مطور Hong Kong Massacre يعمل على لعبة إطلاق نار مستلهمة من F.E.A.R الشهيرة ..

تتذكرون جميعاً لعبة الآكشن وإطلاق النار Hong Kong Massacre بنظام Top-down shooter من تطوير الاستديو المستقل VRESKI، والتي صدرت على الحاسب الشخصي وبلايستيشن 4، ولاقت إعجاب العديد من اللاعبين والنقاد سواء بسبب الفيزياء والتأثيرات المبهرة التي تنتج عن إطلاق النار وتتسبب بتحطيم الجدران والكثير من الأشياء المثيرة.

مؤخراً أعلن استديو VRESKI أن لعبتهم القادمة لن تكون بنفس نظام لعبتهم الماضية، وانما ستكون هذه المرة لعبة إطلاق نار من منظور الشخص الأول، تمزج بين نظام لعت ماكس بين الشهيرة، ونظام لعبة الرعب F.E.A.R التي تتميز بآلية إطلاق النار المثيرة فيها وإبطاء الزمن من أجل الاستماع رؤية اعدائك وهم يتلقون الرصاصات الحية وتأثيرات الدماء تخرج من أجسادهم.

حيث نشر الاستديو مقطع فيديو قصير تشاهدونه بالاسفل يوضح بعض اللقطات من اللعبة التي يعمل على تطويرها، وتظهر فيها جيداً كيف تعمل آلية إطلاق النار على المركبات والأعداء، والبيئة القابلة للتمدير بشكل مثير، والتي بالفعل ذكرتنا بآلية لعبة إطلاق النار ومنظور الشخص الأول F.E.A.R التي صدرت أول مرة في عام 2005 والتي كانت من تطوير استديو Monolith ، حيث تميزت حينها بفيزياء وتأثيرات الرصاصات وإبطاء الوقت لكي تستطيع إطلاق النار على أكبر عدد من الأعداء ولكن هذه اللعبة الجديدة ستقدم نقلة جديدة في قوة وجودة هذه التاثيرات.

مشروع Vreski القادم، عبارة عن لعبة إطلاق نار تم تطويرها باستخدام محرك Unreal Engine، ويعمل على هذه اللعبة حتى الآن شخصان فقط، ولم يتم تسميتها بعد، حيث ظهرت أول مرة في شهر فبراير من خلال مواقع التواصل الاجتماعي للمطور، وما يزال يقوم بتحديث اخبار اللعبة بين الحين والآخر.

نمتنى فعلاً أن تعيد لنا هذه اللعبة أجواء ثلاثية الرعب وإطلاق النار التي افتقدناها جميعاً F.E.A.R، فهل تتذكرونها جيداً ؟

شاركونا آرائكم من خلال التعليقات بالأسفل ادناه

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في الكونسول و التقنية، دخلت عالم الألعاب منذ أن أمسكت بعصى التحكم لجهاز Atari 2600 ، وعشقتها منذ أن لعبت لعبة Another World على جهاز الـ SEGA ، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى