مخرج God of War Ragnarok يطلب عدم مقارنتها بالجزء السابق..

الجزئين لا يملكان المخرج ذاته..

طالب إيريك ويليامز مخرج لعبة God of War Ragnarok اللاعبين بعدم مقارنتها مع الجزء السابق الذي صدر في عام 2018. السبب وجيه وهو أنه يريد أن يراها اللاعبون كسلسلة متتابعة الأجزاء.

إيريك هو مخرج لعبة God of War Ragnarok. أما الجزء الذي صدر في عام 2018 يملك مخرج مختلف وهو كوري بارلوغ. في مقابلة عبر منصة يوتيوب تم سؤال مخرج اللعبة القادمة عما إذا كان يشعر بالضغط لتكملة إبداع كوري من الجزء السابق. وكان جوابه كالآتي:

أنا لا أنظر إلى الأمور بهذه الطريقة. لقد عملت مع كوري لمدة 20 عام كشركاء. حيث واصلت العمل حينها من خلف الكواليس وكنت أذهب حيثما يريدني.

هذه المرة أنا من يقود المهمة. كوري أتى إلي وقال لي بأنه يشعر بالتعب ويحتاج للراحة لذلك منحني المهمة.

ذكر إيريك أيضاً أن طبيعة العلاقة بينه وبين كوري قائمة على الثقة والإحترام المتبادل بينهما. حيث أشار إلى طبيعة عملهما معاً واصفاً إياه “بالمفتوح” فكرياً وقابل للإنتقاد بدون أية ضغينة.

في القابلة قال المخرج أن هناك ضغط بالطبع ولكنه تحول إلى مسؤولية كبيرة تقع على عاتق جميع أفراد الفريق المطور. وعند سؤاله عن أكثر أنواع الضغط التي يعاني منها الاستديو حينها قال؛ تلك التي تتعلق بردود أفعال اللاعبين بعد إطلاق اللعبة.

في النهاية، ختم إيريك قوله بأنه لا يريد خذلان اللاعبين، ولا يريد منهم معاملة العنوانين بنسب كلاً منهما إلى المخرج الخاص بهما. بل يريد أن يرى اللاعبون أن الجزئين مكملين لبعضهما البعض بغض النظر عن الذي تولى الإخراج.

ننوه متابعينا، أن انطباعنا للعبة يمكنكم مشاهدته هنا بعد تجربتها لقرابة 5 ساعات. الجدير بالذكر أيضاً أن الرأي العام حولها كان ايجابياً للغاية. بحيث تم وصف ساعاتها الأولى على أنها أفضل بكثير من ألعاب كاملة.

اللعبة من المقرر إطلاقها في التاسع من شهر نوفمبر القادم على جهازي بلايستيشن 4 و 5. مؤخراً تسربت بعض المقاطع المهمة منها عبر شبكة الانترنت، لذلك حاولوا تجنبها.

عبد الرحمن الرملي

كاتب و محرر في موقع VGA4A وظيفتي محاسب, اعشق العاب الفيديو منذ الصغر و أميل بشكل كبير الى العاب الاكشن و الرعب, أكثر سلسلة حازت على اهتمامي هي المخضرمة ريزيدينت ايفل.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button