مميز

شركات تطوير الالعاب مظلومة و تستحق منا دفع المزيد !

كنت اشعر انني اريد ان اتحدث في هذا الامر منذ مدة طويلة ولكن تراجعت عدة مرات حتى جاءت مشكلة شركة EA الاخيرة مع لعبة Star Wars Battlefront II و التي حاولت من خلالها الشركة فرض نظام خاص بها يطيل من عمر اللعبة و ايضا يكون مصدر لجلب للمزيد من الاموال من خلال الشراء من داخل اللعبة الامر الذي لاقى استهجان الكثير و دفع الاخيرة الى التراجع عن القرار قبل اطلاق اللعبة بساعات.

ما اريد الحديث عنه هنا هو هل بالفعل هناك ظلم يقع على هذه الشركات خصوصا تلك التي تقدم لنا عناوين من الدرجة الاولى او كما يطلق عليها “AAA” ؟! دعونا في البداية نتحدث عن تطور صناعة الالعاب الذي بدأ منذ سنوات طويلة و الجميع يعلم و بالاخص كبار السن منا بان الفترة الاخيرة و لنقول العشر او 15 سنة الاخيرة شهدة نقلة نوعية في تطور العاب الفيديو التي اصبحت الان تحاكي الواقعية في كل شيء سواء المظهر او تصاميم الشخصيات و حركاتها و ايضا تصاميم عوالمها و الكثير الكثير من الاشياء التي يضع المطور فيها جهد كبير و اموال كثيرة من اجل ان يجعلها ترقى الى طموحاته و طموحات جمهورها الذي ينتظرها.

لكن السؤال الاهم هو هل هذا التطور يحتاج من المطور ان يزيد من الجهد و الوقت المبذول من اجل تقديمة لعبته بالصورة المثالية التي نتحدث عنها ؟ بكل تاكيد نعم ففي الماضي كان فريق التطوير في بعض الشركات الكبرى لا يتجاوز 10 او 15 شخص يعملون على لعبة قد تحتاج الى اشهر من اجل ان تكملها حتى النهاية و هذه الالعاب كانت تباع باسعار لا تبعد كثيرا عن اسعار الالعاب في يومنا هذا و اتذكر ان اسعار الالعاب منذ اكثر من 10 سنوات لم يكن مختلف كثيرا عن اسعارها في الوقت الحالي و الذي يتراوح ما بين 50 الى 60 دولار.

شركات تطوير الالعاب في الوقت الحالي اصبحت تمتلك اعداد كبيرة من المطورين الذين يفوق عددهم الـ 100 بحد ادنى و جميعهم يعملون على لعبة واحدة ويقضون قرابة 3 الى 5 سنوات من اجل تقديم لعبة واحدة تباع بسعر ما بين 50 الى 60 دولار و في النهاية يكون عمر اللعبة قصير جدا ما بين 4 الى 8 ساعات لكن ايضا هناك العاب بعوالم مفتوحة قد تحتاج الى 100 ساعة من اجل ان تنهيها و تباع ايضا بنفس السعر.

  هل إمتلاك شاشتين جيد بالفعل للألعاب؟ إليكم تجربتي..

ما اريد ان اصل اليه هو ان تطوير الالعاب رغم انه اصبح في مراحل متقدمة و يحتاج الى اعداد اكبر من المطورين للعمل عليه بجانب الكثير من الاموال التي تصب الى جيوب هؤلاء المطورين و لا ننسى الترويج للمنتج الذي يقتص جزء كبير من الاموال ايضا كل هذا و لم يتغير السعر كثيرا عن السابق, و من هنا ارى ان بعض الشركات قد تكون قد ظلمت بسبب هذا التطور المتسارع حيث اصبحت تنفق اضعاف المبلغ الذي كان ينفق على نفس اللعبة قبل 10 او 15 سنة و في النهاية تباع بنفس السعر.

بعض الشركات قامت باختراع طرق اخرى من اجل الحصول على المزيد من الاموال و العوائد من العابها و اكبر ظاهرة متواجدة حاليا هي ظاهرة المحتوى الاضافي “DLCs” التي يتم اطلاقها بشكل تتابعي بعد اطلاق اللعبة الاساسية اما بشكل متفرق او على شكل حزمة موسمية يتم بيعها بسعر مقارب لسعر اللعبة الاساسية كما هول الحال مع لعبة Battlefield و Call of Duty و غيرها من الالعاب الاخرى و هذه تعد خطوة ذكية لهذه الشركات التي تعمل على تطوير اللعبة بشكل كامل و تقديم محتوى قصصي و اخر للعب الجماعي ثم تقتص منه جزء يؤجل اطلاقه الى وقت اخر و بشكل متدرج بينما يتم تقديم جزء منه كمحتوى اساسي يباع بملغ كامل 60 دولار و بعد فترة يتم اطلاق محتى اضافي يكون سعرة ما بين 30 الى 50 دولار و بهذا تكون الشركة قد ضربت عصفورين بحجر واحد الاول بدل ان تباع اللعبة بسعر 60 دولار فقد يصل سعرها الى 100 دولار و ايضا عملت على اطالة عمر اللعبة و تمديد الساعات التي يقضيها اللاعب مع لعبتهم حيث يعود اليها في كل مرة يتم فيها اطلاق محتوى اضافي لها.

  إختيارات المحررين لأفضل الألعاب المنتظرة لعام 2019 | CoD: Modern Warfare

بعض الشركات الاخرى لجأت الى نظام اخر و هو نظام البيع داخل اللعبة او ما يعرف بـ microtransactions حيث يتم اطلاق اللعبة بمحتواها الكامل دون اقتصاص منها و لكن يتم وضع تسعيرة خاصة لبعض الاشياء داخلها مثل الاسلحة و الازياء و المعدات و غيرها التي قد تجعل شخصيتك او ادائك في اللعبة افضل و هنا تأتي النقطة الحساس حيث يضع المطور عملة خاصة باللعبة و غالبا ما يكون جمعها نادر و يحتاج الى ساعات طويلة من اللعب لكي جمع قيمة شيء معين هو يريدة او لدية خيار اخر و هو ان يدفع اموال حقيقية و يختصر الامر و يشتري ما يريد دون حاجة لقضاء ساعات طويلة مع اللعبة و من الشركات التي تعاملت بشكل ذكي مع هذه الفكرة هي روكستار في لعبة GTA5 التي تدخل لها ملاين الدولارات بشكل شهري بسبب خاصية microtransactions المتواجدة فيها حتى ان الشركة قامت بالغاء محتوى خاص بطور القصة كانت قد اعلنت عنه في السابق و نقلت كل تركيزها على تدعيم اللعبة بمحتوى اضافي متسلسل دون توقف و الذكاء في الامر انها تقدم هذه المحتوى بشكل مجاني بالكامل و لكن مع وجود بعض العناصر التي تحتاج الى شراء بعملة اللعبة و التي بطبيعة الحال تكون مبالغ ضخمة و تدفع الكثير من اللاعبين الى استخدام اموال حقيقية للشراء.

شركات انتاج الالعاب الان تستخدم هاتين الطريقتين في جمع مبالغ اضافية على قيمة اللعبة الاساسية و بعض الشركات تدمج الطريقتين احيانا و الرائع في الامر ان مجتمع اللاعبين رغم ان هذا الامر يزيد من الاعباء المالية عليه ولكنه ذكي و يدرك ان هذه الشركات تحتاج الى المزيد من الاموال من اجل ان تواصل تقديم الالعاب التي نريدها و بالجودة التي نطمح لها ولكن في نفس الوقت لا يمكن استغلاله بطرق ملتوية لانه في النهاية لا تنجح اللعبة الا بهذا المجتمع.

في النهاية عزيزي القارئ هل ترى ان شركات انتاج الالعاب مظلومة مع الجيل الحالي في اسعار العابها, وهل ترى انها تستحق ان تضع محتوى اضافي مدفوع في العابها ؟ شاركنا رايك..

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock