مميز

مراجعة وتقييم God of War Ragnarök: قصة آسرة مليئة بالمفاجآت والترقب

أفضل أجزاء السلسلة على الإطلاق..

أيام قليلة تفصلنا عن صدور الفصل الذي سيسدل الستار عن ملحمة الميثولوجيا النوردية في العوالم الإسكندنافية، والتي جسدت حرب راجنروك، لعبة God of War Ragnarök التي ينتظرها جميع عشاق بلايستيشن في كل مكان، أهلا بكم في مراجعة وتقييم God of War Ragnarök.

المطور: Santa Monica Studio الناشر:  Sony Interactive Entertainment نوع اللعبة: مغامرات، أكشن، قوى خارقة الأجهزة: PS5 – PS4 تاريخ الإطلاق: 09 نوفمبر 2022 نسخة التقييم: بلايستيشن 5

القصة والشخصيات والحوارات والسرد القصصي

نعم هي مجرد قصة داخل لعبة. ولكنها تحمل في طياتها معان هي الأعمق في تاريخ ألعاب الفيديو، بل وقيم إنسانية نبيلة تظهر لأول مرة في تاريخ السلسلة، حيث تمثل Ragnarök الآن نقطة التحول الثانية بعد الجزء الماضي. تحول مدعوم بأفكار ومبادئ نبيلة وهادفة يتعلم منها الآباء والأبناء.

ما يميز قصة اللعبة هي التناسق العاطفي والفكري الذي يميل إلى الخط الدرامي المتقن. في مقابل ملحمة نفسية سيخوضها بطلنا كريتوس في صراعه لتقبل التحول الدراماتيكي الذي طرأ على شخصيته التي لطالما عهدناها مندفعة ومتسلطة ترى في نفسها الصواب دومًا. وتتحكم فيه مشاعر الغضب والرغبة في الانتقام.

أبدع Santa Monica في جعل القصة هي بمثابة العمود الفقري للعبة. لما لا وستخوض أكثر من 60 ساعة مليئة بالمغامرة الحية والاستكشاف والقتال المثير. باحثًا عن الحقيقة حول النبوءة والعمالقة.. لا تقلق من الساعات الأولى أثناء اللعب فهي مجرد مقدمة تسير ببطئ شديد في الطريق لخوض ملحمة لا مثيل لها.

في Ragnarök سيكون هذه المرة “أتيروس” ابن “كريتوس” محور القصة الأساسي، ومقارنةً بالجزء الماضي. لم يعد ذلك الطفل المبتدئ والضعيف، حيث بدت عليه بعض ملامح الهدوء والنضوج. حتى أنه أصبح يقوم بالمهام المطلوبة منه قبل أن يطلبها منها والده كريتوس.

مع هذا النضج في شخصية بطلنا العملاق “لوكي” أو “أتيروس” قد نمت لديه بالمقابل شغف المعرفة ورغبته اللحوحة في اكتشاف ذاته. أصوله أو القوى الغامضة التي يمتلكها وحقيقة النبوءة التي أصبحت هاجسًا يؤرق رحلته. حيث سيكون كريتوس مجبرًا على الإصغاء الى ابنه، فهو لم يعد ذلك الطفل الذي يستمع ويطيع فقط.

ستبدأ رحلة كريتوس مع ابنه في البداية، برحلة البحث عن سيد الحرب “تير” في الأساطير الإسكندنافية أو الميثولوجيا النوردية. وهو أسير لدى أودين في عالم “سافاركالهيم” وسؤاله حول العملاق “لوكي” وأمه العملاقة “فاي” وفي أثناء هذه الرحلة سيطاردك غضب وسخط “فريا” الباحثة عن الانتقام لمقتل ولدها “بالدور” في أحداث الجزء الماضي.

على الجانب الآخر سيعيش بطلنا كريتوس حربًا داخلية يخوضها بصمت بين عواطفه التي بدأت تظهر بشكل واضح في شخصيته، ورغبته في أن يصبح ابنه افضل منه. واضعًا في ذهنه بأنه اذا لم ينجح في ذلك فسيكون قد فشل. سنرى الى أي مدى يمكن ان تصل هذه العلاقة والى أي مدى ستصل في النهاية.

منع تقدم القصة ستظهر بوادر الصراع الجديدة بين شغف الابن وواقعية “كريتوس” المنطلقة من روح الأبوة والمسؤولية. فالأخير يرغب في كبح جماح أحلام ابنه التي يراها أنها غير منطقية من أجل الحفاظ عليه، حيث عليه التصرف بحكمة وهدوء وذكاء. بالمقابل يبقى “اتيروس” اسيرًا لرؤيا ونبوءة وبعض الاحلام المندفعة التي يرغب في خوض غمارها. دون تقديرٍ بعواقبها التي قد تؤدي به في نهاية المطاف الى التصرف بشكل فردي. فهل هناك أسرار يخفيها عن أبيه؟

كما جرت العادة سيعود كل من القزمين “سندري وبروك” لمساعدتك رفقة الرجل الأكثر ذكاءً وثرثرةً على وجه الأرض “ميمير” من أجل تطوير أسلحتك وعتادك وأخذ النصائح .. والحصول على المعلومات والسفر بين العوالم التسعة. وهذه المرة ستساعد “ميمير” على التخلص من أخطائه التي ارتكبها أثناء خدمته “أودين”.

سنشهد في هذا الجزء ظهور حلفاء وأعداء جدد. علاقات ومواقف معقدة للغاية. ومع توفر التفاصيل الدرامية وتفاصيل بناء الشخصيات والحدث وتبني مبادئ التسامح والثقة. نجحت اللعبة في بناء عمل ابداعي متناسق. وعلى كل حال، لا تخلوا اللعبة من عنصري المفاجأة والتّأمل والترقب المستمر الذي سيضعك في ضغوط نفسية لمعرفة مصير أبطالنا وأعدائهم في هذه المغامرة.

طريقة اللعب والأسلحة وتنوع الزعماء

طريقة القتال في اللعبة لا تختلف كثيرًا عن الجزء الماضي. حيث احتوت على مجموعة متنوعة من حركات الهجوم والتصدي والمراوغة المبتكرة على مرحلتين بحسب عدد ضغطات زر X “مرة واحدة = مراوغة بسيطة – مرتين = مراوغة أكبر أو تدحرج”

سيكون هناك مجموعة متنوعة من المهارات والحركات الجديدة القابلة للشحن والتطوير، مثل الفأس وأنصال الفوضى وسلاح آخر قوي ستحصل عليه في منتصف اللعبة. كل واحد من هذه الأسلحة لديه شجرة مهارات خاصة به قابلة للتطوير.

في Ragnarök سيتمتع “اتيروس” وشخصية رئيسية أخرى حليفة لك بشجرة مهارات خاصة لكل منها، وهي كذلك قابلة للتطويرات، مع إمكانية تبديل وتطوير الأزياء الخاصة بهما.

شيء جميل تمت إضافته في اللعبة وهو التحكم في قتال شريكك في القتال من خلال توجيه عدة أنواع من الضربات، سواء بالضغط على زر مربع مرة واحدة أو الاستمرار في الضغط عليه من أجل تنفيذ مهارات خاصة، واضافة إمكانية تغيير نوع السلاح للشريك، هذا الأمر جعلني أشعر بقوة وتحكم أكبر أثناء القتال.

مثل الجزء الماضي، سيكون هناك العديد من العناصر التي ستبحث عنها من أجل تطوير الأسلحة والأزياء والدروع، ولكل سلاح أثير خاص به. سيكون من الحكمة والذكاء تطويرها بشكل متوازن حتى تتمكن من تغييرها بحسب العدو الذي ستواجه صعوبة في قتاله.

فيما يخص الأعداء، شهد هذا الجزء عددًا أكبر للأعداء مقارنةً بالجزء الماضي. سيكون هناك تنوع ثري ومتميز من الزعماء متراوحين بين الوحوش الملعونة والمزعجة والفرسان والمخلوقات السحرية. وزعماء في كل منطقة سوف يذيقونك مرارة الهزيمة مرةً تلو الأخرى. بالطبع لا يمكننا نسيان “أرواح البيرسكير المهزومين” التي يجب أن تستعد لها بكل قوتك.

تصميم عالم معقد وعبقري مليء بالألغاز

لعبة God of War Ragnarök ستكون عبارة عن 9 عوالم ستتنقل فيما بينها بشكل تدريجي. ستشاهد لوحات فنية من جمال الطبيعة والأصوات المحيطة بك، رسومات أفضل من الجزء الماضي الى حد ما، وتنوع في الألغاز رغم أن بعضها مكرر عن الجزء الماضي.

رغم تماسك عوالم اللعبة، والتي عملت على إضفاء المزيد من الشعور حول تماسكها وترابطها. إلا أن ما يعيبها هو الخطية المبالغ فيها أثناء تنفيذ مهامك الرئيسية. حيث ستشعر في الكثير من الأحيان بالتقيد أثناء التجوال في عالم اللعبة، وهو أمر تمنيت لو تمت معالجته خلال هذا الجزء. واستطعت أن أصل الى كل مكان تقع عيناي عليه ):

ان تجسيد عالم الاساطير النوردية في God of War Ragnarök كان محكمًا الى حد كبير. رغم أنه لا ينافس غموض واثارة عالم الميثولوجيا اليونانية، إلا أن المطور نجح في ذلك بشكل مبتكر. وتمنينا فقط لو كانت اللعبة عالم مفتوح بالكامل.

الأداء التقني للعبة يتيح لك الكثير من خيارات التشغيل. وجميعها تعمل بشكل ممتاز من خلال استقرار عدد الإطارات وعرض الدقة العالية الديناميكي أثناء اللعب على نمط الأداء. ولمعرفة المزيد من التفاصيل حول أوضاع تشغيل اللعبة على أجهزة PS4 و PS5 التي توفرها اللعبة، بإمكانكم زيارة الخبر من هنا.

مراجعة وتقييم God of War Ragnarök


الإيجابيات

  • قصة عميقة غنية آسرة للقلوب وحبكة لا مثيل لها على الإطلاق.
  • سيناريو مبتكر ومتقن.
  • أفكار نبيلة تطرح لأول مرة في السلسلة.
  • مؤثرات بصرية مذهلة مع موسيقى آسرة للحواس.
  • تنوع رائع في الأسلحة والدروع وشجرة المهارات لكل شخصية.
  • رسومات اللعبة حافظت على مستواها.
  • مجموعة متنوعة من العناصر و المهارات وأساليب القتال.
  • أداء متقن للشخصيات وتطابق تام لحركة الشفاه.
  • تنوع رائع للزعماء والأعداء كذلك.
  • عمر قصة اللعبة وعدد ساعات اللعب معتبر.
  • الترجمة العربية النصية للحوارات والقوائم تستحق الثناء.

السلبيات

  • اللعبة خطية في كثير من الأحيان وتقيد من حريتك الكاملة.
  • رغم جمالية الموسيقى التصويرية، إلا أن تكرارها من الجزء الماضي بشكل شبه كامل يعتبر نقطة سلبية.
  • بعض المشاكل في وضعية الكاميرا عند القتال.

الخلاصة

التقييم النهائي - 9.5

9.5

مذهلة

اذا كانت الجزء الماضي يعتبر نقطة التحول في تاريخ السلسلة. God of War Ragnarök هي نقطة التحول الثانية في تاريخ السلسلة من حيث المبادئ التي رسمتها لنا من خلال التعمق في مفاهيم نبيلة مثل الثقة والتسامح التي كانت المحور الأساسي التي ترتكز عليه قصة اللعبة المملوءة بالترقب والمفاجآت المصيرية..

تقييم المستخدمون: 4.06 ( 37 أصوات)

ماهر ميسرة

كاتب ومحرر متخصص في مجال التقنية وألعاب الفيديو لدى موقع VGA4A، دخلت عالم الألعاب منذ نعومة أظافري حين أمسكت عصا التحكم لجهاز Atari 2600، وتعلقت بها منذ أن قمت بتجربة لعبة Another World على جهاز السيجا، ألعابي المفضلة هي 3 The Witcher و Death Stranding و Elden Ring و Warzone..
زر الذهاب إلى الأعلى
close button