دراسة: العاب الفيديو بريئة من الاتهامات بانها وراء تصرفات المراهقين العنيفة و ارتكاب الجرائم..

كثير من الجرائم سواء كانت اسرية او جنائية يتم اتهام الالعاب بانها السبب الاساسي ورائها خصوصا اذا كانت متعلقة بالمراهقين و هي اصبحت شماعة وسائل الاعلام التي تعلق عليها كل الاسباب لمثل هذه الجرائم.

اليوم قامت جامعة يورك الامريكية بعمل دراسة خاصة اشرف عليها عدد من الاخصائين في علم النفس تم من خلالها دراسة العلاقة بين العاب الفيديو و سلوكيات المراهقين و هل دائما تكون العاب الفيديو دافع اساسي للجريمة او ارتكاب الخطأ و قد تم تنفيذ الدراسة على اكثر من 3 الاف شخص مستهدف و كانت نتائج الدراسه ان العاب الفيديو لا تدفع اللاعبين الى التصرف بشكل معين اتجاه الاخرين و لا يكون لها اي تأثير او صلة بالتصرفات الشديدة التي قد ينتهجها العبض.

احد الاختبارات التي تمت خلال الدراسه جعل بعض المتطوعين يلعبون لعبتي فيديو الاولى تجعلهم يتحكمون بسياراة و يتجنبوا الاصطدام بقاطرات تسير في طريق سريع اما اللعبة الاخرى فتضعهم في دور فأر يحاول الهرب من قطة و بعد ذلك تم عرض مجموعة من الصور عليهم تحتوي على صور لمركبات و حيوانات و طلب من كل واحد منهم ان يحدد ما يراه في الصورة هل هو حيوان ام مركبة, وحسب تفسير د. ديفيد زانديل الذي علق على الاختبار قائلا انه لو كانت للعبة الفيديو تاثير مباشر على الاشخاص فلن يحتاجوا الى وقت طويل لتحديد محتوى الصورة و سيتمكن كل لاعب من معرفة الصورة في لحظة قصيرة جدا و لكن هذا لم يحدث و كانت هناك وقفات احتاجها بعض اللاعبين للتعرف على الصورة.

و حسب د. ديفيد فقد اكدت الدراسه انه لا يوجد اي صلة مباشرة ما بين العاب الفيديو او من يمارسون العاب الفيديو و سلوكياتهم في الحياة و يمكنكم الاطلاع على الدراسة الكاملة من خلال هذا الرابط.


زكريا احمد

مؤسس و مدير مجموعة فيديو جيمز فور عرب VGA4A و رئيس التحرير, محب لالعاب الفيديو منذ نعومة اظافري امتلكت معظم اجهزة الالعاب المنزلية منذ جهاز العائلة و حتى الجيل الحالي افضل سلسلة العاب بالنسبة لي هي ريزيدنت ايفل, وظيفتي طبيب
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock