سوني تواجه الآن نفس الازمة التي كادت تسقط Xbox One و PS3

الشركة على صفيح ساخن

خلال الأيام الماضية، عاشت علامة سوني التجارية على صفيح ساخن بعد الأخبار الصادمة التي تمثلت في رفع أسعار PS5 في جميع مناطق العالم، عدا الولايات المتحدة بالطبع.

يتساءل العديد من اللاعبين حول السر وراء رفع أسعار جهاز الجيل الجديد لشركة سوني بنسبة 10% من سعره الأصلي، حيث يشبه العديد من الأشخاص هذه الحقبة بالنسبة للشركة، بالفترة التي عاشتها علامة PS3 في فترته الأولى، ممزوجة بفترة تعثر جهاز Xbox One من مايكروسوفت الذي عانى كذلك وقت الإطلاق، وهو ما يعتبر أول قرار خاطئ للشركة منذ إطلاق PS3 بحسب تقرير مفصل من موقع TweakTown.

إذا تطرقنا الى أساب رفع الشركة لسعر جهاز PS5، فهناك العديد من الأسباب التي يشاركنا إياها التقرير، أولها يعود الى ان العملات الأجنبية آخذة في الانخفاض مقابل الدولار، وكذلك وانخفاض اليورو المستمر إلى ما دون الدولار، وهو حاليًا في نقطة التعادل.

الين الياباني كذلك في انخفاض مستمر، وهو ما تسبب في انخفاض الدخل التشغيلي لفرع بلايستيشن في شركة سوني بنسبة 50%، حيث أجبر التضخم المستهلكين على إعادة التفكير في إنفاقهم وشرائهم للجهاز.

اسعار جهاز بلايستيشن 5 في بعض المناطق بعد الرفع

اوروبا والشرق الاوسط

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص – 549.99 يورو – 2068 ريال سعودي
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية – 449.99 يورو – 1692.31 ريال سعودي

المملكة المتحدة

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – 479.99 جنيهًا إسترلينيًا
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية – 389.99 جنيهًا إسترلينيًا

اليابان (اعتبارًا من 15 سبتمبر 2022)

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – 60،478 ين (شامل الضريبة)
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية – 49478 ينًا (شاملاً الضرائب)

الصين

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – ¥ 4299 يوان
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية – 3499 ين ياباني

أستراليا

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – 799.95 دولارًا أستراليًا
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية- 649.95 دولارًا أستراليًا

المكسيك

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – 14999 دولارًا أمريكيًا
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية- 12،499 بيزو مكسيكيًا

كندا

  • بلايستيشن 5 مع محرك أقراص Ultra HD Blu-ray – 649.99 دولارًا كنديًا
  • بلايستيشن 5 النسخة الرقمية – 519.99 دولارًا كنديًا

السبب الآخر، يتعلق ببداية جائحة كورونا التي ساهمت بشكل مباشر في ارتفاع أسعار اشباه الموصلات التي تستخدم في  صناعة الأجهزة الإلكترونية، وبذلك اصبح سعر تصنيع أجهزة المنصات المنزلية مرتفعا على الشركات الراعية، ومع انخفاض الدولار قررت شركة سوني نقل التكاليف المرتفعة الى المستهلك وهو ما يعتبر خطأ فادح بالنسبة لما ذكره التقرير.

في الوقت الحالي، شركة سوني تعيش في فترة مرعبة، ما بين الماضي الأليم عندما اطلقت جهاز بلايستيشن 3 بسعر مرتفع، حيث يشبه في العديد من الجوانب الفترة الأولى الذي عاشها جهاز Xbox One وإدارة العلاقات العامة في شركة مايكروسوفت، عندها حكم عليه آنذاك بالهلاك في جيله قبل ان يبدأ حتى. وبين الواقع الاليم الذي يتمثل بالتضخم الاقتصادي العالمي وضعف الانتاج بسبب ندرة اشباه الموصلات.

لا نستطيع أن نحكم على سوني وجهازها الجديد بالفشل بعد، فهو لا يزال يؤدي بشكل ممتاز في فترته الأولى، وحصد من المبيعات ما يقارب 22 مليون وحدة، وتستعد الشركة لشحن ما يقارب 18 مليون وحدة حتى نهاية العام المالي الحالي. لكن انقلاب الصحافة واللاعبين عليها يعتبر أمر في غاية الخطورة خصوصا وان الشركة لم تعد قادرة على استيعاب بيع الجهاز بخسارة كما صرحت سابقا، ورغم أن سوني حاولت قدر الإمكان تجنب ما قامت مايكروسوفت بفعله مع جهاز Xbox One حين صدر بسعر 500$ وادى انقلاب الصحافة والإعلاميين عليها حينها.

الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت في الجيل الماضي Satya Nadella، تساءلت حينها عن سبب وجود مايكروسوفت في ساحة الألعاب عندما تم اطلاق جهازها في الجيل الماضي بالسعر المرتفع المذكور.

رغم ذلك، مايكروسوفت قامت بإنقاذ ما يمكن إنقاذه خلال الجيل الماضي عندما اطلقت نظام الـ Ecosystem الذي يعمل على ربط جهاز اكسبوكس بأنظمة تشغيل أجهزة الشركة الأخرى مثل الحاسب الشخصي ونظام التشغيل Windows 10 بحيث لم تجعل لاعبيها محصورين فقط باللعب على جهاز واحد، وليس هذا فقط بل الإنقاذ الأكبر للشركة وجهازها كان في عام 2017 عندما اطلقت خدمتها الشهيرة Xbox Game Pass.

خدمة مايكروسوفت المتميزة Xbox Game Pass لم تجعلها قلقة على مبيعات اجهزتها، بل وحتى لم تهتم بها لان اطلاق الخدمة لوحدها حقق إيرادات للشركة بلغت 16 مليار دولار امريكي في العام المالي 2021.

شركة سوني على دراية تامة بأنها قامت بالدخول الى سوق الهواتف النقالة والعابها والخدمات الحية، وهي تعتبر أسواق محفوفة بالمخاطر “استراتيجية عالية المخاطر” بحسب ما ذكر التقرير، وذلك من أجل محاولة الاستحواذ على سوق المليار دولار الذي دعم علامة PlayStation التجارية لسنوات عديدة.

أرياح خدمة Game Pass

لذلك الاستحواذ على استديو Bungie كان بهدف الدخول اكثر في سوق الخدمات الحية لأنه سيساعد بشكل مباشر واساسي على تحقيق هذا الامر، سوني تنوي أيضًا اطلاق ما يقارب 12 عنوان مجاني يدعم الخدمات الحية بحلول عام 2025.

في الحقيقة خطة سوني كانت واضحة منذ بداية الإعلان عن فئات خدمة بلايستيشن بلس الجديدة، ورغم انها لا تقدم بعض ميزات خدمة Xbox Game Pass مثل إصدار العناوين الجديدة من اليوم الأول على الخدمة. الا ان الاقبال عليها لا يزال كبير وستسعى الشركة للتركيز عليها من الان وصاعدا بالأهمية ذاتها التي يحظى بها جهاز بلايستيشن 5 وما بعده أيضا.

في الصورة أعلاه على اليسار نجد عدد مستخدمي شبكة بلايستيشن والحسابات الفعالية PlayStation Net Work، اما على اليمين نجد عدد مشتركي خدمة بلايستيشن بلس وبالطبع نلاحظ الزيادة في الاعداد سواء للخدمة او الحسابات التي ساهم يرفعها مبيعات جهاز بلايستيشن 4، بالمناسبة خدمة البلس حققت لسوني في عامها النادي 2021 ما يقارب 3 مليارات و 750 مليون دولار امريكي كعوائد.

من ضمن مخططات الشركة لتعويض الخسائر أيضا كانت البدء بإطلاق اهم حصرياتها على جهاز الحاسب الشخصي، وهي امام خيارين اما ان تشجع على زيادة مبيعات جهاز بلايستيشن 5 من خلال جذب جماهير الحاسب الشخصي من خلال الحصريات التي اطلقت على منصتهم، او زيادة مبيعات العابها الحصرية من خلال اطلاقها على منصة الحاسب وهذا الامر سيف ذو حدين ولكنه مربح للشركة.

الحل الأخير لشركة سوني

أمر أخير كان في خطط سوني من أجل تعويض الخسائر هو دخول عالم الشاشات الفضية السينمائية من بوابة أعمالها الحصرية، حيث أعلنت الشركة عن المسلسلات والأفلام التالية المقتبسة من اهم عناوينها وهي كالاتي حتى هذه اللحظة:

  • فيلم Days Gone.
  • فيلم Gravity Rush.
  • مسلسل The Last Of Us.
  • فيلم Ghost Of Tsushima.
  • مسلسل Twisted Metal.
  • الاتحاد مع نتفلكس لعمل سينمائي مقتبس عن لعبة Horizon Zero Dawn.
  • فيلم God Of War.
  • فيلم Gran Tourismo.

سوني تعمل على توحيد جميع اقسامها ان كانت للأفلام او الألعاب من خلال ربط المنتجات من مختلف الأقسام مع بعضها البعض، وهذا يجعلها متماسكة الى هذه اللحظة، وهي تمتلك ما لا تمتلكه شركة مايكروسوفت.

على كل حال، الوقت كفيل بإثبات قدرة شركة سوني على مواجهة ردود الأفعال الغاضبة في أسواق محفوفة بالمخاطر.. مع تجنب أخطاء الماضي، وأخيرًا إثبات أنها ما تزال شركة تنتج منتجات عالية الجودة.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

انت تستخدم اداة مانع الاعلانات لمنع ظهور الاعلانات في الموقع, نتمنى منك تعطيلها لمساعدتنا في الاستمرار
close button