مايكروسوفت تكشف عن فرع جديد في اكس بوكس سيختص في بنشر الألعاب السحابية فقط


ما تزال شركة مايكروسوفت تضع كل قدراتها لدعم قطاع الألعاب السحابية ومشاريعها خلال هذا الجيل، حيث أعلنت مؤخراً عن افتتاح فرع جديد مختص بنشر الألعاب السحابية فقط، وبإدارة اطراف لها قيمتها في صناعة العاب الفيديو.

الفرع الجديد أو “المنظمة الجديدة” ستكون مختصة فقط في نشر الألعاب السحابية المباشرة. كما سيعمل مع استديوهات أخرى من أجل أن تعاونها في العابها السحابية لنشرها بشكل حصري على أجهزة Xbox الحالية.

الفرع سيكون بقيادة كيم سويفت الذي انضم الى اكس بوكس العام الماضي وكان احدى المطورين البارزين في لعبة Left 4 Dead وعمل كذلك مع شركة جوجل في منصة ستاديا، لذلك يعد الأنسب لقيادة فرع النشر هذا المختص بالألعاب السحابية بحسب ما ذكر موقع VGC.

لتوضيح هذا القسم والهدف من انشاءه، أولا يجب معرفة ان عمله سيركز على الألعاب السحابية الاصلية وهذا يعني ان هذه الخدمة السحابية لن يكون مشابه لخدمات Xbox Game Pass او PS Now. بل سيتم استخدام السحابة لتطوير العاب كاملة مما تسمح بمعالجة الفيزيائية الخاصة بالألعاب بشكل مباشر.

كمثال لنذكر لعبة Crackdown 3 وطور Wrecking Zone فيها كان مصمم بشكل كامل عبر الخدمة السحابية من ذكاء اصطناعي للأعداء او حتى فيزيائية تفجير المباني الضخمة التي كانت تتحول الى قطع صغيرة وغيرها دون التأثير على الأداء وسرعة الإطارات، كما استخدم العمل السحابي أيضا في هذا الطور لتحسين بيئة اللعبة وضمان حصول اللاعبين على تجربة موحدة.

سويفت شبه العمل السحابي بمنصة نتفلكس وآلية انتقالها من الأقراص الى بث الأفلام بشكل مباشر ووضوح عالي ولكن في الألعاب سيتم مساعدة المطورين اكثر واسرع في تحسين العابهم بدلا من اصدار تحديثات ضخمة وأيضا خدمة اللاعب بشكل اسرع، من ضمن المساعدات التي سيقدمها العمل السحابي المباشر بحسب سويفت ستكون كالاتي:

  • القدرة على إنشاء روبوتات ضمان الجودة والتي يمكنها استخدام التعلم الآلي لاختبار الألعاب على نطاق واسع.
  • كشف الأخطاء التقنية ومعالجتها.
  • استخدام التعلم الالي لتحسين الألعاب.

اذا متابعينا، فرع كامل متخصص لما يمكن وصفه بالثورة التكنولوجية في عالم الألعاب. هل تؤيدون خطوة مايكروسوفت هذه حاليا أم أنكم تجدونها مبكرة..؟

 

تابعنا عبر تطبيق Google News

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى