مميز

ردة فعل غاضبة من معجبي The Last of Us Part 1 بعد الكشف عن اللعبة والاسعار

نعم اللعبة المفضلة لدى الكثير اصبحت تحت النار!

عندما تم الاعلان عن The Last of Us Part 2 قامت الدنيا ولم تقعد، اخيراً سنعود من جديد في مغامرة مملوءة بالبقاء والمشاعر واسلوب اللعب المميز الذي نراه لاول مرة في عالم العاب الفيديو منذ سلسلة Metal Gear Solid. لكن بعد ان صدرت اللعبة وبدء الجميع يتدارك القصة واحداث اللعبة، انقلب الامور وتغيرت وجهات النظر وتحول حرارة الانتظار والتشويق الى نار تكاد تلتهم تاريخ السلسلة بسبب التغيرات التي يراها الكثير انها قتل للعبة ولروحها التي تميزت بها في الجزء الاول.

رغم ان الجزء الاول والذكريات الرائعة التي ما زال يعود اليها اللاعبين من خلاله الا ان على ما يبدو ان سوني واستديو نوتي دوغ لا يريدون لهذا الامر ان يستمر. ويتطلعون لجعل نار غضب اللاعبين تمتد اليها حتى اخر لحظة بعد الكشف عن The Last of Us Part 1.

مؤخراً اعلنت سوني عن The Last of Us Part 1 والذي سيكون بمثابة اعادة اصدار للجزء الاول للمرة الثانية على التوالي بعد نسخة الريماستر التي صدرت في 2014 على بلايستيشن 4. اعادة الاصدار هذه قد تكون اعمق من حيث التحسينات البصرية وايضا نظام التحكم والحركة الذان حصلا على تحسينات لم نلقي عليها نظرة فعلية حتى الان لكن المطور وصفها بأنها ستضمن تجربة منعشة للاعبين.

رغم ذلك فقد بدأ الجمهور ينتقد اللعبة بشكل كبير منذ الكشف عنها لعدة اسباب اولها ان عمق التغيرات التي طالت اللعبة ليست بتلك التي يمكن ان يطلق عليها ريميك مقارنة بالعاب اخرى مثل Demon’s Souls و Resident Evil 2 Remake وغيرها.

البعض وصف اللعبة بأنه Remasterd 2.5 ولا يرقى بالشكل الكامل لمستوى الريميك الذي رأيناه في الكثير من العناوين التي عادت خلال الفترة الاخرى. ايضا اللعبة لن تقدم محتوى جديد يمكن ان يجعل اللاعبين يعودون لتجربة اللعبة مرة اخرى رغم هذا المستوى المتواضع من اعادة الصياغة البصرية.

اللعبة ستتضمن محتوى Left Behind الذي صدر لاحقاً وقدم احداث قصصية ملحقة لكن المحتوى لن يكون بمستوى شيء جديد للعبة خاصة ان الكثير تمكن من تجربته على اثر التجربة المميزة التي حصل عليها مع اللعبة الاساسية.

لكن لنضع هذا كله جانباً ونأتي للضربة التي قسمت ظهر البعير وهو السعر المفاجئ الذي تم وضعه للعبة بجميع نسخها المختلفة.

اللعبة ستحصل على 3 عند الاصدار وهي النسخة الاساسية التي ستتضمن اللعبة + محتوى Left Behind ونسخة اليلوكس واخيرا نسخة Firefly Edition، النسخة الاساسية سيكون سعرها 70 دولار، اي بسعر لعبة كاملة جديدة مخصصة للجيل الجديد، ناهيك عن سعر اللعبة على المتجر العربي حيث يصل الى 80 دولار في بعض المتاجر الرقمية.

هذا الامر دفع الكثير من اللاعبين المترقبين للعودة الى تجربة The Last of Us Part 1 يشعرون بالصدمة والاستغلال الحقيقي في نفس الوقت. فاللعبة صدرت قبل عدة سنوات والكثير ممن تستهدفهم الان قد تمكنوا من تجربتها قبل ذلك سواء بنسخة بلايستيشن 3 او نسخة الريماستر على بلايستيشن 4. لذلك لن يكونوا مستعدين لدفع 70 او 80 دولار من اجل لعبة قد قاموا بتجربتها وتختيمها عدة مرات في السابق.

خلال كتابتنا لهذا التقرير هناك حالة جدل وانتقادات واسعة بدأت تنتشر على منصات التواصل الاجتماعي ومنتديات الالعاب تنتقد سوني واستديو نوتي دوغ حول طريقتهم لاعادة تقديم لعبة The Last of Us Part 1 من جديد لجمهورها الذي ارتبط بها من قبل مع علامات استغلال واضحة لهذا الحب والتعلق باللعبة من خلال فرضها بهذه الاسعار المبالغ فيها.

الصادم اكثر ان نسخة Firefly Edition الخاصة والتي تم طرحها بسعر 100 دولار قد نفذت من متجر بلايستيشن دايركت خلال ساعات قليلة من طرحها للحجز والطلب المسبق.

لا نعلم ما اذا كانت سوني ستضع اعتبار لهذا الجدل وتقوم بتحديث سعر اللعبة ليتناسب مع محتوى تم اطلاقه من قبل دون اي تغيرات على مستوى القصة، ووضع سعر جديد يفترض ان لا يتعدى 50 دولار على ابعد تقدير لكن يبقى الامر رهن موقف الجمهور وردة فعله ومدى تأثيرها وانتشارها خلال الفترة المتبقية حتى موعد الاطلاق مطلع سبتمبر القادم.

زكريا احمد

رئيس قسم التحرير في موقع VGA4A, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى