عاجل: شركة Take-Two تقلص قوتها العاملة وسط مخاوف من تأجيل لعبة GTA 6

وإلغاء مشاريع عديدة لتخفيض التكاليف

يواجه عملاق ألعاب الفيديو Take-Two Interactive، صاحب سلسلة Grand Theft Auto الشهيرة، تحديات جمة في ظل تغيرات صناعة الألعاب المتقلبة، مما دفعه إلى اتخاذ خطوات استراتيجية مؤلمة لضمان بقاء مشاريعه العملاقة التي من بينها لعبة GTA 6.

في خضم تباطؤ عالمي والضغوط المالية المتزايدة، اضطرت الشركة إلى اتخاذ إجراءات صعبة لخفض التكاليف، حيث أعلنت الشركة عن خططها لتسريح 5% من قوتها العاملة وإلغاء العديد من المشاريع كجزء من خطة لخفض التكاليف وتقليل المخاطر، وقد أثار هذا القرار مخاوف عميقة بشأن تأثيره على تطوير الألعاب المستقبلية، خاصةً لعبة Grand Theft Auto VI، التي طال انتظارها بشدة من قبل ملايين اللاعبين حول العالم.

حيث كشفت الشركة في بيان لها يوم الثلاثاء نقلًا عن شبكة Bloomberg، أنها تتوقع توفير تكاليف تصل إلى 200 مليون دولار نتيجة لعملية خفض حجم الشركة، بما في ذلك 140 مليون دولار من المشاريع الملغاة و 35 مليون دولار من تكاليف متعلقة بالموظفين.

وأضافت الشركة في بيانها، أن خططها لتبسيط الهيكل التنظيمي ستؤدي إلى تقليل الحاجة إلى التوظيف المستقبلي، وستتيح لها الاستمرار في الاستثمار من أجل النمو، كما تتوقع أن تكتمل خططها إلى حد كبير بحلول 31 ديسمبر 2024.

خلال الفترة الماضية، خسر ما يقرب من 10 آلاف موظف في صناعة الألعاب وظائفهم في عمليات تسريح خلال الأشهر الأربعة الأولى فقط من هذا العام وحده، بما في ذلك شركات مثل EA و Sony وقسم الألعاب الخاص بشركة Microsoft و Twitch و Discord و Ubisoft و SEGA و Riot Games، وتم تسريح الآلاف الآخرين في عام 2023. حيث أدى الانكماش في صناعة الألعاب إلى اتباع المديرين التنفيذيين لاستراتيجية متحفظة للغاية تجاه المخاطر الناجمة من وراء تطوير ألعاب جديدة، والتي قد تستغرق سنوات وتكلف مئات الملايين من الدولارات.

ووفقًا للبيانات المالية، وظفت شركة Take-Two حوالي 11,580 موظفًا بدوام كامل في نهاية آخر سنة مالية لها، حيث من المتوقع أن تكون لعبة Grand Theft Auto 6 المقرر إصدارها في عام 2025، واحدة من أعلى المنتجات الترفيهية تحقيقًا للأرباح في التاريخ.

مع الأسف، رفض متحدث باسم الشركة التعليق على الأمر بخلاف ما جاء في البيان، لكن جاء مكالمة الأرباح في شهر فبراير، قالت Take-Two إنها تعمل على “برنامج كبير لخفض التكاليف” لكنه الرئيس التنفيذي للشركة Strauss Zelnick قال في مقابلة حديثة مع موقع IGN بأنه “لا توجد خطط حالية” للقيام بعمليات تسريح، وتابع متحدثًا:

“أود فقط أن أشير إلى أن أكبر بند من بنود النفقات لدينا هو التسويق في الواقع. ونعتقد أنه يمكننا تحسينه. ولدينا أيضًا نفقات خارجية وبرامج تشغيل وموردين آخرين وخدمات توريد. ودائما ما نجد الفرصة للتحسين هناك. أصعب شيء هو تسريح الزملاء، وليس لدينا أي خطط حالية للقيام بذلك.”

في مارس الماضي، أتمت الشركة الاستحواذ على استديوهات Gearbox Entertainment من مجموعة Embracer مقابل صفقة قيمتها 460 مليون دولار.. ولمزيد من المعلومات حول هذه الصفقة اضغط هنا.

وفي عام 2022، قامت Take-Two بشراء مطور ألعاب الهاتف المحمول Zynga مقابل حوالي 12 مليار دولار، وهي صفقة يرى المحللون في الصناعة أنها لم تحقق المرجو منها، حيث عان قسم صناعة ألعاب الهاتف المحمول من تراجع كبير بعد إبرام الصفقة.

حتى هذه اللحظة، لم تظهر أسهم Take-Two Interactive ناشر لعبة GTA 6 أي تقلبات ملحوظة في قيمتها بعد إغلاق بورصة الأوراق المالية.

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button