مقالات

5 اشياء يجب على المطورين التوقف عن وضعها في قائمة التروفي والأتشيفمنت

لقد مضى حتى الآن 15 عاماً منذ أول ظهور للإنجازات الخاصة بالألعاب على جهاز الإكسبوكس 360، وأصبحت هذه الخاصية من بين الأمور التي تجعل اللاعب يستمر في اللعب لوقت أكبر هي قائمة الإنجازات التروفي أو الاتشيفمنت الموجودة على المنصات الرئيسية الثلاثة.

قائمة الجوائز بكل بساطة تضفي على اللعب متعة وتحدي أكبر من أي وقت مضى، وتطيل العمر الإفتراضي للعبة، حيث تشعرك فعلياً بأنك قمت بإنجاز شيء ملموس على أرض الواقع، ويبقى ذلك الإنجاز شاهداً ومرافقاً لك طالما رغبت برؤيته أو تذكره مرةً أخرى.

ولكن مؤخراً ظهرت بعض الأشياء التي بكل بساطة أستطيع ان أقول عنها بأنها أفسدت طريقة الحصول على الجوائز سواء من حيث الصعوبة أو التعجيز في الحصول عليها أو من حيث القيام بتسهيلها بشكل يجعلها أقرب الى التفاهة إن صح التعبير.

ومن خلال مقالتنا هذه سوف نسلط الضوء على أهم الأمور التي يجب على مطوري الألعاب التوقف عن وضعها في قائمة جوائز الألعاب أيً كان مستواهم، سواء المطورين المستقلين أو المطورين من إستديوهات الطرف الأول وغيرها المعروفة على المستوى العالمي، لأنني لست مضطراً أو من هواة الذهاب الى منصة اليوتيوب والبحث عن كيفية الحصول عليه.

وضع جوائز خاصة في طور اللعب الجماعي “الأون لاين”

يظهر جلياً  في الآونة الأخيرة قيام العديد من مطوري الألعاب بتعمد وضع بعض الجوائز من خلال لعبك لعدة ساعات في طور اللعب الجماعي، وهذا في إعتقادي أمر منفر للغاية، وهناك غاية غير شريفة من ورائها وهو اجبارك للعب الجماعي وشراء بعض الأغراض التي تساعدك من أجل الوصول الى هدفك في أسرع وقت.

التروفي الاتشيفمنت
Resistance 2

ومن أمثلة ذلك لعبة Resistance 2 التي صدرت على جهاز البلايستيشن 3 في الماضي، حيث تتطلب منك إحدى الجوائز قتل 10000 عدو في نظام اللعب الجماعي، وكانها تخبرك بطريقة غير مباشرة، الجحيم أقرب لك من الحصول على البلاتينيوم اللعبة.

وضع جائزة لكل مستوى صعوبة من أجل إنهاء لعبة

من أكثر الأمور المزعجة التي من الممكن مواجهتها أثناء طريقك من أجل الحصول على جائزة البلاتينيوم، هو إجبارك على إنهاء اللعبة على كل مستوى صعوبة بشكل منفضل، ولا أعتقد أنني متفرغ لهذا الحد من أجل فعل ذلك، لأنه وببساطة هناك الكثير من الألعاب التي مازالت تنتظر في قائمة التختيم الخاصة بي، ورغم ذلك حاولت عصر رأسي لأفهم الهدف من هذا الإنجاز الغبي، إلا أنني لم أستطع الوصول الى شىء، وتوصلت الى أنه لا معنى له سوى إجبارك على النظر أمام شاشتك لساعات أخرى رغماً عنك، وذلك من أجل الحصول على جائزة فضية أو بروزنزية تكون بحاجةإليها، بمعنى آخر يريدون ان تقضي وقت اطول مع اللعبة والعودة اليها في وقت آخر من أجل تختيمة اخرى.

Dark Souls III 3 | PC | CDKeys
Dark Souls 3

على سبيل المثال في لعبة Dark Souls 3  تحتوي على إنجاز أو تروفي نادر وهو “إجمع جميع الخواتم 109” في اللعبة، ويبدو لي من الوهلة الأولى أن هذه المهمة جذابة للغاية، فقد تكون تلك الخواتم أسطورية وشكلها جميل ومثير للغاية وتستحق البحث عنها، ولكن إنتظر !! قيل لي أنك لن تستطيع الحصول على جميع الخواتم من خلال إنهائك للعبة من المرة الأولى، لأنك لن تجد سوى 70 خاتماً حتى ولو قمت بقلب اللعبة وتمشيطها رأساً على عقب.

السبب وراء ذلك هو أنك بحاجة للعب اللعبة من جديد على مستوى الصعوبة الأعلى الذي يظهر لك من أجل الحصول على 21 خاتماً آخراً، ولكن ماذا عن البقية ؟! للأسف عليك أن تلعب اللعبة مرةً ثالثة على مستوى صعوبة أصعب من أجل ظهور 17 ختاماً المتبقية !! نعم يا إخواني إنه العذاب بأم عينه.

التروفي الاتشيفمنت
Devil May Cry 5

مثال آخر مزعج للغاية يظهر جلياً في لعبة Devil May Cry التي صدرت في عام 2019 حيث يجب عليك إنهاء اللعبة على كل مستوى صعوبة من أجل الحصول على جميع جوائز إنهاء اللعبة على حدى، وبديهياً عند اللعب بمستوى الصعوبة الأعلى Very Hard، وإنهاء اللعبة عليه ستظهر لك الإنجازات الأخرى الأقل صعوبة مثل، Hard/Medium/Easy ولكن مطوري Devil May Cry أخذو جانب الفلسلفة في هذا الجانب وجعلو الأمر غير ممكناً وذلك في مخالفة واضحة لأعراف الألعاب التي إعتدنا عليها، حيث يريدون منك إنهاء اللعبة في كل مستوى بشكل منفصل من أجل الحصول على جميع الإنجازات.

وضع جوائز ليس لها علاقة بالقصة لا من بعيد أو من قريب

سأختصر هذه النقطة هنا، تخيل أنك تقوم بلعب لعبة Control وفي أحد الإنجازات يتطلب منك العثور على 10 قطط مختبئة في الخزائن والدواليب المنتشرة في جميع أنحاء خريطة اللعبة بحيث أنك لا تعرف أصلاً من أين ستبدأ البحث، أو هل تركز في طريقة اللعب والقصة، أم أن ستبحث عن القطط ؟ لكن انتظر لحظة, أخبروني بصراحة ما علاقة القطط بقصة اللعبة؟!!

السهولة المبالغ فيها في الحصول على الجوائز

بدأت بعض استديوهات التطوير “المستقلة” الصغيرة التي لديها العديدمن الألعاب الصغيرة والبسيطة على متجر البلايستيشن أو الإكسبوكس، بإستخدام أفضل وأندر الجوائز وهي جائزة “البلاتينيوم” التي تعتبر أسمى ما سعى اللاعب من أجل الوصول إليه، حيث يتطلب وقت وجهد كبيران من أجل الحصول عليه.

My Name Is Mayo....What the Hell Is This? - Nerdburglars Gaming
My Name is Mayo

وتأتيك لعبة سخيفة ورخيصة الثمن للغاية مثل My Name is Mayo كل فكرتها مبنية على ضغط أحد أزرار ذراع التحكم بإستمرار لمدة عشرين دقيقة، وستحصل على جوائز ذهبية وفضية وفي النهاية البلاتينيوم بكل سهولة، أليس هذا سخيفاً بعض الشىء ومهين للاعب وللجائزة معاً ؟ وللأسف هناك الكثير من هذه الألعاب التي تستغل الجوائز من أجل البيع.

الإنجازات التي لا تظهر إلا بالحظ أو بالصدفة

من وجهة نظري هذا النوع من الإنجازات ليس ممتعاً على الإطلاق، ولا يتعدى كونه تحصيل حاصل إن صح التعبير، خاصةً أن فرصة تحقيقه ضئيلة للغاية وغير محسوبة بدقة، وهو النقيض الحرفي لتحقيق شيء ما في لعبتك، وعلى سبيل المثال في لعبة Assassin’s Creed Origins هناك جائزة تحمل إسم Overheating حيث إشتكى أحد اللاعبين عب الإنترنت بسبب هذه الجائزة.

التروفي الاتشيفمنت
Assassin’s Creed Origins

هذا الإنجاز يتطلب منك أن تقوم بتخدير أو هلوسة “حشرات المطر” في الصحراء وهو من الوهلة يبدو شبه مستحيل، ولا يحدث ذلك إلا بشكل عشوائي، وعلى الرغم من قضائي ساعات في تمشيط الصحراء لم أرى أي فرصة من أجل تحقيق ذلك وحتى الآن لم أتحصل على هذا الإنجاز في قائمتي، وأكثر شىء إستفزني وجعلني أغضب هو أن أحد أصدقائي الذي لم يلعب سوى لبضع ساعات قليلة إستطاع تحقيق هذا الإنجاز، فلذلك أتقدم بالشكر لشركة يوبيسوفت من كل قلبي على هذا الإنجاز المستفز.

شاركونا آرائكم وتجاربكم الرائعة في الحصول على الجوائز، أصعبها أجملها وأكثرها إثارة، وأخيراً أكثرها إستفزازاً..

Maher

كاتب ومحرر جيمري متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، العابي المفضلة هي The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى