هل قمت بتجربة تركيب محرك أقراص بلو-راي خارجي للنسخ الرقمية من أجهزة الجيل الجديد؟ اليك النتيجة..

كما يعلم الجميع قامت كل من شركتي مايكروسوفت وسوني بإصدار نسخ رقمية لأجهزة الكونسول لديهم، وهذه النسخ الرقمية هي PS5 Digital Edtion و Xbox Series S والتي لا تتضمن محرك أقراص “بلوراي” مدمج كما جرت العادة مع اجهزة الكونسول في الأجيال الماضية.

وجميعنا يعرف الأسباب وراء هذه الأصدارات، التي هي من أجل تخفيض التكلفة مقابل بيعها بسعر أقل، من أجل أن يتسنى لبعض اللاعبين الحصول على الجهاز بدون دفع مبلغ 100 دولار إضافي، حيث أن سعر النسخة الفيزيائية PS5 Standard Edition يبلغ 500 دولار أمريكي، بينما النسخة الرقمية يبلغ سعرها 400 دولار، والفرق بينهما هو تواجد محرك الأقراص.

ومن ناحية أخرى إنتهجت مايكروسوفت سياسة مختلفة تماماً عن شركة سوني، حيث قامت بتخفيض تكلفة الإنتاج في جهاز Xbox Series S عن طريق إزالة محرك الأقراص والإعتماد على المحتوى الرقمي، وتخفيض المواصفات التقنية ليصبح سعر الجهاز 300 دولار فقط.

ولكن ماذا لوكنت تمتلك النسخة الرقمية من أحد هذه الأجهزة ؟ هل يمكنك حينها تشغيل محرك أقراص Blu-rayخارجي؟

دعونا ننقلك إليكم تجربة قام بها اليوتيوبر SimplyPops وقام بمشاركتنا النتائج التي حصل عليها، حيث قام Pops  أولا بشراء محرك أقراص بلوراي من موقع أمازون، يمتلك توصيل من يتقنية منفذ USB Type C كما التي يدعمها جهاز بلايستيشن 5، وأراد تجربة فيلم يدعم دقة البلوراي، فهل سوف ينجح في ذلك ؟

بالطبع في البداية كانت التجربة مبشرة في البداية، وذلك عن طريق قراءة البلايستيشن 5 للمحرك وإظهار عنوان الفيلم والدقة التي يدعمها، ولكن حين ضغط على زر تشغيل الفيلم، خرجت له الرسالة Can’t Play this disk متضمنةً رمز خطأ قمنا بالبحث عنه ولم نستطع إيجاد مصدره.

Pops لم يستسلم للأمر، وقرر تجربة لعبة God of War النسخة الفيزيائية للبلايستيشن 4 فماذا بإعتقاد سوف تكون نتيجة هذه الطريقة ؟

لم يتمكن جهاز بلايستيشن 5 النسخة الرقمية من التعرف بالأساس على النسخة الفيزيائية بلعبة بلايستيشن 4، وبالطبع جهاز بلايستيشن 5 النسخة الرقمية لن يقبل تشغيل أي محتوى سواء لعبة أو فيلم، وذلك لعدة أسباب سنتطرق إليها لاحقاً.

ولكن ماذا عن جهاز Xbox Series S الذي لا يمتلك محرك أقراص، هل ستنجح الطريقة؟

للأسف كانت النتيجة أسوء بقليل من البلايسيتشن النسخة الرقمية، حيث أن جهاز سوني إستطاع على الأقل التعرف على محرك الأقراص رغم أنه لا فائدة من ذلك في كل الأحوال، و بخصوص جهاز مايكروسوفت فلم يتعرف على المحرك وقد واجه بعض المشاكل فوق ذلك.

يا ترى ما هو سبب عدم قراءة النسخ الرقمية من أجهزة الكونسول الأفلام والألعاب الفيزيائية رغم إضافة محرك أقراص وتجربة شركتي تصنيع محركات أقراص من أجل هذه التجربة؟

هذا عادةً يرجع الى البيئة الداخلية الخاصة لكلا النظامين، بالإضافة الى أنه من المعروف في السابق كانت محركات الأقراص تعتبر ثغرة في نظام أجهزة الكونسول يمكن”القرصنة” من نسخ الألعاب وبيعها بكل سهولة، مثل ما كان يحدث في السابق مع اجهزة البلايستيشن 1 و 2، ومن هنا قامت الشركات بإضافة حماية على محركاتها الخاصة يصعب إختراقها، وإن تم اختراقها فسيجد أنظمة حماية أخرى تحافظ على الملكية التجارية للشركات.

اذا في النهاية اذا كنت تخطط لشراء النسخة الرقمية من اي من الجهازين على ان تعتمد على تشغيل الافلام من خلال محرك اقراص خارجي فلعليك حذف هذه الفكرة من راسك الان ولكن مازالت هناك فرصة لتشغيل الافلام وملفات الوسائط على هذه الاجهزة وذلك من خلال قرص USB فلاش.

شاركونا إنطباعكم حول هذه التجربة المثيرة ..

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى