رئيس Take-Two: عرض ألعابنا على خدمات الاشتراك في اليوم الأول “لا معنى له”

يلمح بشكل واضح الى خدمة Game Pass وبلايستيشن بلس الجديدة

قال الرئيس التنفيذي لشركة Take-Two إن عرض عناوين الشركة الخاصة بهم على خدمات الاشتراك الشهرية مثل خدمة Game Pass في اليوم الأول “لا معنى له”.

في مقابلة أجريت مؤخرًا مع الرئيس التنفيذي لشركة Take-Two ستراوس زيلنيك أشار من خلالها إلى أنه بينما تظهر ألعاب Take-Two في خدمات الاشتراك، فإنه لا يعتقد أن إضافتها في اليوم الأول هي أفضل ممارسة، وهو ما يعتقده أمر غير منطقي وتابع متحدثًا:

لقد دعمنا العديد من خدمات الاشتراك ويسعدنا القيام بذلك. كانت شكوكنا تدور حول إتاحة منتجات وحدة التحكم في الخطوط الأمامية في اليوم والتاريخ مع الاشتراك.

هذا لا معنى له بالنسبة لنا لأننا من الناحية الاقتصادية  لا نعتقد أن المستهلكين مستعدون للدفع مقابل ذلك – لماذا يفعلون ذلك؟ – ولا يمكننا تحمل قلب أعمالنا رأسًا على عقب بطريقة لا معنى لها من الناحية الاقتصادية.

لذلك يجب أن يكون هناك دائمًا تقاطع بين ما يريده المستهلك وما يستطيع الناشر فعله، وليس من المنطقي القيام بذلك بالنسبة إلى الإصدارات الموجودة في الخطوط الأمامية في رأينا. أعتقد أن شركة Sony تتفق معنا إلى الحد الأدنى، لأنهم قالوا ذلك.

 

ومع ذلك، أكد ستراوس زيلنيك أن هذا قد لا يكون موقف ثابت للشركة بشكل دائم، ومن المحتمل أن يتغير اعتمادًا على كيفية تغير سياسات الاشتراك في المستقبل، وتابع متحدثًا حول هذا الأمر:

لا تعمل هذه الشركة بناءً على آراء شخص واحد بما في ذلك رأيي، وعندما يكون ذلك منطقيًا سندعم خدمات الاشتراك وإذا كان هذا هو المكان الذي يريد المستهلك أن يكون فيه، فهذا هو المكان الذي سنكون فيه.

إنها واحدة من الأشياء المرعبة بشأن العمل في ألعاب الفيديو  لأننا في طليعة كل شيء لدرجة أن أي تنبؤ سيجعل الشخص يبدو أحمق حتمًا.

نتذكر كيف تمت إضافة لعبة Outer Worlds التي نشرتها شركة Take-Two خلال عام 2019 الى قائمة ألعاب Xbox Game Pass من اليوم الأول، حينها قال زيلنيك بأنها خطوة من الصعب تحديد بأنها ساعدت أو أضرت بنجاح اللعبة.

على كل حال، ما تزال العديد من شركات تطوير الألعاب العملاقة التي تطور ألعاب من فئة AAA مترددة حول وضع ألعابها في خدمة الاشتراك من اليوم الأول على عكس الاستديوهات المستقلة، وهذا الأمر قد يكون أحد الأسباب التي دفعت مايكروسوفت لتقوم بأكبر سلسلة عمليات استحواذ في التاريخ.

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو، دخلت عالم الألعاب منذ نعومة أظافري حين أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن قمت بلعب Another World على جهاز السيجا، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring و Warzone.. حسابي على التويتر @MaherMaysara
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار
close button