أيضًا الانتقال الى نمط قتال منفصل للرجل الآلي “سبيزر”، وهو عبارة عن الصحن الطائر الذي يحمل الرجل الآلي “دايز”، والذي لا يستطيع “جريندايز” الطيران بدونه، وذلك باعتباره مصدرًا للطاقة الشمسية التي يستمد منها طاقته لاستعادة الصحة.

| الدبلجة العربية |

لا أخفيكم إعجابي الشديد والمليء بالدهشة عندما استمعت الى دبلجة اللعبة باللغة العربية! حيث نجح فريق “مانجا للإنتاج الفني” في تجسيد وإعادة إحياء لحظات الماضي الجميل ببراعة ومهنية عالية.. وتمكنوا من نقل الروح والأحاسيس الأصلية للعبة بشكل لافت وقوي.

تلك الترجمة الدقيقة والدبلجة والأسلوب الرائع الذي كانت تردد به الحوارات، أضافت للتجربة العامة طابعًا فريدًا وجعلتنا نشعر بالارتباط العميق بين ماضينا وهذه التجربة الجديدة. ورغم أننا نعيش في عالم التقنية الحديثة، إلا أن تلك اللحظات الجميلة من الماضي التي عشناها مع “جريندايزر” عادت إلينا بشكل جميل من خلال هذه اللعبة!

تَكمن جمالية الترجمة والدبلجة في قدرتها على استحضار ذكرياتنا وإعادة إحياء تلك اللحظات الجميلة.. مما يجعل التجربة لا تقدر بثمن للجمهور العربي الذي انتظر هذه اللحظة بشوق وحماس. كما تم استحضار المؤدي الصوتي الأصلي لشخصية “جريندايزر” في المسلسل، وهو صاحب الحنجرة الذهبية الفنان القدير “جهاد الأطرش”، والذي كان احدى أكثر الأسباب لإعجابي باللعبة.

أتقن الفنان “جهاد الأطرش” الدور الصوتي لشخصية البطل “دايسكي” في آداء الحوارات وتوجيه الضربات وجعلها مليئةً بالإحساس والعمق الكافي الذي افتقدته الكثير من الألعاب المدبلجة باللغة العربية.. ونتمنى أن يكون هذا النجاح مثالًا يحتذى به في عناوين مستقبلية.

مراجعة وتقييم مغامرات الفضاء جريندايزر Grendizer

ايجابيات

  • دبلجة وترجمة عربية هي الأفضل حتى الآن منذ ظهور لغتنا في ألعاب الفيديو.
  • اللعبة حافظت بشكل كبير على أصالة العمل الأصلي.
  • موسيقى حماسية حافظت على أصالة العمل.
  • قصة كلاسيكية ممتعة تجسد الصراع بين الخير والشر وسرد متقن لأحداثها.
  • التنقل في القتال بعدة أنماط تصوير كان كافيًا لإزالة الممل.
  • عدد ساعات لعب معتبر بالنسبة لثمن اللعبة.
  • القتال الكلاسيكي مع شخصية كوجي بصحنه الطائر كان ممتعًا للغاية.

سلبيات

  • رسومات ضعيفة، وعالمها فقير بالتنوع والتفاصيل.
  • مهام جانبية مملة أحيانًا.
  • قلة تنوع الأعداء وتصاميم بعضهم سيئة.
  • دقة القتالات ليست في المستوى المطلوب، وآلية القتال تتخللها مشاكل كثيرة.

 

الخلاصة

جيدة جدًا - 8

8

جيدة جدًا

نستطيع أن نقول أن لعبة جريندايزر عبارة عن رسالة حب عميقة الى محبي العمل الأصلي، ورغم أوجه القصور في العديد من الجوانب، فإن عناصر هامة مثل ترجمتها ودبلجتها الاستثنائيتين إلى اللغة العربية، نجحت من خلالها في إحياء ذكريات الطفولة وإعادة إحضار الشغف والإثارة التي عشناها مع جريندايزر في الماضي. إنها ليست مجرد لعبة، بل رحلة استذكار تربط الأجيال بمتعة الأنمي والألعاب، وتجسد تمامًا روح الماضي الجميل.

تقييم المستخدمون: 2.61 ( 10 أصوات)

ماهر ميسرة

نائب رئيس التحرير لدى VGA4a.. متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو، أصبحت ألعاب الفيديو هوايتي المفضلة منذ أن أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن لعبت Another World على جهاز الـ SEGA، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring وكل عمل فني يترك ورائه أثراً في الذاكرة.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار
close button