إزالة لاعب مانشستر يونايتد من لعبة FIFA 22 وسط مزاعم الاعتداء الجنسي ..

في آخر تطور قضية نجم فريق مانشستر يونايتد ومنتخب إنجلترا ميسون غرينوودMason Greenwood“، تم إزالة اللاعب مؤخراً من لعبة FIFA 22 وذلك بعد قرار الإيقاف من الفريق بشكل رسمي.

حيثيات القصة بدأت منذ أن قامت الفتاة الإنجليزية هارييت روبسون مجموعة من الصور على خدمة “قصتي” بحسابها على منصة انستغرام، مع ومقطع صوتي تتهم فيه الدولي الإنجليزي بضربها والتعدي عليها والتسبب في إصابات بليغة لها، قبل أن تقوم بحذف هذه المنشورات.

بعدها بساعات قليلة قامت شرطة مدينة مانشستر بالقبض على اللاعب الشاب، وتحديداً في يوم 30 يناير/كانون ثان الماضي، حيث قضى ليلته الأولى خلف القضبان، قبل أن يتم الافراج عنه بكفالة.

بعدها أصدرت شرطة مانشستر بيان رسمي، بالأمس قالت فيه:

تم إطلاق سراح رجل في العقد الثالث من عمره احتجز في شبهة اغتصاب واعتداء على امرأة بكفالة بانتظار مزيد من التحقيقات.

التحقيقات جارية ونحن ننتظر المزيد من المعلومات عن الادعاءات المتعلقة بغرينوود.

شرطة مانشستر

أعلن بعدها نادي مانشستر يونايتد إيقاف اللاعب جرينوود ومنعه من المشاركة أو التدرب مع الفريق، لحين اتخاذ قرار نهائي في هذه القضية، وقال النادي في بيانه صدر له بعد قرار الايقاف:

مانشستر يونايتد يكرر إدانته الشديدة للعنف من أي نوع.

كما ذكرنا سابقًا، لن يتدرب جرينوود مع النادي أو يلعب لصالحه حتى إشعار آخر.

نادي مانشستر يونايتد

الناشر ومطور ألعاب الفيديو العملاق EA دخلت على خط القضية من خلال لعبتها الشهيرة FIFA 22 بإزالة اللاعب ميسون غرينوود من جميع أوضاع اللعب داخل اللعبة ولم يعد يظهر في حملات FUT المستقبلية للفترة المتبقية من الموسم، ولكنه ما يزال متاح بالوقت الحالي في بطاقات FIFA Ultimate Team.

هل في اعتقادكم سيكون هناك أمل بعودة اللاعب مرة أخرى للعبة؟

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو لدى موقع VGA4A، دخلت عالم الألعاب منذ نعومة أظافري حين أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن قمت بتجربة لعبة Another World على جهاز السيجا، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring و Warzone..
زر الذهاب إلى الأعلى
close button