الاخبار

استديو CD Projekt تحت النار من جديد والسبب هذه المرة لعبة أخرى !!

المصائب لا تأتي فرادى هذه الجملة الوحيدة التي أستطيع أن أعبر عنها تجاه استديو التطوير والناشر البولندي CD Projekt الذي طالما كان من أفضل الاستديوهات على مر العصور، وكان يضرب به المثل سواء من أعماله الفنية المذهلة السابقة أو من خلال مواقف المسؤولين تجاه استغلال الألعاب في “المايكروترانزاكشن” او والعملات الدقيقة.

بعد تلقيه العديد من الرسائل من قبل اللاعبين والمؤثرين حول العالم من أجل إدراج لعبة الرعب Devotion على المتجر الخاص بالإستديو GOG، وقد أعلن سابقاً الاستديو Red Candle Games المطور للعبة Devotion عن الموافقة على صدور اللعبة على المتجر في 18 من هذا الشهر مع رابط الطلبق المسبق بالإضافة الى سعر اللعبة 16.99 دولار أمريكي

ولكن وبشكل مفاجىء قبل قليل عدل CD Projekt عن قراره بشكل غريب للغاية من خلال تغريدة له عبر حسابه الرسمي على منصة التويتر، مفادها أنه لن يتم إصدار اللعبة على  متجر GOG بدون ذكر الأسباب أو تبرير ذلك على الأقل.

القرار الذي أزعج العديد من اللاعبين حول العالم واعتبروه إهانة مقصودة تجاه اللاعبين والاستديو المطور، وكانت النتيجة هي تعرض لوابل من التغريدات التي كان في معظمها متذمراً لهذا القرار.

حاول موقع Eurogamer التواصل مع المسؤولين في متجر GOG وتم التوصل الى فكرة أن الشركة الناشرة تعاني في الوقت الحالي ضغوطات جمة، حيث يشير الكثيرين إلى أن الشركة تحاول جاهدة تجنب الغضب من جمهورية الصين التي يمثل سكانها ربع سكان المعمورة بأمثر من 1.4 مليار إنسان، وهي سوق خصبة للغاية لا يمكن لأحد أن يتجاهلها أو يتخلي عنها.

نذكر بأنه في خبر سابق أن لعبة Devotion و فريق تطويرها Red Candle Games وقعت في مأزق كبير بعد حادثة غير مقصودة وجدت في اللعبة و على إثرها تم سحب اللعبة من منصة Steam كونها حصرية على هذه المنصة, و المشكلة الأكبر أن هذه الحادثة تخص أو تتعلق بالرئيس الصيني و الاستهزاء به.

اللعبة من نوع الرعب المطلق وتجري أحداثها في تايوان الصين خلال حقبة الثمانينيات، اللاعب في إحدى المراحل سيجد الصورة المرفقة بالأسفل، و عندما يتفاعل معها سيجد عبارة عند ترجمتها تزين انها تستهزأ من الرئيس الصيني الحالي ولهذا تم سحب اللعبة بجانب مشاكل تقنية أخرى كانت تحدث في اللعبة أو كما صرح الفريق.

من جهته اصدر فريق التطوير بياناً حول مجريات ما حدث ومعتذراً من الجماهير، وكان نص الإعتذار كالتالي:

نعتذر بشدة من اللاعبين و رفاقنا من جهة الإعلام, لم نكن نعلم بما حدث, و أيضا لم يتم إرفاق اي شيء عن قصد و سنقوم بسحب اللعبة و التعديل على محتواها و موادها نحسنها لنعيد إطلاقها بشكل أفضل, مرة أخرى نعتذر عن ما حدث اعتذارا شديدا..

هذا الإعتذار للأسف الشديد لم يشفع للإستديو المطور للعبة، وبقيت بعيدة عن المتاجر الرقمية المعروفة لفترة من الزمن، رغم أن اللعبة لقيت ردود فعل إيجابية للغاية وأعجبت الكثيريين وحصدت مراجعات إيجابية للغاية.

في النهاية من الصعب عليك أن تغضب الصين. ما رأيك عزيز المتابع بهذه الحادثة ؟

Maher

كاتب ومحرر جيمري متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، العابي المفضلة هي The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى