مراجعة وتقييم Razer Blade 17 | وحش محمول ببطاقة RTX 3070 وشاشة 360Hz..

نستمر في تقديم مراجعات هاردوير لكم متابعينا وهذه المرة مراجعة جديدة من شركة ريزر ولكنها ليست ملحق ألعاب إنما جهاز ألعاب كامل. لنرحب جميعاً بـ Razer Blade 17، الحاسوب المحمول أو الوحش المحمول الذي يأتي ببطاقة RTX 3070 ومعالج i7-10875H وشاشة 360Hz.

مواصفات  Razer Blade 17 التقنية

  •  معالج 10th Gen Intel Core™ i7-10875H 8 core (بسرعة 2.3GHz)
  • شاشة 17.3 إنش بدقة Full HD و 360Hz
  • بطاقة NVIDIA GeForce RTX 3070 الرسومية (8 غيغابايت من VRAM بنوع GDDR6).
  • بطاقة Intel UHD Graphics مدمجة
  • مساحة تخزين بحجم 512 غيغابايت بنوع PCIe NVME (يمكن ترقيتها حتى 2 تيرابايت) مع وجود منفذ M.2 إضافي.
  • 16 غيغابايت من الذاكرة العشوائية (رام) بسرعة 2933Mhz قناة مزوجة DDR4 (يمكن ترقيتها حتى 64 غيغابايت).
  • ويندوز 10 ونظام إضاءة Razer Chroma.
  • وزنه 2.75 كيلوغرام

من اللحظات الأولى التي ستمسك بها Razer Blade 17، ستشعر بالفخامة حيثُ يصرخ الحاسوب المحمول بذلك سواء من تغليفه البسيط والملصقات والرسالة من مدير الشركة إلى الصندوق البسيط والممتاز. الملمس ممتاز جداً سواء من الداخل أو الخارج ولكن للأسف الشديد سترى أصابعك على الجهة الخارجية بعد أيام قليلة من الاستخدام وفي حال كان الأمر يزعجك، تجهز لتنظيفه بين الحين والآخر.

Razer Blade 17

كما رأيتم، المواصفات أكثر من ممتازة في الجهاز وهي كافية لتشغيل جميع الألعاب خاصةً على الشاشة الرائعة بسلاستها والتي سنتطرق إليها أكثر بعد قليل. أول لعبة قمت بتشغيلها هي Cyberpunk 2077 حيثُ على الرغم من مشاكلها، تقدم اللعبة رسومات وعالم لا مثيل له. لعبت اللعبة على أعلى إعدادات مع تتبع الشعاع وهنا الأداء كان عادي جداً حيثُ متوسط الإِطارات كان حوالي الثلاثين إِطار، يجدر بالإشارة إلى أنّ Cyberpunk 2077 لعبة تتطلب الكثير من القوة وضبطها ليس جيد.

شكراً لبطاقة انفيديا وتقنية DLSS، وصل الأداء إلى 55 إِطار بالثانية تقريباً على حسب المنطقة على الوضع المتوازن ويمكنني القول أنها تجربة لا مثيل لها. لم أرى مدينة نايت سيتي بشكل أجمل من الحالي، وكل هذا على شاشة بدقة 1080 بيكسل ولكن عندما تلعبها على أقصى إعدادات، ستضيع في نايت سيتي بدون شك.

عندما تلعب لعبة ضخمة تتطلب الكثير من القوة، سيدفع الجهاز كل طاقته لتشغيلها وهنا تحتاج إلى الشاحن، فاللعب بدون الشاحن أمر غير مُرحّب به أبداً ولن تحصل على تجربة جيدة على لعبة ضخمة. بدون الشاحن، لن تتمكن من التجول في نايت سيتي حتى على هذه الأعدادات فقوة البطارية غير كافية ولكن جميع الحواسيب المحمولة تحتاج لذلك حيثُ تجتاج البطاقة الرسومية والمعالج أيضاً إلى طاقة كهربائية ليعملوا بقواهم الكاملة.

لقد اختبرت أنواع مختلفة من الألعاب مثل DOOM Eternal و Valorant و Counter-Strike: Global Offensive و Fortnite; جميع الألعاب تعمل بشكل ممتاز للغاية وبفضل الشاشة التي تعمل بـ 360 هيرتز، ستحصل على تجربة لا مثيل لها خاصةً في الألعاب التنافسية حيثُ السلاسة تأخذك لعالم آخر. لقد لعبت بالسابق على شاشات 60 و 75 و 144 هيرتز ولكن هذه كانت أول تجربة لي مع شاشة 360 هيرتز وللألعاب وخاصةً الألعاب التنافسية، ستحظى بسلاسة رائعة وسيتحسن أدائك أيضاً. أحد أصدقائي الذي يلعب على جهاز متوسط قام بتجربة هذا الشعور على Valorant وقال  “على ما يبدو نحن لا نلعب نفس اللعبة”.

لعبة Control على أعلى إعدادات وصلت إلى قرابة الـ 80 إِطار بالثانية دون تتبع الشعاع ولكن مع تتبع الشعاع، كان الأداء حوالي الـ 60 إِطار بالثانية وقابلة للعب جداً. لعبة Grand Theft Auto V عملت بأكثر من 100 إِطار بالثانية على أعلى إعدادات وحقق الجهاز 60 إِطار بالثانية على لعبة Red Dead Redemption 2 بإعدادات متوسطة. في حال كنت تلعب ألعاب واقع افتراضي، استمتعت بتجربتي جداً عبر اللعب على Oculus Quest 2 فلعبت Half-Life: Alyx على أعلى إعدادات دون أن أواجه أيّ مشاكل ملحوظة في الأداء بالإضافة إلى العديد من الألعاب الأُخرى.

لقطة شاشة من Half-Life: Alyx باستخدام Razer Blade 17.

التبريد في Razer Blade 17 برأيي جيد جداً حيثُ يوجد العديد من المراوح التي تعمل بسرعة أكثر من 4000 ويمكنك أنت تعديلها يدوياً أو تلقائياً على حسب الحرارة. عندما تلعب لعبة تتطلب الكثير من الوقت سيصبح صوت المراوح عالي جداً إلى مستوى صوت اللعبة أحياناً وستحتاج إلى سماعات حتى تحصل على تجربة أفضل. هذا الشيء جيد وسيء بذات الوقت، أنت لا تريد أن تعاني من مشاكل الحرارة ولهذا السبب أغلب الوقت كنت أضع المراوح على سرعة عالية وعلى الرغم من ذلك، يسخن الحاسوب المحمول ولكن ليس بشكل مزعج.

كما جميع ملحقات الشركة الأخرى، يدعم برنامج Razer Synapse البرنامج ويمكنك من خلاله تخصيص إضاءة الـ RGB الموجودة على لوحة المفاتيح والتعديل عليهم وأهم من ذلك تعديل سرعة المراوح والتغيير بين البطاقة المدمجة وبطاقة RTX 3070 حتى تحافظ على البطارية. كما قلنا أعلاه، اللعب على RTX 3070 يحتاج إلى طاقة كبيرة ولن تستمر البطارية لأكثر من ساعتين ونصف بناءً على تجربتنا عليه ولكنها تصل لضعف ذلك وأكثر على البطاقة المدمجة.

أيّ للتنويه، لا تتوقع أن تحصل على القوة الكاملة على البطارية ولا تتوقع أن تستمر معك البطارية لساعات في حال كنت تلعب على البطاقة الأصلية وليس المدمجة. حاسوب Razer Blade 17 هو محمول بالفعل ولكنه يحتاج للكهرباء ولذلك ستحمل تقريباً 3 كيلوغرام على ظهرك أثناء السفر أو الاستخدام ولكن في حال كنت تبحث عن حاسوب محمول قوي يكفي اللعب وحتى التصميم وتعديل الفيديوهات، فهو خيار ممتاز.

الآن لنتحدث عن لوحة المفاتيح والفأرة، كنت أتمنى أن تكون لوحة المفاتيح أكبر من ذلك حيثُ تم تصغيرها مقابل مكبرات الصوت. صحيح أنّ الصوت رائع ويدعم تقنية THX الممتازة ولكن أتمنى لو تم تقديم لوحة مفاتيح أكبر عبر وضعهم أسفل اللوحة. هذه اللوحة هي من نوع membarne وليست ميكانيكية وصحيح أنه يقدم شعور جيد إنما الأحرف صغيرة قليلاً ولن تتمكن من الكتابة عليه بالسرعة التي تتوقعها خاصةً لأول فترة لأنه مختلف عن لوحات المفاتيح الأُخرى.

الفأرة أو التراكباد كبيرة أكثر من المطلوب، البعض يفضل ذلك ولكن عن نفسي وخاصةً في جهاز يركز على الألعاب، كان يجب أن تكون أقصر من ذلك لتقديم مساحة أكثر للوحة المفاتيح. جودة الفأرة أكثر من ممتازة وكانت مريحة جداً للاستخدام.

يحتوي Razer Blade 17 على كاميرا بجودة 720p تدعم تقنية InfraRed التي يمكنك استخدامها بنظام ويندوز لتقنية Hello التي تمكنك من تسجيل الدخول إلى الحاسوب المحمول على الفور بمجرد النظر إلى الكاميرا. بدون أيّ تردد، هذه هي أفضل طريقة لتسجيل الدخول إلى ويندوز. جودة الكاميرا هي كما تتوقعها ومناسبة جداً للعمل والمكالمات ولكنها ليست الأفضل لعمل بثوث. الميكروفون الداخل أيضاً جيد لهذا النوع من الاستخدامات.

مساحة تخزين الجهاز سريعة للغاية ولكن بحجم 512 غيغابايت فقط، وهو أمر محبط لجهاز ألعاب خاصةً في عام 2021 حيثُ بعد تثبيتي لألعاب معدودة فقط، لم يتبقى هناك مساحة وكان عليّ حذف بعض الألعاب لتنزيل ألعاب أُخرى. صحيح أنه يمكن ترقيته ولكن بهذا السعر تتوقع وجود مساحة تخزين أكبر.

البعض قد يرى أنّ شاشة 1080 بيكسل ليست كافية لهم ولكن في حال كنت لاعب، برأيي هذه الدقة كافية جداً خاصةً على شاشة 360 هيرتز لأنك ستلعب على هذا الوضوح لرفع عدد الإِطارات قدر الإمكان. بعد تجربتي للعديد من الحواسب المحمولة، أفضل شاشة أصغر بحجم 15 إنش على 17 إنش ليصبح الجهاز أسهل للحمل. للمقارنة، كانت عملية حمل Asus ROG Zephyrus GA401QC أسهل بكثير وخيار أفضل للاعبين الذين يبحثون عن تجربة محمولة لقلة الوزن. في حال لا تهتم لذلك، فبالتأكيد Razer Blade 17 خيار ممتاز لك.

يأتي الحاسوب المحمول بحجم 17 إنش، أيّ ليس صغير وهنا لم تبخل علينا ريزر حيثُ وضعت العديد من المنافذ التي ستفيدك مثل ثلاثة منافذ USB 3.2 Type-A ومنفذين USB 3.2 Type-C ومنفذ Thunderbolt الذي لا تراه في العديد من الحواسب المحمولة بالإضافة إلى منفذ HDMI 2.1 لوصل الجهاز على شاشة خارجية ومنفذ انترنت يدعم سرعة 2.5 غيغابايت للحصول على أفضل تجربة وحتى قارئ بطاقات SD في حال كنت تخطط لاستخدامه لتصميم الصور والفيديوهات.

في النهاية، يمكننا القول أنّ هذا النموذج من Razer Blade 17 هو من أقوى الحواسب المحمولة التي يمكنك الحصول عليها وسيقدم لك تجربة أكثر من ممتازة بفضل قوته وشاشته السلسة للغاية ويقدم لك منافذ تجعله حاسوب مكتبي محمول. سعر الحاسوب المحمول هو 2800 دولار أمريكي، أيّ عالي الثمن ولكنه حاسوب نحيف وذو تصميم فخم وملفت للنظر أكثر من الحواسب المحمولة الثانية، أيّ يمكننا القول أنه الماكبوك للألعاب بنظام ويندوز إنما أتمنى أن نرى تحسينات عليه بالأداء.

الإيجابيات

  • شاشة 360 هيرتز سلسة للغاية وممتازة للألعاب التنافسية
  • جودة الجهاز وتصميمه ومظهره جيدة جداً
  • عدد جيد من المنافذ المختلفة
  • أداء جيد جداً بالألعاب

السلبيات

  • لوحة مفاتيح ضيقة وضحلة
  • مساحة تخزين قليلة
  • ثقيل قليلاً مما يصعب الحمل
  • سعر مرتفع

التقيم النهائي

التقييم النهائي - 8

8

جيّد جداً

في حال كنت تبحث عن حاسوب محمول بحجم 17 إنش مع جودة بناء وتصميم ممتازة ومظهر لائق جداً وقوة كافية لتشغل جميع الألعاب وكنت تملك الثمن، Razer Blade 17 سيكون خياراً ممتازاً يكفيك للتنقل والقيام بمهامك اليومية واللعب.

تقييم المستخدمون: 3.8 ( 6 أصوات)

رغيد حلاق

عاشق لألعاب الفيديو والتقنية مِنذُ طفولتي. دائماً ما أستمتع بجميع أنواع الألعاب وأميل بشكل خاص للألعاب المُستقلة. أسعى لتقديم كل مايخص ثقافة الألعاب للقارئ العربي بشكلٍ كامل بأفضل طريقة ممكنة لكونها أمر مفقود نسبياً في بلادنا.
زر الذهاب إلى الأعلى