هجمات عنصرية تطال لعبة God Of War Ragnarök والمطور يرد..

تتعرض لعبة God Of War Ragnarök لبعض الانتقادات بعد الكشف الكامل عنها خلال حدث بلايستيشن الأخير، بعض هذه الانتقادات تمحورت حول أسلوب اللعب والشخصيات التي يراها البعض انها لم تتغير كثير عن الجزء السابق بينما هناك فئة أخرى انتقدت ظهور شخصيات سوداء البشرة في اللعبة.

تقع احداث لعبة God Of War Ragnarök في عالم خيالي بأحداث مستوحاة من الاساطير الغير موجودة لذلك هناك العديد من الشخصيات الخيالية التي يمكن للمطور ان يصنعها بحرية وبالشكل الذي يراه مناسب مع احداث اللعبة مثل شخصية Thor التي جاءت شخصيته قصيرة وسمينة وكأنها كتلة من الدهون رغم ان الكثير كان يتخيل ان تكون الشخصية طويلة ومفتولة العضلات الا ان هذا الامر لم يثير جدل بين جمهور اللعبة.

أيضا هناك الاقزام الزرقاء والشخصيات التي نصف جسدها بشر والنصف الاخر حيوان وهذا لم يثير أي جدل بين الجمهور ولكن عندما ظهرت تلك الفتاة السوداء التي تدعى Angrboda في نهاية العرض قامت الدنيا ولم تقعد حيث انتقد الكثير وجود شخصية سوداء في اللعبة حتى ان البعض وجدها خطوة جدا متسرعة.

مات سوفوس كاتب قصة اللعبة والذي يعمل على السرد القصصي فيها قام بالرد على عدد من التعليقات العنصرية التي ظهرت على الانترنت حول وجود فتاة سوداء في اللعبة حيث علق على احد المنشورات قائلا:

هل كان لديهم أيضًا أقزام زرقاء في الميثولوجيا الإسكندنافية؟ هل لوكي ابن نصف إله يوناني؟ من فضلك أرني في Eddas حيث تقول أن Jötunn كانت بيضاء؟ دعني أوفر لك الوقت … لا يمكنك ذلك. لقد قرأتها كلها.

وعاود سوفوس  للرد على احد المنتقدين قائلا:

أنا واثق من أنك ستجعل بعض الشخصيات الأسطورية بيضاء في السلسلة المصرية النهائية لألعاب GoW. ألا تريد أي معايير مزدوجة، أليس كذلك؟ أنت تعرف أن Jötunn ليس صحيحًا حقًا؟ يمكن أن يكونوا أي شخص أو أي شيء آخر؟ البعض منهم حتى ثعابين عملاقة؟ لكنني فهمت. لقد كنت على ما يرام مع Jörmungandr لأن بشرته كانت بيضاء ، أليس كذلك؟ ، حظًا سعيدًا لك. آمل أن تتمكن من العثور على لعبة أخرى تناسب أحاسيسك بشكل أفضل.

الحمد لله الذي انعم علينا بالإسلام..

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى