مراجعة

مراجعة وتقييم Star Wars Squadrons — حلّق بالفضاء ودافع عن مملكتك!

سلسلة ستار وورز تعتبر من أضخم الأسماء في صناعة الأفلام وألعاب الفيديو أيضاً وطالما حصلنا على ألعاب مشتقة منها آخرها كان Star Wars Jedi: Fallen Order التي نالت استحسان اللاعبين. في حال كنت من جيل التسعينات وكنت مُحب لألعاب السلسلة التي تدور حول القتال بالسفن الفضائية بالفضاء ولكن هل ستقدم لك Star Wars Squadrons ذات التجربة؟

المطور: Motive الناشر:  EA نوع اللعبة: محاكاة، إثارة  الأجهزة: الحاسب الشخصي، الاكسبوكس ون، البلايستيشن 4 تاريخ الإطلاق: 2 أكتوبر 2020  نسخة التقيم: بلايستيشن 4 برو

إلهام ألعاب التصويب بالفضاء (space shooters) ولكن اعتقد أنّ أكبر إلهام كان من ألعاب X-Wing و TIE Fighter من التسعنينات. مثل هذه الألعاب، سيدور أسلوب لعب Star Wars Squadrons من منظور الشخص الأول وستقضي معظم وقتك داخل الطائرة الفضائية سواء كنت مع جانب الـ Empire او Rebel. للاسف الشديد، لا يوجد دعم لمنظور الشخص الثالث وهذا ما سيبعد الكثيرين عنها. يجدر بالإشارة إلى أنّ مركز القيادة بالمركبة مليء بالتفاصيل وتقدم اللعبة تجربة ممتازة لهذا النمط ولكن على الرغم من ذلك، كنت أتمنى وجود دعم لمنظور الشخص الثالث حيثُ قتال السفن الفضائية كان أفضل طور في Battlefront 2. أتفهم ما يحاول استديو موتيف فعله هنا ولكن الوصول والخيارات أمر مهم.

أيضاً هذه اللعبة ليست حول الواقعية ولا تتوقع أسلوب لعب مثل مايكروسوفت فلايت سيموليتر حيثُ الجميع سيتمكن من فهمها ولعبها بسهولة بعد عدة دقائق من تجربة التحكم. نظام القيادة والتحكم سلس ويستجيب بسرعة وهناك عدة جوانب يجب عليك الانتباه عليها خلال المعارك بجانب تفادي الضربات والتصويب. يمكنك تركيز قوة المركبة على شيء أكثر من الثاني وهذا ما يضيف بعض الاستراتيجية على اللعبة، فعلى سبيل المثال، يمكنك تركيز طاقة المركبة على الدرع لكيّ تقلل الضرر وهذه من المهم استعمالها عِندَ الهرب ويمكنك تركيز الطاقة على الأسلحة حيثُ سيقل وقت الشحن ويمكنك التركيز على المحرك لرفع سرعة مركبتك. هذا الأمر زاد من جمالية أسلوب اللعب ومن بساطته أيضاً مما أراضني وغالباً ما سيرضي الكثيرين.

تحتوي Star Wars Squadrons على طور قصة تدور أحداثه بعد Return of the Jedi وتركز حول ليندون جافس، الذي كان قبطان لـ Empire قبل أن يخونهم وينتقل إلى جانب الـ Republic لمساعدتهم لبناء مركبة قتايلة تدعى Starhawk. عضو فريقه السابق تيريسا كيريلل عهدت نفسها للانتقام منه وفعل كل شيء لتدمير هذه المركبة. القصة ليست مثيرة للاهتمام بما فيه الكفاية ولا يوجد مفاجئات ولكن حوارات الطاقم خلال أسلوب اللعب لا بأس بها إنما لا تتوقعوا الكثير.

تتيح لك اللعبة أيضاً في بداياتها إمكانية تخصيص شخصيتك حيثُ يمكنك اختيار اللون والشكل والصوت قبل بدأك للقصة ولكن كل هذه التخصيصات التي تحاول تقديم شعور الحرية للاعب ليس لها أيّ معنى والسبب هو أنك لن ترى شخصيتك او تسمعها ابداً. في مركز القيادة بمركبتك ستتحكم بمنظور الشخص الأول وبالمقاطع السنيمائية يحصل ذات الشيء وحتى عندما تتقدم القصة وتتكلم مع أعضاء فريقك، لن تسمع صوتك وستكون محادثة من طرف واحد فقط — لا يوجد حتى خيارات مختلفة من الحوار. أنت عبارة عن شخص غير موجود حقاً بقصة اللعبة على الرغم من أنّهُ دائماً ما يتم مدحك ووصفك بأنّك أحد أهم الأشخاص ضمن الأحداث.

للتوضيح، انا لا أقول أنّ القصة سيئة جداً إنما طريقة روائها مخيبة للظن وتبعدك عن التجربة التي يحاول الاستديو وضعك بها. السبب الأكبر قد يعود إلى أنّ الفريق المُطور كان يعمل على اللعبة من البداية وهو يفكر بالواقع الافتراضي. تدعم Star Wars Squadrons الواقع الافتراضي على الحاسب الشخصي والبلايستيشن 4 والعديد من أصدقائي اللذين قاموا بتجربتها بالواقع الافتراضي مدحوها أكثر من ما انا فعلت ولم يشعروا بهذه السلبيات. كشخص قام بلعبها من وحدة التحكم، هذا الأمر ملحوظ جداً ويبعد عن التجربة.

حسناً، قد لا تكون القصة التركيز الرئيسي للعبة إنما أسلوب اللعب — هذا صحيح ولذلك دون إطالة أكثر، دعونا ندخل بالنمط الجماعي. لا تقلق، هذه الفقرة لن تكون طويلة لأنّهُ هناك طوران فقط. الطور الأول يدعى Dogfight وهو عبارة عن ديث ماتش من فِرق مؤلفة من خمسة لاعبين. يمكنك اختيار مركبتك المُفضلة والتعاون مع فريقك على قتل الجانب الآخر، الفريق الذي يجمّع ثلاثين عملية قتل يفوز. الطور ممتع ومليء بالإثارة.

الطور الثاني يدعى Fleet Battle وهو الأصعب من بين هذه الأطوار والذي يلزم أيضاً تعاون أكبر من بين الفريق حيثُ يجب عليك قتال أعداء بالذكاء الإصنطاعي ومحاربة أسطول الفريق الآخر ومن يتقدم أكثر ويصل إلى المركبة الرئيسية والتي تكون الأقوى وتحتاج لبعض المهارة لتدميرها.

النمط الجماعي ممتع ولكنه يفتقر للمحتوى وأعلنت EA مؤخراً أنّها لا تخطط لدعم اللعبة بمحتوى جديد بعد الإطلاق. يجب أن ننوه أيضاً أنّ اللعبة لا تحتوي على أيّ عناصر قابلة للشراء بنقود حقيقية حيثُ كل شيء يمكن فتحه عبر اللعب وهذا يظهر لنا أنّ EA تعلمت درسها من Battlefront 2. من الجهة الأُخرى، سعر اللعبة هو أربعين دولار أمريكي وهذا ما يقلل من سلبية وتأثير فقر المحتوى.

على البلايستيشن 4 برو، الأداء كان ممتاز ولم أشعر بهبوط ملحوظ في عدد الإطارات والرسومات كانت ممتازة ولذلك في حال كنت قلق حول السرعة والسلاسلة على الأجهزة المنزلية، أتمنى أنّ هذا جاوبَ على سؤالك. في حال كنت تملك نظارات واقع افتراضي، ستقدم لك Star Wars Squadrons تجربة فريدة من نوعها بدون شك. في حال كنت ستلعبها بوحدة التحكم، ستحصل على المتعة التي تتوقعها ولكن المتعة هذه قد تتوقف بعد فترة من الوقت.

الايجابيات

  • نظام القتال بسيط ومرضي
  • أسلوب اللعب والقيادة ممتعة
  • رسومات جميلة

السلبيات

  • طريقة رواية القصة غير مرضية
  • يوجد طوران فقط بالنمط الجماعي
  • لا يوجد دعم لمنظور الشخص الثالث

ملخص المراجعة

التقييم النهائي - 7.5

7.5

جيّدة

سترجعك Star Wars Squadrons إلى التسعينات وستقدم لك أسلوب لعب يليق بلعبة قتال سفن فضائية على الرغم من ضعف قصتها وطريقة روائها. تتيح لك اللعبة الخيارات الكافية باللعب وتقدم لك نمط جماعي ممتع إنما يحتوي على طورين فقط. في حال كنت من عشاق ستار وورز، سترضيك اللعبة ولكن في حال لم تكن، ستحصل على تجربة لا بأس بها.

تقييم المستخدمون: 4.03 ( 3 أصوات)

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار