خطر جديد يهدد انتعاشة العاب الحاسب الشخصي..

سوق العاب الحاسب الشخصي شهد انتعاشة قوية خلال العشر سنوات الماضية و يعود الفضل الى ظهور منصات دعم متخصصة على الحاسب مثل Steam و اسواق الالعاب الرقمية الاخرى بجانب انخفاض قيمة المكونات الخاصة بالجهاز و التي تمكنك من بناء جهاز الخاص بالمواصفات القصوى بسعر مقبول لدى الكثير منا ولكن يبدو ان هناك تهديد بدأ يلوح في الافق قد يهدد هذه الانتعاشة و يدخلنا الى عنق الذجاجة مرة اخرى.

في الاونة الاخيرة و حسب دراسات معمقة للسوق شهدت اسعار الذاكرة العشوائية “RAM” ارتفاع ملحوظ في الاسعار حيث تعد وحدة الذاكرة العشوائية مكون اساسي في بناء الحاسب الشخصي ولا يمكن التخلي عنها او استبدالها و بالتالي سيكون اي مستخدم او لاعب يريد بناء حاسبه الخاص فستكون RAM واحدة من الاساسيات في تكوينه و من بين المشتريات الضرورية.

في عام 2012 و ما قبل ذلك كانت شركات تصنيع الالعاب تعتمد 8 جيجا من الذاكرة العشوائية كشرط ثابت لتشغيل العابها بجودة عالية و لكن مؤخرا اصبحت صناعة الالعاب اكثر تطورا و اصبحت الان تحتاج الى ضعف هذا الرقم من اجل تشغيل الالعاب حيث يتطلب اي حاسب شخصي تريد بنائه لتشغير الالعاب على الاقل 16 جيجا رام.


هذا من جانب, اما من الجانب الاخر فاسعار وحدات المعالجة يشهد ارتفاع كبير و ملحوظ خلال السنوات الاخيرة و حسب الدراسات فقد كان سعر 16 جيجا رام في شهر مايو من عام 2016 لا يتعدى 70 دولار و هذه هو اقل سعر يصل اليها الرام الى هذا الانخفاض و لكن الان لكي تحصل على 16 جيجا رام ستحتاج الى دفع مبلغ اكثر من 200 دولار اي ثلاث اضعاف ما كنت تدفعه قبل عام و نصف تقريبا و يمكنكم ملاحظة ذلك من خلال الرسم البياني الموضح بالاسفل.

هذا الارتفاع في الاسعار جاء بسبب  ارتفاع الطلب على وحدات الذاكرة الخاصة بالهواتف الذكية و كذلك ارتفاع الطلب على وحدات التخزين من نوع SSD الامر الذي انعكس سلبا على اسعار وحدات الذاكرة العشوائية و ارتفاع اسعارها بسبب قليلة التركيز على تصنيعها.

نتمنى ان يتم تدارك هذه المشكلة قبل ان تدخل صناعة العاب الحاسب الشخصي الى ازمة كبيرة تنهي هذه الانتعاشة الواسعة التي استغرق سنوات حتى نصل اليها.

زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock