عودة ترند لعبة البقاء والمغامرات Dino Crisis لمطالبة كابكوم بعمل ريميك لها

قدمت لعبة Dino Crisis تجربة جديدة ومثيرة في فئة ألعاب الرعب والمغامرات حين صدرت أول مرة في عام 1999 على جهاز بلايستيشن 1، تميزت بأسلوب اللعب القائم على البقاء على قيد الحياة مع وجود حيوانات الديناصورات التي تم تصميمها بطريقة ممتازة حينذاك. لقد حققت اللعبة نجاحًا كبيرًا واستحسانًا كبيراً من اللاعبين، وصدرت بعدها عدة أجزاء أخرى.

رغم مرور ما يقارب العقدين على صدور آخر أجزاء السلسلة، لا يزال عدد كبير من اللاعبين يطالبون شركة Capcom من أجل إطلاق جزء جديد أو نسخة محسنة كما فعلت مع سلسلة Resident Evil، حيث كان الأمر محبطاً للغاية حين رأينا الإعلان الأخير للعبة Exoprimal التي تتبنى فكرة الديناصورات ولكن بصورة مغايرة تماماً، هذا الأمر قضى على آمال تطوير جزء جديد للعبة أو العمل على إعادة احياء السلسلة من جديد.

لكن مع اقتراب حدث شركة كابكوم Capcom Showcase في 12 يونيو، والذي ستبلغ مدته 36 دقيقة تقريبًا، عاد من جديد ترند لعبة Dino Crisis على بعض منصات التواصل الاجتماعي، وكما جرت العادة، كان هدف هذا الترند مطالبة وتذكير المطور الياباني بالعمل على ريميك للعبة البقاء المذكورة.

لطالما اعتبرت لعبة البقاء والمغامرات الخيال العلمي Dino Crisis من تطوير الموهوب شينجي ميكامي، واحدة من أنجح عناوين شركة كابكوم، والتي صدرت بثلاثة أجزاء، والتي استطاعت أن تبيع حتى الآن أكثر من 4.4 مليون وحدة مباعة في جميع أنحاء العالم.

هل أنتم كذلك تطالبون بعودة السلسلة؟

Maher Maysara

أمسكت عصا التحكم لأول مرة على جهاز Atari 2600، ومنذ ذلك الحين تحولت ألعاب الفيديو إلى شغفي الدائم، وانبهرت بعالم لعبة Another World على جهاز SEGA لأتعمق وأغوص أكثر في رحلة ممتعة لا تنتهي في هذه العوالم.. وأقدّر الأعمال الفنية التي تترك أثرًا قويا في الذاكرة من بينها The Witcher و Death Stranding و Elden Ring.. وأنا هنا لأن الشغف بالألعاب ينعكس على كتاباتي.
زر الذهاب إلى الأعلى
close button